الاثنين، 9 فبراير، 2015

دافنتشي الرجل اللغز الجزء 3

دافنتشي عبقري يحب ان يتلاعب بعقول الباحثين عن فنه ، وقد يترك لنا ألغازا تجعلك تقف محتارا ، وتتسأل كيف فعلها  هذا الرجل

؟

.
الرسم اعلاه رسمها دافنتشي لرحم امرأة حامل ، لا ندري كيف عرف ان هذه هي الوضعية الصحيحة

مهلا هل هناك من المزيد ؟

 قماش المسيح كما يزعم المسيحيون و يعتقدون انها كفن سيدنا عيسى عليه السلام ، ونحن المسلمون نعلم يقينا انه لم يمت ولم يصلب بل شبيهه هو الذي صلب .

لكن مالسر وراء ذلك القماش؟


العلماء اجروا ابحاثا حول ذلك القماش المزعوم وكانت صدمتهم كبيرة جدا .

المفاجأة بعد ان عرضوها لأشعة اكس  ظهر لهم هذا


ظهر لهم صورة شبح رجل

اعتقد المسيحيون انها من معجزات المسيح لكن هذا لم يكن صحيحا

العلم له رأي اخر فقياس عمر الكربون للقماش يؤكد ان الطعة عمرها 500 سنة الى 700 سنة

ترى من رسم صورا  لا تظهر سوى بأشعة اكس
من عاش بين سنة 500 الى 700
اكتشفوا انه الرجل اللغز دافنتشي لا يعقل هذا ، انه يتلعب بعقول العلماء



 تأكد العلماء بوسائلهم العلمية ان دافنتي تسم نفسه بالصورة
لكن السؤال المحير كيف فعل هذا ؟

 وكيف جعلها لا تظهر سوى باشعة اكس ؟




 و المفاجٱة الاكثر غرابة هي
دراسة تكشف ان ليوناردو دافنشي من اصل عربي

مؤكدة أن والدة "دافنشى" من اصل عربى هاجرت أسرتها الى إيطاليا منذ عدة قرون.

وتستند الدراسة على بصمة يد الذراع الايسر للفنان العبقرى التى تم الحصول عليها ورفعها - أكثر من 200 بصمة من 52 وثيقة - من فوق لوحاته وأدواته المستخدمة فى تحقيق روائعه التى أنارت عصر النهضة فى أوروبا ويؤكد الخبراء أن البصمة تحمل مواصفات 65 % من سمات بصمات العرب, مما يرجح أصل "دافنشى" العربى.
وقد جاء الاكتشاف التاريخى فى إحتفالية ثقافية إقيمت لاحياء ذكرى الفنان بمدينة "فلورنسا" الايطالية, نظمتها جمعية "لودجيا ديل بيجاللو" وقام مدير متحف التاريخ والعلوم بجامعة "كيتى" "لويجى كاباسو" ورئيس جامعة "بيسكارا" الدكتور اليسندور فيتسوزى مع الدكتور "جانفرانكو دى فولفيو" اعلى سلطة علمية بجامعة فلورنسا بتقديم الاكتشاف وإستعراض تفاصيله حيث أستعرض اللوحات وعملية رفع البصمات الدقيقة التى إستخدمت فيها تقنية تستخدم لآول مرة والمقارنة التى أجراها الخبراء لتحديد هوية أصل عبقرى عصر النهضة.

 تم اكتشاف اللحن وفك تشفيره من قبل جان ماريو وزوجته لوريدانا ماتزاريللا اللذين يعيشان في أوتسييري في مقاطعة ساساري (جزيرة ساردينيا) حيث توجد جدارية العشاء الأخير الشهيرة وأوضح الزوجان "لاحظنا تلك الرائعة لساعات وساعات كل على حدة قبل أن نتعارف ثم تابعنا ذلك ونحن خطيبين وزوجين وأخيرا لنرى بأعيننا ونستمع بأذاننا إلى ما أحسسنا به بروحنا فقط.
وتقول المجلة إن "الزوجين وجدا على غطاء المائدة المرسوم في اللوحة شكلا خماسيا ينعكس على الشخصيات ويكون بشكل عجيب نوتة موسيقية وتابع الزوجان شرحهما "ثم تم تلخيص الموسيقى بوساطة الكومبيوتر وإعادة عزفها وإذا بها سمفونية سماوية يكفي الاستماع إليها للتيقن بأنها قد تكون ترنيمة لتمجيد الله".
وعلى حد قول الزوجين إنه "بتوحيد النغمات على الشكل الخماسي الافتراضي اكتشفا كلمات نص مقدس باللغة العبرية" يخضع النص حاليا لدراسة الأب لويجي أورلاندو أستاذ مادة الكتاب المقدس في الكلية اللاهوتية في باري والجامعة الأنطونية في روما.
وكتبت المجلة أن "الزوجين فاقا " دان براون" إلى أبعد حد باكتشاف ما لم يتوصل إليه خياله الأدبى الواسع وهو أن أعظم رسام فى عصر النهضة ضمن إحدى أشهر لوحاته (العشاء الأخير) لحنا رائعا مرفقا بنص قديم مكتوب بصورة مقلوبة على عهدنا بأسلوب ليوناردو دافنتشي".


إرسال تعليق