الأربعاء، 24 ديسمبر، 2014

أمنية هارب

الأيام ماضية

والسنين أتية


أمضي فيها بأمنية


ولست املك إلا قلمي   


أطارد به  همي


أزعجتنا الضوضاء والمزامير العالية


و المتفجرات المدمرة


و الافكار المنحطة


والنفوس المراقبة الحاقدة


هاربا أنا الى روضة زاهرة


و زهور متناسقة وملفتة


و طيور على الاغصان مغردة


و النسيم يطل برائحة عطرة زكية


ونفسي راضية 


لي أمنية 

ليت الدنيا لوحة فنية جميلة 



 و اراوح ليس فيها حقد ولا كراهية 


وعالم كل ما فيه افكار نقية



أعلم اني صرت بأفكاري نسخة بالية
إرسال تعليق