الأربعاء، 31 ديسمبر 2014

ليست لعبة الجزء التاني

بعد ان انهى منير عمله رجع الى المنزل ، ودلف الى غرفته واستلقى على سريره ؛ وهو يفكر في امر هذه الحياة العجيبة ، و ألقى بصره ناحية المكتب ، وتذكر امر الهاتف وقام من سريره وفتح درج مكتبه ، وأخرج الهاتف ، ورجع الى سريره و اشعل الهاتف ، لكن فكره كان مشغولا بحال المرأة المسكينة . والتصرف المشين للطبيب والممرضة تجاه انسان لا يملك مالا ليتعافى من مرضه ، فما اقسى البشر ! فقال بتحسر ممزوجة بأمنية تبدوا مستحيلة : "اه لو املك فقط ثروة مهمة اساعد بها المحتاجين ".

فجأة يلاحظ ان ضوء الهاتف يشتعل وتكتب رموز عليه تلقائيا ، وسمع صوت أليا صادر من الهاتف : " مرحبا بك ! تم تفعيل الرمز السري وهو عبارة عن امنية لمساعدة الاخرين ، المرجو ان تكتب المبلغ الذي تريده ، وسوف يتم طلبية طلبك بعد ثواني ، حظا موفقا ".

قام منير من مكانه مندهشا غير مصدق لما سمعه ! وكأنه امام فيلم كرتوني ، لم يحرك ساكنا للحظة ، فهذا امر جنوني ، امسك الهاتف وهو يحاول استيعاب ما شاهده وما سمعه ، وضغظ على الزر المطلوب وكتب عشرون درهما في الخانة المخصصة للمبالغ ، بعدها  سمع صوتا موسيقيا واذ باسفل الهاتف تخرج منه ورقة نقدية من فئة عشرون درهم  ، امسك بها والده
شة تملاء عينيه وقال :" هذا لا يصدق "!! .

تفحص الورقة ووجدها عملة ورقية غير مزورة ، انتابته الحيرة لبعض الوقت وفكر في امر صاحب السيارة الحمراء الذي ألقى بكنز ثمين ، وكيف ولماذا فعل ذلك ؟!! و من اين حصل على هذا الهاتف ؟!! . غلبه النوم في خظم حيرته وافكاره المتلاطمة ونام نوما عميقا .

في صباح اليوم الموالي استيقظ كعادته باكرا ، وتذكر امر الهاتف ، فقام بحمله وركب فيه بطاقته الخاصة برقم هاتفه ، وسمع صوت امه تناديه للإفطار ، فقام الى المكان المخصص لجلوس العائلة ، وقبل رأس ابيه وامه ، واتناء تناوله لوجبة الصباح  مع والده ، سأله والده عن يومه الاول في العمل ، فقال منير وهو مبتسم : "ككل فتارت التدريب التي اجتزتها ، لكن ما يميز هذه العيادة كأغلب العيادات ، انها لا تهتم للجانب الانساني ، ما يهمهم الربح المادي" .

ابتسم والده قائلا :" هذا امر طبيعي ، فلو كانت الامور تعامل بجانبها الروحي الاخلاقي لكانت الارض جنة ، وهذه سنة الله في خلقه ، يمتزج في الانسان جانبين جانب مظلم وجانب مشرق ، وعالمنا الحالي يسير نحو الربح المادي ، والاغتناء السريع ضربا بكل المعايير الانسانية و الدينية و الاخلاقية عرض الحائط . نصيحتي لك يا ولدي ان تقوم بواجباتك بقدر استطاعتك ، ولا تحمل نفسك حمل مسؤولية العالم كله او المجتمع ، ركز فيما تقدر عليه وبالوسائل التي تملك ".

ابتسم منير وقال وهو يمسح فمه بالمنديل بعد ان انهى تناول افطاره : " سأعمل بنصيحتك يا والدي ، نعم سوف اغير ما هو في دائرتي وتحت طاقتي ".

قام من الطاولة وقال لامه : "أمي استودعك الله ، سوف اخرج الان " .
خرجت امه من غرفتها وقالت : الله معك يا ولدي . اعتني بنفسك وبالمرضة .
فتح منير باب المنزل وقال وهوي يهم بالخروج : " هذا ما سأفعله بكل تأكيد يا أمي ".

في العيادة إتصل شخص ما بالطبيب ، و أخبره باستعداده التام والكامل لتكفل بمصاريف علامج المرأة المريضة وكذا العملية التي سوف تقوم بها ، لم يخبره الشخص باسمه ، كل ما اخبره به هو انه فاعل للخير !

تم ابلاغ المرأة المريضة بذلك وفرحت ، ودعت بالخير لذلك المحسن المجهول الذي تكفل بمصاريف العملية .

وصل منير الى العيادة متأخرا وقابلته السكرتيرة المكلفة باستقبال المرضى ، وتدوين اسماء الذين يحضرون الى مقر العمل ، وقالت له :  "مرحبا بك ، لماذا تأخرت هكذا وانت لتوك بدأت العمل " .
قال منير :" ذلك بسبب المواصلات وتأخر الحافلة " . اكتفت السكرتيرة بالابتسام ولم ت
نبس ببنت الشفة .

وتم اخبار منير بامر ذلك المحسن ، و أظهر منير الفرح وقال : " مازال هناك خير في الناس " .

ودخل عند المرأة المريضة ، حياها وبتسم في وجهها قائلا : "تبدين في حالة جيدة ، لا تقلقي كل شيء سيكون على مايرام ".
ابتسمت المرأة ولأول مرة يرى منير مريضا يعاني الالم يبتسم وقالت : " هذا بفضل الله الذي بعث لي محسنا تكلف بمصارف العملية ، و إني ادعو له الله كل يوم ، فلقد فرج كربتي واتمنى من الله ان يحسن الي كما احسن الي ".

لاحظ منير دمعة تخرج من عيني المرأة لا يعلم هل هي دموع الفرحة ام الحزن وقال : " احسن ما في هذا العالم تفريج الكرب والعطاء بلا مقابل ".

خرج  من غرفة المرأة وهو فرح ومسرور و أأخرج هاتفه العجيب وقال بصوت خافت : ' بفضلك استطعت ان اعيد الحياة والامل لإمرأة مسكينة ، واعلم ان الله منح لي وسيلة لتفريج الكرب '.


 ملاحظة بسيطة ( حقوق النشر محفوظة )
الثلاثاء، 30 ديسمبر 2014

ليست لعبة ! الجزء 1


الحياة قد تبدوا أحيانا كثيرة عادية بالنسبة لأغلب البشر ، فهم يعيشون حياة تتسم بالرتابة ، لا إثارة فيها ولا غرابة ، لكن عند القليل من الاشخاص ، تتحول حياتهم العادية الى حياة يمتزج فيها الخيال بالواقع ، وهذا ما سوف يحصل لمنير ، فهو شاب في التاسعة والعشرون من عمره ، يعيش حياة البطالة ، فهو خريج مدرسة للتمريض ، وقضى اغلب الاوقات في التدريب في مختلف المستشفيات العمومية والعيادات الخاصة ، لكن لم يحالفه الحظ في ان يعين ممرضا في إحداها ! .

كعادته قضى وقتا في مقهى الانترنيت ، لكي  يتعرف على ما يدور في العالم ، ويدردش قليلا مع زملائه ، غادر مقهى النت متجها إلى منزله ، في الطريق لاحظ عبور سيارة حمراء اللون ، يلقي صاحبها بشيء ما على مساحة خالية لكنها معشوشبة ، لا تبعد سوى بخطوات عن منزله ، استغرب للأمر ، فهذا الشيء يبدوا كمحفظة نقود او جهاز ما ! لم يتبين حقيقته جيدا ، فإقترب حيث يتواجد هذا الشيء ، ليتفاجأ بهاتف ذكي لونه اسود ، إلتقطه وهو يحادث نفسه : "ترى لماذا ألقي بهذا الهاتف الباهظ الثمن ! يا ترى هل أصيب صاحب السيارة بالجنون ؟! أم انه لص تخلص من الهاتف ! ".


حمله معه الى المنزل ، دخل الى غرفته ، ووضع الهاتف على مكتبه وجلس يتفحصه ، وقال وهو يحاول تشغيل الهاتف : "يبدوا هذا هاتفا جيدا ، لكن ارى طريقة صنعه مختلفة ، فأسفل الهاتف يبدوا مفتوحا ، فربما  صُناعه تعمدوا ذلك ! لم ألف مثل هذا في الهواتف !حثى إسم الهاتف غير مكتوب عليه ولا يعلم من أي نوع هو ! وهذا يثير الاستغراب  و الفضول ".


أشعل الهاتف ، انتظر قليلا ، فطلب الهاتف رمزا سريا ، أحس منير بالغيظ ، وقال :" تبا لهذا الهاتف العجيب لا يمك
نني فتح محتواه إلا بالرمز السري ، وهذا يؤكد صدق ظنوني ، بأن الهاتف مسروق ، و لصه تخلص منه ". حمل الهاتف ووضعه في درج مكتبه ، حيث يضع حاجيته الخاصة .

رن هاتفه فجأة ، كان المخاطب أحد العيادات الخاصة التي أرسل لها طلب بالتوظيف وأعلمه بضرورة إجتياز أولا فترة تدريب قد تطول مدتها الى ثلاثة اشهر ، شعر بالارتياح لكنه سئم فترة التدريب التي قضاها سابقا بل
ا جدوى ، فعزم على الصبر ، فهي اشهر فقط وسوف يعين ، أخبر والديه بذلك ، ففرحوا له وتمنوا له التوفيق .

أخلد الى النوم باكرا ، ليستيقظ نشطا ، في نومه راودته أحلام عجيبة عن صاحب السيارة الحمراء ، والهاتف الغريب .

في الصباح الباكر نهض من فراشه نشطا وجهز نفسه لاول يوم عمل ، غادر البيت متجها الى العيادة ، و بالفعل وصل الى هناك وتعرف على الممرضون الممرضات وكانوا لطفاء ، وبدأ عمله بحيوية ملفتة ، لكن الامور لم تنتهي ببدايتها العادية ، فقد سمع صوت بكاء لإمرأة ما ، فدخل الى احد الغرف حيث سمع بها النحيب ، ولاحظ امرأة تبكي وتكلم نفسها قائلة : " من أين لي بالنقود لأجري العملية ".


علم ان المرأة لم تنتبه لوجوده ، فحياها ، فلاحظت وجوده وإعتقدته الطبيب وقالت وهي تحاول حبس دموعها : " ألا يمكنك ان تجري لي العملية أولا ، وفيما بعد أجهز لك النقود ، فأنا فقيرة ، كل ما إدخرته خسرته هنا في العلاج ". 


نظر لها بشفقة وعطف وإبتسم قائلا : " عذرا سيدتي ، فأنا لست الطبيب ، فانا مجرد ممرض متدرب هنا ، لكن لا عليك اعتقد ان الطبيب سوف يتفهم حالتك ". 


لم تتكلم المرأة ، وخرج من عندها ليفاجأ بدخول ممرضة أخرى ، تطلب من المريضة الخروج ، فشعر بالغضب وعاد مسرعا الى داخل الغرفة وقال بصوت غاضب : " دعي المرأة وشأنها ، إنها مريضة ، ابهذه الطريقة تعاملين المرضى هنا !!".


نظرت إليه الممرضة وكانت بدينة نوعا ما ، و في الاربعينيات من عمره وملامحها صارمة ، فقالت بلكنة غضب : أأنت المتدرب الجديد هنا ؟! ألا تتعلم بعد قواعد العيادات والمستشفيات ؟!" .


قال بكل ثقة نفس : " لقد تعلمنا ان الانسان مهما كان يجب معاملته بأخلاق و أن نتفهم حالته ، بالغض عن مستواه المادي او المعرفي و حثى الاجتماعي ، فأنت تتعاملين مع انسانية لا حول لها ولا قوة ، وتصطدم  بمعاملتك القاسية...".


قاطعته الممرضة قائلة : "إنك شاب ساذج ، وما زلت تعيش زمان العواطف ، ان المرضى لا يعالجون بالمجان ، النقود هي التي تتكلم ، وسوف تعلمك الايام حقيقة الانسان".


صمت منير وهو يراقب الممرضة تخرج المريضة المسكينة من الغرفة ، وعلم فيما بعد ان الطبيب هو الذي امر بإخراجها ، وإصطدم بواقع لا إنساني البعيد كل البعد عن الاخلاقيات التي تربى عليها .


 ملاحظة بسيطة : ( حقوق النشر محفوظة لدى الكاتب )
الأربعاء، 24 ديسمبر 2014

أمنية هارب

الأيام ماضية

والسنين أتية


أمضي فيها بأمنية


ولست املك إلا قلمي   


أطارد به  همي


أزعجتنا الضوضاء والمزامير العالية


و المتفجرات المدمرة


و الافكار المنحطة


والنفوس المراقبة الحاقدة


هاربا أنا الى روضة زاهرة


و زهور متناسقة وملفتة


و طيور على الاغصان مغردة


و النسيم يطل برائحة عطرة زكية


ونفسي راضية 


لي أمنية 

ليت الدنيا لوحة فنية جميلة 



 و اراوح ليس فيها حقد ولا كراهية 


وعالم كل ما فيه افكار نقية



أعلم اني صرت بأفكاري نسخة بالية
الجمعة، 18 يوليو 2014

مقابلة ملك الملوك

مر امام مجموعة من شباب يلعبون الورق ، اقترب منهم فقال : تعالوا نقابل الملك

نظروا اليه بغرابة وهو شخص معروف بالصدق والاحترام فقالوا له : هل انت جاد ؟!!!


فقال : ماذا تعرفون عني ؟!!


قالوا : الصدق والامانة


فقال : هيا اذا لنقابل الملك وكل منا يسأله عن حاجته


فرموا الورق وكل منهم يحلم بان يتوسط له الملك بشيء يحقق بها احلامه المركونة في زاوية النسيان !
فاقتربوا من المسجد ، فقال احدهم : اين هو الملك ، اننا امام المسجد !!!


فقال : انه في المسجد


فقالوا : لكن اين الامن واين البرتكولات ؟!! هل تمزح معنا


فقال : وهل كنت امزح معكم سباقا هي ، اذهبوا وتوضؤوا فالملك ينتظرنا !


تسألوا هل الملك متخفي يا ترى وكيف عرفه صديقنا !!!


فتوضؤوا ودخلوا المسجد فصلوا ، ولما انهوا صلاتهم خرجوا ، فقالوا بغضب اين الملك ؟!!


فقال : يا عجبا الم تقابلوا الملك الملوك وانتم ضيوف عنده


ففهموا انه يقصد لله ، فخجلوا فقال : الله مالك الملك، نسيتم الخالق وطلبتم المخلوق !


ومنذ ذلك اليوم التزم هؤلاء الشبان بالصلاة والالتجاء إلى لله .
الثلاثاء، 1 يوليو 2014

أهلا رمضان

رمضان قد جاء بالبهجة

رمضان قد جاء بالمغفرة من رب العزة


رمضان إحسان وعبادة


رمضان شهر الرحمة


شهر التسامح و الصدقة


اهلا بالفوز بالجنة


رمضان قلوبنا عامرة بالمحبة


فالشكر لك يا لله على أعظم هدية


فرمضان شهر المغفرة .





الثلاثاء، 20 مايو 2014
السبت، 3 مايو 2014

بنات الليل

أوجه هذه الكلمات الى كل فتاة إختارت طريق معوجا ، طريقا ظنت انه اسهل وسيلة لتحقيق حاجياتها المادية ، وأخرى لتتكفل وتعيل اسرتها الصغيرة . متعلالة بالظروف الاجتماعية القاسية .

أختي اتفهم وضعيتك وظروفك ، واتفهم انك لك احلام في هذه الدنيا الخادعة ، واعلم ان اسهل طريق لكسب المال وتحقيق ما تريدينه هو جسدك ، تبيعنه لأشباه الرجال وتقضين يومك ، بين احضان من يشتهي الحرام ، واكيد انك تعيشين صراعا داخليا رغما ما تحاولين ابدائه للناس ، وكيد انك تلاحظين ان نظرتك للحياة سوداوية ونظرتك للرجال نظرة إحتقار واتهام !!. وملابسك فاضحة تكشف تضاريس جسدك وتعللين ذلك بانك في عصر الحضارة وان الرجال هم الذين لا يتغيرون وكل تلك المببرات الواهية .

أختي اسألك اين لله في حياتك ؟ اين تعاليم الدين الاسلامي ؟!! اين ما وصانا به سيدنا محمد صلى الله عليه والسلم ؟

تخيلي معي ان رسول الله اراد مقابلتك في الدنيا او قابلك ، هل ترضين ان يراك على تلك الحال ؟!!

هل الابواب حقا قفلت ، لتعيش على الحرام ؟ اين الدعاء للخالق ، اين تلث الليل ، اين التقوى والاستغفار ، اين الحشمة و الايمان ؟ اين ذهب كل هذا ؟

هل اشتريت الدنيا التي هي قصيرة جدا جدا على الاخرة وما أدراك ما الاخرة ؟
يوما ما سيفنى شبابك وتهرمين ولنفرض ان مال الذي جمعته في الحرام ، كنزته هل ياترى فيه البركة وهل سيدوم ؟ بالفعل لا ، فمال الحرام لا يقبله الله ولو صدقت به ولو ذهبت الى بيت الله ، لان الله لا يقبل الا مال الحلال !

سيدتي الجميلة اين هو قوة الايمان ، ولقد كان رسول الله صلى الله عليه والسلم يجوع اياما هو نبي الله ورسوله وكان صابرا ، واين انت من فتيات في كل العصور صبرنا ودعينا الله ، ولم ينساهن الله ففرج كربتهن ، لماذا إختارت الدنيا ونسيت لله ، ونزعت عنك لباس الحشمة وتتمايلين في مشيتك وجسمك يتمايل وملابسك فاضحة ، هل هذه هي الفتاة المسلمة !! فتلقين كلمات هنا وهناك ونظرات من كل مكان ، وتعتقدين انك متحضرة ، هل لهذا خلقت يا فتاة !!!

مازال
الامل قائما وباب التوبة مفتوح ولله منح لك فرص ، لتأتي إليه راغبة في طاعته ، انه مالك الملك ، هو الذي سيسعدك ويفرج عنك ، فإقبلي دعوته فهو ارحم من امك وهو الخالق الرحمة ، رضاء الناس لا يهم انما رضا الرحمان هو الاهم ، تأكدي ان إختارت طريق لله ، سيمنحك هدوء البال وطمأنينة ويجعل ايامك مباركة سعيدة ويحقق لك حياة خالية من القنوط والاحزان ، الامر بيدك أن أردت الفوز بالجنة التي لا تقارن بالدنيا ولا توصف ولا تتخيل جنة لو علمت ما بها لفضلت ان تلقي ربك وفي طاعة ، الدنيا وما فيها لا تساوي ولو حبة رمل مما في نعيم الاخرة .

طريق الحياة المعتدلة النقية والمال الحلال واضح ، وبكل ارادة قرري تغيير حياتك والله سيعوضك ويسبب لك الاسب
اب وستجيدين عملا وزوجا صالحا وترزقين باولاد صالحين ، وستلقين اناس جدد طيبين أطهار ، هذا كله بسبب إختيارك لطريق الفضيلة .

إن أصررت على طريق العري والحرام واللباس الفاحش والكلام السوقي ، ونسيان لله، فانت تعلمين بل وجربت ان حياتك في الدنيا جحيم في جحيم ومعاناة وصراع مع الذات والناس مهما ملكت الاموال والسيارة وماتشتهيه نفسك ، لان الله مقت امثال من يعيش هذه الحياة ، وفي الاخرة خزي وندامة .

القرار قرارك !
الخميس، 1 مايو 2014

رسالة الى مشرمل والمشرملين

اخي المشرمل واكيد انك تحب هذا اللقب وعزيز عليك !! لكن اهذا ماقدمته لنفسك ولوطنك ولسمعة اهلك ومجتمعك !!! هل خلقك الله  لترعب الناس وتبث الفزع في كل مكان ، وتفتخر بما قدمته يداك من الاجرام والترهيب والكلام السوقي ، اهذا هو مجدك الشخصي وفخرك ، ألا تحس بالتفاهة عندما تسمع عن شاب في بلد ما يفتخر بعلمه وبأخلاقه وافكاره التي تفيد المجتمع ، وانت تفتخر بتسريحة شعرك الغريبة و سيفك الحاد ، هل هذه هي المواهب التي منحك اياها الله ؟!!!

تائه انت في بحر من الظلام وغامس في قاع الجهل ، بوصلة الاخلاق مشتتة عندك ، فأصبح الباطل عندك حق ، والحق باطل ، تلوم الناس والوطن فيما انت فيه ، ونسيت ان نفسك هي الملامة ، عوض ان تفرغ طاقتك وغضبك فيما هو ايجابي ، افرغته في كل سيئة ، لا ينساها تاريخك المظلم ، من انت ؟ انت مشرمل وتاريخك وابناءك والاجيال القادمة ستدكر وللسخرية تشرميلك ويسخرون او يلعنون او يتهمونك انك سبب واصل البلايا ، اهذا ما تريد ان تتركه في هذه الدنيا الفانية !!!!

اخي المشرمل مازال الوقت مبكرا ، راجع قرارتك ولا تكن ممن نسي لله فانساه الله نفسه ، حاول ان تتبث للعالم ولمجتمع انك انسان لديه مواهب وافكار هاذڤه وانك لست دون مستوى الحيونات .

ايها المشرمل لقد أساءت لوطنك ولابناء بلدك ولاهلك وسمعتك ولدينك وجعلت العالم يعتقد ان وطننا ليس فيه سوى شباب فاسد عاطل جاهل لا فكر لديهم ولا ابداع ، والعكس هو الصحيح ...القرار بيدك اما ان تكون في مزبلة التاريخ ( الشخصي) ام الى الذكر الحسن والثناء لك !!!
الاثنين، 28 أبريل 2014

الاشخاص الاستثنائيين

ارفع قبعتي إحتراما للاشخاص الاستثنائيين ، الذين يفكرون خارج الصندوق ، الذين لديهم احلام جنونية ويسعون لتحقيقها ، الذين يطرحون افكار تصدم عقلك وتزعزع نمط تفكيرك ، الذين وسط الظلام ينشرون النور والامل ، الذين يبحثون دائما عن الجديد ولا يستسلمون مهما بلغ اليأس مداه ، الذين  لا يحبون النمط السائد ويسعون الى ايجاد طريقا لهم ، الذين لا يخشون الفشل ويرحبون به ، الذين ينشرون البسمة والجنون والبهجة ويشجعون الناس ، ستجدهم في كل مكان لكنهم قلة ، ارفع قبعتي لهم واقول ابقوا هكذا فأنتم من يحمل رياح التغيير !!!
الأحد، 20 أبريل 2014

عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين

لا شك ان تاريخنا آلاسلامي والعربي زاخر بنماذج كثيرة جدا ، اسهموا في بناء امجاد الامة الاسلامية سابقا ، وكان قدوة للاجيال اللاحقة ، وحري بنا ان نقتدي بهؤلاء الابطال ، لتعود الامة الى سابق عهدها . ووكان قدوة كل هؤلاء سيدنا محمد صلى الله عليه والسلم ، الذي كان قدوة حسنة لكل من اراد النجاح في الدنيا والاخرة .

ومن بين هؤلاء العظماء عمر بن عبد العزيز الذي شهد تاريخ حكمه ، اجمل فترات  الحكم  والذي اعاد سير الصحابة وعدلهم الى عصره ، فكان بحق الخليفة العادل ، فمن هو عمر ؟

عمر بن عبد العزيز هو اموي من جهة ابيه وعمري اي من سليل الفارق عمر بن الخطاب من جهة امه ، وقد ورث شمائل جده وكان يلقب بشبيه عمر ، وقد تنبأ عمر بظهور رجل من سلالته يحكم الارض بالعدل ، كما راءه في منامه رضي الله عنه كما قال يكون من ذريتي رجل اشج الرأس يملأ الارض عدلا . 


وورد ايضا ان عمر بن الخطاب خرج ذات ليلة يتفقد رعيته ، فتكأ على جانب جدار  ، فإذا به يسمع صوت امرأة تخاطب ابنتها وتأمرها ان تخلط اللبن بالماء وسمع جواب ابنته التي امتنعت وقالت ان عمر منع ذلك ، لكن امها ألحت عليها وأخبرتها ان عمر لن يراها ، لكنا اجابتها :واللَّه ما كنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء، إن كان عمر لا يرانا، فرب أمير المؤمنين يرانا. وتعجب عمر من ورع الفتاة وامر ابنه بان يتزوجها ، فكان عمر بن عبد العزيز من نسل هذه الفتاة الورعة رحمها الله .



تعلم عمر القرأن وحفظه وهو صغير كما تعلم سنة نبينا محمد صلى الله عليه والسلم وتفقه على يد علماء انذاك ، فنشأ عمر على حب العلم واهل العلم ، واستفاد منهم كثيرا في تصقيل شخصيته ، كما كان عمر محبا للشعر ولدواوين العرب وكان يحفظ كثير من الاشعار الجاهلية وبعد الاسلام .

قبل الخلافة كان عمر مترفها وكان شديد الاهتمام باناقته ونظافة جسمه وكان يتعطوكان يتبختر في مشيته ، وكان هذا من حدود الاستمتاع بالحلال المشروع ، وكان يلبس ٱحل الثياب ويتعطر باجمل الروائح وأعطرها ورغما كل ذلك الترف كان حسن السيرة جميل الاخلاق . لكن حياته ستنقلب بعد الخلافة ، من شخص مهتم بالمظهر والاناقة الى شخص زاهد ، يلبس اقدم الثياب وترك الوان الطعام ، وترك كل تلك الرفاهية لانه اصبح مسؤول عن الناس وعن احوالهم !!



يقول التابعي العالم رجاء بن حيوة: "لما تولى عمر بن عبد العزيز الخلافة وقف بنا خطيبا فحمد الله ثم أثنى عليه، وقال في جملة ما قال: يا رب إني كنت أميرا فطمعت بالخلافة فنلتها، يا رب إني أطمع بالجنة اللهم بلغني الجنة. قال رجاء: فرتج المسجد بالبكاء فنظرت إلى جدران المسجد هل تبكي معنا"

تم مبايعة عمر بالاكراه وهو غير راغب للخلافة ...اتجه عمر إلى بيته وآوى إلى فراشه، فما كاد يُسلم جنبه إلى مضجعه حتى أقبل عليه ابنه عبد الملك وكان عمره آنذاك سبعة عشر عامًا، وقال: ماذا تريد أن تصنع يا أمير المؤمنين؟ فرد عمر: أي بني أريد أن أغفو قليلا، فلم تبق في جسدي طاقة. قال عبد الملك: أتغفو قبل أن ترد المظالم إلى أهلها يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر: أي بني إني قد سهرت البارحة في عمك سليمان، وإني إذا حان الظهر صليت في الناس ورددت المظالم إلى أهلها إن شاء الله. فقال عبد الملك: ومن لك يا أمير المؤمنين بأن تعيش إلى الظهر؟! فقام عمر وقبَّل ابنه وضمه إليه، ثم قال: الحمد لله الذي أخرج من صلبي من يعينني على ديني.



 اتجه عمر إلى بيته وآوى إلى فراشه، فما كاد يُسلم جنبه إلى مضجعه حتى أقبل عليه ابنه عبد الملك وكان عمره آنذاك سبعة عشر عامًا، وقال: ماذا تريد أن تصنع يا أمير المؤمنين؟ فرد عمر: أي بني أريد أن أغفو قليلا، فلم تبق في جسدي طاقة. قال عبد الملك: أتغفو قبل أن ترد المظالم إلى أهلها يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر: أي بني إني قد سهرت البارحة في عمك سليمان، وإني إذا حان الظهر صليت في الناس ورددت المظالم إلى أهلها إن شاء الله. فقال عبد الملك: ومن لك يا أمير المؤمنين بأن تعيش إلى الظهر؟! فقام عمر وقبَّل ابنه وضمه إليه، ثم قال: الحمد لله الذي أخرج من صلبي من يعينني على ديني.


اشتهرت خلافة عمر بن عبد العزيز بأنها الفترة التي عم العدل والرخاء في أرجاء البلاد الإسلامية حتى أن الرجل كان ليخرج الزكاة من أمواله فيبحث عن الفقراء فلا يجد من في حاجة إليها. كان عمر قد جمع جماعة من الفقهاء والعلماء وقال لهم: "إني قد دعوتكم لأمر هذه المظالم التي في أيدي أهل بيتي، فما ترون فيها؟ فقالوا: يا أمير المؤمنين : إن ذلك أمرًا كان في غير ولايتك، وإن وزر هذه المظالم على من غصبها"، فلم يرتح عمر إلى قولهم وأخذ بقول جماعة آخرين منهم ابنه عبد الملك الذي قال له: أرى أن تردها إلى أصحابها ما دمت قد عرفت أمرها، وإنك إن لم تفعل كنت شريكا للذين أخذوها ظلما. فاستراح عمر لهذا الرأي وقام يرد المظالم إلى أهلها.
وعن عطاء بن أبي رباح قال: حدثتني فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز: أنها دخلت عليه فإذا هو في مصلاه، سائلة دموعه، فقالت: يا أمير المؤمنين، ألشئ حدث؟ قال: يا فاطمة إني تقلدت أمر أمة محمد صلى الله عليه وسلّم فتفكرت في الفقير الجائع، والمريض الضائع، والعاري المجهود، والمظلوم المقهور، والغريب المأسور، وذي العيال في اقطار الأرض، فعلمت أن ربي سيسألني عنهم، وأن خصمي دونهم محمد صلى الله عليه وسلم، فخشيت أن لا تثبت لي حجة عن خصومته، فرحمت نفسي فبكيت.
كان شديد المحاسبة لنفسه وَرِعًا تقيًا، كان يقسم تفاحًا أفاءه الله على المسلمين، فتناول ابن له صغير تفاحة، فأخذها من فمه، وأوجع فمه فبكى الطفل الصغير، وذهب لأمه فاطمة، فأرسلت من أشترى له تفاحًا. وعاد إلى البيت وما عاد معه بتفاحة واحدة، فقال لفاطمة: في البيت تفاح؟ إني أَشُمُ الرائحة، قالت: لا، وقصت عليه القصة –قصة ابنه- فَذَرفت عيناه الدموع وقال: والله لقد انتزعتها من فم ابني وكأنما أنتزعها من قلبي، لكني كرهت أن أضيع نفسي بتفاحة من فيْء المسلمين قبل أن يُقَسَّم الفَيءُ.
جاءوه مرّة بالزكاة فقال أنفقوها على الفقراء والمساكين فقالوا ما عاد في أمة الإسلام فقراء ولا مساكين، قال فجهزوا بها الجيوش، قالوا جيش الإسلام يجوب الدنيا، قال فزوجوا بها الشباب، فقالوا من كان يريد الزواج زُوِّج، وبقي مال فقال اقضوا الديون على المدينين، قضوه وبقي المال، فقال انظروا في أهل الكتاب (المسيحيين واليهود) من كان عليه دين فسددوا عنه ففعلوا وبقي المال، فقال أعطوا أهل العلم فأعطوهم وبقي مال، فقال اشتروا به حباً وانثروه على رؤوس الجبال، لكي لا يُقال جاع طيرٌ في بلاد المسلمين

 اهم انجازاته :

    بدأ بنفسه فجردها من كل نعيم زائل، وأعاد الأراضي والأموال التي وهبت له ولزوجته وأولاده إلى بيت مال المسلمين، وطلب من بني أمية إرجاع ما أخذوه من بيت مال المسلمين بدون وجه حق.
    عزل الولاة الظالمين، وعين بدلا منهم ولاة عرفوا بالتقوى والصلاح وحسن السيرة.
    أسقط الجزية عمن أسلم من أهل البلدان المفتوحة، فكتب أحد عماله أن هذا يضر بخزينة الدولة فقال له عمر: "ارفع الجزية عمن أسلم فإن الله بعث محمداً هادياً ولم يبعثه جابياً".
    اهتم بالنواحي الاقتصادية كإصلاح كثير من الأراضي الزراعية، وإقراض المزارعين، وحفر الأبار، وشق الطرق، وتوحيد المكاييل والموازين في جميع أنحاء الدولة الأموية.
    فتح باب الحوار مع الخوارج واستمالهم بالحجة، فغلبهم بأخلاقه وعلمه، وانصاع كثير منهم للحق.
    اهتم بالناحية العلمية، فشجع الناس على حفظ القرأن الكريم، وأمر بتدوين الحديث النبوي وجمعه.
    أمر بعودة الجيش المحاصِر للقسطنطينية، رأفة بالجند الذين تعرضوا للجوع، والبرد، والطاعون.



    اعتناق كثير من الناس الإسلام، لما عرفوا عدله بين الناس، وإيقافه لحروب كثيرة، ومكاتبته الملوك والدعوة إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة متبعا في ذلك قوله تعالى:  ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ [النحل:125][2].
    قل نفوذ المعارضين للحكم الأموي.
    تحسنت أحوال المسلمين وارتفع مستواهم المعيشي، وانعدمت طبقة الفقراء، فقد روي عن يحيى بن سعيد قوله: (بعثني عمر بن عبد العزيز على صدقات إفريقية فاقتضيتها وطلبت فقراء نعطيهم إياها، فلم نجد فيها فقيرا ولم نجد من يأخذها منا وقد أغنى عمر بن عبد العزيز الناس فاشتريت بها رقابا فأعتقتهم).



توفي الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز سنة 101 هـ ودفن في منطقة دير سمعان من أعمال معرة النعمان بالقرب من حلب بالشام (سوريا). وقد قال بعض المؤرخين أن عمر عبد العزيز قد قتل مسموما على أيدى بعض أمراء بني أمية بعد أن أوقف عطاياهم وصادر ممتلكاتهم وأعادها إلى بيت مال المسلمين وهذا الرأي الأرجح. استمرت خلافته فترة قصيرة جداً، فلم تطل مدة خلافته سوى عامين وخمسه أشهر، ثم حضره أجله ولاقى ربه عادلاً في الرعية قائماً فيها بأمر الله. وعندما توفي لم يكن في سجنه سجين واحد.
في عهده فشى العلم وكثرت المساجد في أرجاء الدولة الأموية حيث يعلم القرآن، وخلال خلافته القصيرة أوقف الحرب مع جيرانه ووسع العمل داخل دولته (البنية التحتية للدولة) كالشوارع والطرقات والممرات الآمنة ودور الطعام (التكايا) كما في دمشق وحلب والمدينة المنورة وحمص ومدن مصر والمدن الإسلامية في كل البقاع والمدارس ونسخ الكتب والترجمة والتعريب ونقل العلم، إلى غير ذلك من الأعمال الخيرة حتى دعاه المؤرخون بخامس الخلفاء الراشدين.
وفي بعض ماكتبه عنه علماء "الشيعة": (وفي عهده رد مظلمة أهل البيت فرد إلى أبناء الإمام علي من فاطمة الزهراء أرض فدك، فجاءه علماء السوء وقالوا له لقد سودت وجه الشيخين بالظلم، قال لهم: لقد أتي إلى علمي وعلمكم أن فاطمة صادقة، ولو كنت مكان أبي بكر لصدقتها. وكذلك أوقف سب الإمام علي على منابر المسلمين وكتب إلى عماله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان).

 رحمة الله على عمر بن عبد العزيز ؛ فلقد اعاد الامة الى سابق عهد الخلفاء  الراشدين وكان نموذجا للقائد العادل المصلح والمجدد وقدوة لمن يتبعه من القادة .

المراجع : ويكيبديا /  كتاب إقرأ : عمر بن عبد العزيز لأحمد صفوت








الأربعاء، 16 أبريل 2014

المغرب هل هو بلد للنفايات !!!




انك  تخجل ان تقارن بلدك بالبلدان التي تهتم بنظافة شوارعها ، وتجدها نقية ، لا مكان فيها ولو لأبسط النفايات ، أناس عرفوا قمة النظافة ، بلا خطابات رنانة او كلمات مزوقة ، كل فرد منهم اهتم بنظافة حيه بنفسه ، ويستحي ان يلقي النفايات على الارض ولو كانت غطاء بسكويت ، لانه يحترم ذاته والبيئة التي يعيش فيها .


اما هنا في بلدي العزيز ، حدث ولا حرج ، عن الانتهاكات التي يقوم بها الكثير من الناس إلا من رحم ربك ، وهم قليلون جدا جدا ، انتهاكات تدمر البيئة والمحيط الذي نعيش فيه ، ازبال هنا وهناك ، علاكة التي يمضغونها في كل مكان وحتى في اماكن الجلوس ، فلا إحترام للذوق العام ولا شيء ، الكل يتهم الاخرين ، وتجده هو نفسه المسؤول في هذه الكارثة الوطنية ، التي شوهت منظر مدننا .




صادفت كثيرا اناس يبدوا عليهما الوعي والاحترام لكن تصدم ، انهم لا يحترمون نظافة الشارع فيرمون الازبال في كل مكان ، ولا يهمه الامر ابدا !!!!

ياأخي ان كنت مسلما ومؤمنا فانت اكيد تعلم ان النظافة من الايمان ، فلماذا ترمي الازبال على الشارع وحتى لو كانت ورقة او اي شيء ؟!! لماذا ترميه بلا حياء ، هل تسمي نفسك مؤمنا حقا !!!




ماذا عن البصاق تبصق امام انظار الناس او بلا هم ، فتترك البصاق ، يتأذى به إخوانك ، اعلم ان هذا لا يهمك ، لكن انت تكسب السيئات بذلك وتساهم في تشويه سمعة وطنك !!



لنبدأ من الان ، لنحترم  ال
بيئة ، واكيد ان لله لا يضيع مجهودك ، حاول ان تبدأ بنفسك ولا تنتظر المجتمع ، وتأكد الانطلاقة من عندك ، ألا تخجل ان يعتبر وطنك من اوسخ الاوطان .

حكى لي صديق ان اجنبية ، قالت له ان المغرب بلد وسخ و الازبال   والنفاي
ات في كل مكان واثار البصاق هنا وهناك ، وكرهت وطننا وتعجبت لتلك الاشهارات التي تعتبر وطننا احسن في بلد في العالم وهي لم ترى سوى الازبال ..اهذا يعجبك اخي ، أختي !!

 لنرقي بانفسنا لعلى وعسى !!!
الأحد، 13 أبريل 2014

فيلم صوت من الماضي رائعة من الفن الزمن الجميل

صادفت فيلما قديما على التلفاز ، إسمه  صوت من الماضي ، شاهدته واثار إستغرابي !! فهو من بين الافلام القليلة العربية التي تتحدث عن موضوع ماوراء الطبيعة ، والفيلم كانن تاريخ إصداره 1956 وهذا يزيدك اعجابا بالفيلم ، لان مثل هذه النوعية لم تعد الان ، فكيف بتلك السنوات !!!


قصة الفيلم تتمحور حول شاب ، يفقد والدته فجأة ، وكان متعلقا بها جدا ، فأصبح يستحضرها دائما في مخيلته ، الى درجة انه يراها في يقظته و تخبره عن المستقبل وعن ماسيحصل فيه من احداث تخص أقاربه ، وتقع هدة الاحداث كما روته له امه ، فيحس بالغرابة والضيق النفسي ، لان هذه الاحداث كلها مأسوية ، وكان هذه الامور ثلات وهي : أنه سيتعرض لحادث تصادم فى القطار عندما يبلغ الثالثة والعشرين من العمر، وأن أخته ستموت في يوم زفافها لضابط في الجيش، و أنه هو نفسه سيموت عندما يبلغ من العمر خمسة وعشرون عاماً.

وتقع الاحداث كما هي ، فيحس البطل الفيلم الذي ادى دوره وبجدارة الممثل الراحل احمد رمزي الملقب بجيمس دين العرب ، يحس بالتخبط النفسي ، ويفقد طعم الحياة ويتسأل
عن جدوى الحياة مادام انه سوف يموت عاجلا ام اجلا !!!! لكن خطيبته كانت في جانبه وحاولت اعادة توازنه الطبيعي ،  فيساير البطل ايقاع الحياة وهو يعلم ان ساعة رحيله ستدق يوم دخوله في سن الخامس والعشرون ،  كما أخبرته امه !

 وهاجس الموت يطارده في كل مكان ولم يعد يستطيع التحمل ، ويقع شجار بينه وبين خطيبته ، وفي لحظة ضعف انسانية وعندما لم يبقى إلا ساعات قليلة لدخول سن الموعود ، يستنجد بخطيبته ويطلب منها مساعدته ، لكن هيهات فالخطيبة رغما  حبها له ، لم تستطيع مسامحته ولا الاستماع له ، فيكتب لها رسالته ، ويخبرها انه سينتحر ، لانه لا يقدر على التحمل اكثر وهو ينتظر ساعة وفاته ، فتلحق به خطيبته وتجده في معمل المستشفى ، وهناك يخبره الممرض انه هناك حالة خطيرة لصبي تستدعي اجراء عملية جراحية ، رفض بطل الفيلم اداء واجبه وهو في حالة نفسية لا يقدر عليها باجراء عملية وانقاذ احدهم ، مادام هذا الموت ينتظره ، لكن إصرار خطيبته و استعطاف والدة الصبي ، جعله يعدل عن قراره ، فيجري العملية فتتكلل بالنجاح ، وينفجر فجأة المعمل الذي كان فيه قبل العملية ، ويعلم اخيرا ان انقاذه للطفل ودعاء أم الصبي   ، اطال الله بهما في عمره .

الفيلم كان تقيمه جيدا والاداء الرائع لأحمد رمزي ، وكذلك الاحساس والتعبيرات النفسية التي اتقنها وبامتياز ، ولا ننسى بطلة الفيلم الذي كان اداؤها جيد ا ، لكن يطغى عليها تقليد  اداء أسلوب  فنانات هوليود انذاك ، لكن فكرة الفيلم كان جديدة في ذلك الوقت .


ومثل هذه المواضيع نفتقدها في السينما العربية ، التي اصبحت تخاطب الغرائز وتبث مواضيع التهريج والتفسخ...










الثلاثاء، 8 أبريل 2014

the express الفيلم

فيلم ممتاز مقتبس عن قصة حقيقية ، تعالج مشكل التميز العنصري الذي كان تواجه السود في فترة الخمسينات والستينيات من القرن الماضي .


الفيلم يقتبس قصة إرني ديفيس بطل الجامعات في رياضة كرة القدم الأمريكية، الذي عاش بين عامي 1939 و1963 وهو أول أمريكي من أصول إفريقية يفوز بكأس هيسمن.
تنشأ علاقة صداقة بين اللاعب والمدرب ، رغما انهما مختلفين العرق واللون ،

ويحاربان التميز العنصري الذي يواجهه السود في كل مكان في امريكا ، ورغم كل الصعوبات التي واجهت ديفيس ، فانه واجهها بتحدي وصبر كبير ، وحتى المرضى الذي أصابه فجأة وهو سرطان الدم ، لم يوقف عزيمته في تحقيق النجاح .

فيلم يستحق المشاهدة ، ويجعلك تتحمس في متابعة حلمك وصنع امجادك !





الجمعة، 4 أبريل 2014

الذئب المظلوم

سمعنا كثيرا ان الذئب ماكر وخطير ويتربص بالمخلوقات الضعيفة ، بشكل ذكي ، وكثيرا ما نصف انسان خبيث النية ، وسيء الطباع بالذئب ، ولا ننسى كذلك ان لله اخبرنا في كتابه العزيز ، عن اتهام إخوات يوسف للذئب بانه هو سبب في مقتله ، وكان إدعائهم كذب كما وصفهم لله .قال تعالى على لسان أخوة يوسف ( قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذئب وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين ) سورة يوسف آية (17) .

هل حقا الذئب خطير الى هذه الدرجة ؟!!
وهل الذئب خبيث لدرجة ان نصف الناس الخبيثون الماكرون بالذئاب ؟!!!

في الحقيقة الذئب بريء كليا من كل تلك الاوصاف ، واكيد ان الذئب يحس الاهانة والظلم عندما يتم مقارنته بظالم ومخادع ، ولو علموا مكانة الذئب وحقيقته لوصف الابطال والاوفياء بالذئاب !!!

الذئب أخلص واوفى حيوان لشريكه
الذئب في معضم الاحيان يحزن على موت الشريك ويعوي لمدة شهور او سنوات بكاء على فراقه ويكون العواء عواء حزين.
الذئب حيوان إجتماعي من الدرجة الأولى ويعتمد في حياته وصيده وكل شيء على القطيع كمجموعة متكاملة ومقسمة المهام
.



أفلا يحق اذا ان يصف الرجل الشجاع  الذكي الفطين بالذئب .
الخميس، 3 أبريل 2014

Dorian Gray 2009

فيلم يستحق المشاهدة اكاد اجزم انه مأخود من محنة إبليس مع الكبر والغطرسة ، فيلم يحمل فكرة ان الجمال والخلود يجعل أحيانا من الشخص متسلطا لا يرضخ للقوانين ، إنما اتباع شهواته ولذاته الأنية ، هو سبيله في الحياة مع قتل كل من يقف في وجه مطامحه الغير معقولة أحيانا .

إن فكرة الخلود والموت والشباب مازالت تضرب بعقول الكثير من الناس ، لان الموت هي نهاية كل حي ، والكثير منا يخاف ان يفكر في انه يوما ما سيغدر هذه الدنيا ، أو انه ان عاش سيعيش في شيخوخة وضعف ، وهذا ماحدث لبطل الفيلم الذي الح عليه صاحبه ان يرسم له لوحة تخلد شبابه ووسامته ، من بعدها سيكتشف صاحب اللوحة ان صورته في اللوحة تكبر مع مرور الايام ، لكنه هو يبقى كما هو لا يتغير في شباب دائم ، وسحر لا يزول ، فيفهم ان عوامل الكبر لا تعتريه انما سقطت على اللوحة ، فيحس بالعظمة والفخر والكبر ؛ ويجعل المتعة هذفه المنشود ، ويشيخ كل من عاصره إلا هو ، فهو كما كان شابا يافعا ، ينضح قوة وبريقا ، ويندهش الجميع ، ويظنونه شيطانا لا إنسيا ، لكن في لحظة ضعف ، وفي لحظة يأس  وندم ، يحس بطل الفيلم بالملل وتأنيب الضمير ، فتكون نهايته الفناء في سبيل ان يعيش الاخرون في راحة من شروره !!!!

هذا الفيلم يمثل بكل وضوح معاناة الشيطان والدجال ومحنتهما الابدية مع الشر والخير ، ويندمون يوم لا ينفع الندم ...إلا من اتى بقلب سليم .

قصة فيلم

Dorian Gray 2009  الفيلم مأخوذ من قصة معروفة ومشهور اسمها ( The Picture of Dorian Gray ) ، قصة الفيلم تدور حول الشاب Dorian Gray اللي توفى جدة وانتقل للندن وعاش في قصر جده ، الرسام Basil رسم له لوحة وبدقة كبيرة ، واشتهرت بين الناس لأنها كانت تشبهه بشكل غير طبيعي .. Dorian انسان رقيق وتعامله راقي مع الناس .. لكن تاثير Lord Henry Wotton
عجيييييييب غير من طباعه بشكل صعب تفسيره
السبت، 22 مارس 2014

أمك أمك



أمك أمك
 

وصى بها النبي العظيم

الأم هي الحنان

هي العطف

هي الحب
 
هي الملجأ

أمك أمك

نداء الرسول الرحيم

الجنة تحت أقدام الأم

برها جنتك

رضاها فوزك

وبالوالدين إحساناً

وصية رب العالمين

فما فاز برضا الله

إلا البار بوالديه
الأحد، 16 مارس 2014

ميثاق مخلوقات الغاب . الجزء 1


في الغابة كما في عالم الإنسان ميثاق غير مكتوب بين أنواع مختلفة بين الحيوانات ، وكل منها يكمل الأخر وهذا الميثاق ليس فيه خرق لقانونه ، ولا تحكمه العاطفة بل عملية أخد وعطاء ، لتكتمل صيرورة حياة الغاب ، وهذا النظام العجيب من صنع الخالق المبدع ، وهذا النظام أوجده الله قبل أن يخلق الإنسان بسنين عدة .

هذا الميثاق الموجود بين مخلوقات الغاب ، لا وجود لتعطيل لبنوده ، إنما الكل يخضع لرقابته ، وهذا هو الأعجب ، فميثاق الإنسان مع آخيه الإنسان كثيرا ما تخرق ولا تحترم .

الغريب رغما اختلاف هذه المخلوقات فيما بينها إلا أن بينها توافق عجيب في الرضوخ لهذا الميثاق الطبيعي الإلهي، لان أي حرق له يسبب فوضى في حياة الكثير من هذه المخلوقات ويسبب في انقراض الكثير من الأنواع.ففي الغابات الاستوائية الأفريقية، يوجد طائر يصرخ وتتبعه صرخات قد تزعج أذنك، وقد لا يلفت هذا انتباهك، لكن ما لا تعرفه انه إنذار، يحذر مخلوق آخر وهو وحيد القرن، ليحافظ حياته من الخطر. 

إذا هناك معاهدة بين ذلك الطائر ووحيد القرن ، بل إن هذا الأخير يحترم هذا الطائر ويقدره ويكافئه بدوره على عمله الانذاري ، فكما نعرف إن وحيد القرن نظره ضعيف ، ولا يستطيع الالتفات إلى الوراء ، لمعرفة عدوه ، مما يسبب له هذا إشكالا يهدد حياته ، لكن الله عوضه بطائر يحذره من أعدائه ، وهذا الطائر هو النقار ، فهو يملك عينان حادتان تريان المكان البعيد ، ويستطيع أن يحط على أعلى شجرة فيرقب أي كائن يتحرك بين الأدغال ، ولهذا كما قلنا وحيد القرن يكافئه مقابل ذلك العمل ، بان يسمح له بان يتجول فوق ظهره ، وليقفز كما شاء ويلعب وليقتات من الحشرات التي تعيش على ظهر وحيد القرن .يالها من مكافئة دسمة !!
ولا ضير أن وحيد يستفيد من هذه العملية كذلك لتنظيف جسمه من جميع الحشرات التي لا  تستطيع المبيدات التي يخترعها البشر في ابداتها .

 هذا التعامل العجيب بين هذين المخلوقين يستحق من وقفة تأمل، لنعرف مدا أبداع الله في صنعه.


ولا ننسى أن هناك مخلوقات أخرى تستفيد كذلك مثل هذا الجهاز الانذاري كالغزلان والفيلة والجاموس .
فالفيلة لها أعين حارسة وهي طيور من نوع آخر، تقف على ظهره عكس اتجاه بصره، لان الفيل لا يرى وراءه وهي أي تلك الطيور تتكلف برؤية ما يحيط من ورائه.
 
وفي مقال جديد نكتب عن ميثاق آخر بين المخلوقات الله.
عربي باي

الأربعاء، 31 ديسمبر 2014

الثلاثاء، 30 ديسمبر 2014

الأربعاء، 24 ديسمبر 2014

الجمعة، 18 يوليو 2014

الثلاثاء، 1 يوليو 2014

الثلاثاء، 20 مايو 2014

السبت، 3 مايو 2014

الخميس، 1 مايو 2014

الاثنين، 28 أبريل 2014

الأحد، 20 أبريل 2014

الأربعاء، 16 أبريل 2014

الأحد، 13 أبريل 2014

الخميس، 3 أبريل 2014

السبت، 22 مارس 2014

الأحد، 16 مارس 2014