الخميس، 29 سبتمبر 2011

الضحك مفتاح القلوب


هل سمعتم يوما بإنسان يعالج الأخرين بالضحك؟ وهل رأيتم وسمعتم بمستشفى يعتمد على المرح ونشر الابتسامة كعلاج فعال لكل الامراض؟ . اعتقد ان القليل منا سمع بذلك  لكن هذا قد حدث ، نعم انه مستشفى الطبيب ادامس الذي اثار ضجة في مجال الطب واعتبر مهرطقا ، وهل تعتقدون انه بالفعل مجنون ؟ بمفهومنا العادي فهو كذلك لكن بمفهوم المبدعين فهو عبقري ومبدع.

ادامس حمل رسالة الى العالم مفادها ان بإمكاننا التخفيف من حدة الامراض ، وتحسين حالة المريض نفسيا وجسديا وذلك بتقوية مناعتهم وجعلهم يتشبتون بالتفاؤل وحب الحياة . وذلك يؤدي الى الكثير من الاحيان في علاج الاكثر الامراض خطورة .

وعملت هوليود بتصوير فيلم يحكي قصة ادامس الطبيب العظيم ، ومثل دوره وبإحترافية واتقان نجم المواضيع الاجتماعية روبين ويليامس وشاهدت هذا الفيلم عدة مرات ، لما يحمله من رسالة هادفة. وهي ان الحياة لا تستحق منا سوى الابتسامة والتفاؤل للتغلب على اكثر المواقف صعوبة ، بل وتجعل حياتنا في تحسن مستمر . فالطبيب ادامس نفسه في فترة من حياته تعرض للكأبة وفكر مرارا في الانتحار ، وفي كل مرة يفشل  . ويعالج  لدى طبيب الأمراض النفسية والعقلية ، وفي تلك المصحة يكتشف سر الحياة ، بعد نجاحه هو في مساعدة احد المرضى العقليين كان يعاني من رهاب في الدخول الى المرحاض بسسب تخيله ان هناك جنود يتربصون به هناك ، وصاير ادامس هولسة المريض وتخيل معه بانهما يقاتلان الجنود فينتصران ويتمكن المريض من الدخول الى المرحاض . وهناك يتبين لادامس كل شيء  عن الحياة والناس والمرضى وهي ان علينا مسايرة خيالهم حتى نتمكن من معالجة قلقهم وخوفهم . ويقرر الخروج من المصحة بنفسية مغايرة وبفكر جديد . ويسجل نفسه  في كلية الطب ليتمم دراسته التي انقطع عنها مدة طويلة . وهناك يتعرف على شلة من الطلاب ومن بينهم فتاة جميلة مجدة. كان لايبالي بمقررات الدراسية لانه يعلم جيدا انها مجرد دروس نطرية لا تحمل سوى ماسيفعله الطبيب مع جسد المريض ومع الداء ولا يهدف الى معالجة نفسيته اولا  ورغم كل ذلك كان يحصل على النقط في في الكلية ويحتل المراتب الاولى ، امام استغراب الطلاب الاخرين لانه قليلا ما يشاهدونه يحمل كتابا للمراجعة ، بل كان يزور المرضى ويهرج ويمرح ، ويتصرف بغرابة امام الجميع ، وكان يصرح لهم دائما ان الضحك والتفاعل الاجتماعي مع المريض يساعد على الشفاء.
وفي مشهد من الفيلم يبين اثر البعد الانساني على المريض ، وذلك عندما يدخل ادامس في دورة تدريبية الى قاعة تضم اطفال مرضى بالسرطان ، وكانوا في حالة من الهدوء القاتل والكأبة ، مستغرقين في القيلولة ، ويدخل واضعا على وجهه مسحوق ملون للمهرجين وعلى انفه كرة حمراء وكان بمظهر المهرج ويلاحظ الاطفال مظهره وبتسمون ويضحكون ، ويدخل في حوار مع احدهم ويسأله عن امنيته ، ويجيبه بأنه يحلم باللعب كجميع الاطفال العالم ، وبالفعل قام ادامس بملاعبة جميع الاطفال وتمثيل دور المهرج ووقف جميع الاطفال على السرير وبدؤا يقفزون ويمرحون ويغنون محدثين ضجة طفولية ، ويتبين ان مناعتهم تقوت بسبب ذلك وان حالتهم النفسية تحسنت بشكل ملحوظ ، وكان ذلك بمتابة انتصار للطالب ادامس ، وكما تتعرض الافكار الجديدة للسخرية  يمنع ادمس من الدخول الى قاعات  المرضى ، ويلقي معارضة شديدة من مدير الكلية.
وفي لقطة انسانية رائعة اتقن المخرج في تصويرها كما اتقن الممثل والمبدع روبين في تجسيدها ،   حينما لا يعامل المريض كإنسان ، وذلك في زيارة الطالب الى المستشفى مرفوقين بطبيب يشرح لهم الحالات المرضية للمرضى ، ويقوم بزيارة مريضة تعاني من مرض خطير وبدأ الطبيب بشرح حالتها امام الطلاب وهي تسمع وتحس برهبة وخوف ، وعلى مسمع منها يخبرهم ان حالتها تستدعي بتر رجلها ، ويأمرهم الطبيب بطرح الاسئلة له ، وهنا يتدخل ادامس ويسأله عن اسم المريضة ، امام استغراب الطبيب وزملائه الطلاب  ويجيبه الطبيب والحيرة بادية على محياه ، ان اسمها غير مدون عنده في الورقة انما حالتها المرضية فقط ، ويقترب ادامس من المريضة ويشد على يدها بحنان ويسألها عن اسمها وتجيبه بابتسامة.  في هذا المشهد يبين عدم اهتمام الاستاذ الطبيب بحالة النفسية والمعنوية للمريض ، وبانسانيته وعوض معاملته كانسان ومعالجة معنوياته المهزوزة  يكتفون فقط بفحص جسده بصورة نمطية لاأثر فيها للتفاعل الانساني.

وتتوالى الاحداث ويحصل ادامس الاجازة وبميزة اعلى في الطب ويقرر ان ينشيء مستشفى يعتمد على المرح والتفاعل الانساني بين الطبيب والمريض. وانضم الى مستشفى أدامس الكثير من الاطبة في جميع أنحاء العالم ولقى شهرة كبيرة جدا.

نعم على لانسان ان يعيش الحياة بتفاؤل اكبر والابتسامة لا تفارق وجهه ، معتمدا على الله ، ويعيشها بكل مرح وضحك رغم كل الصعوبات رغم عداوة التي تتلقاها من الاخرين ورغم الافكار العقيمة والجاحدة ، يمكننا بذلك تحقيق مالم نكن نتوقعه  من نجاح وراحة في البال ، والغوص في اعماق الانسانية بكل تجلياتها وتناقضاتها يمكننا من فهم حالتنا وحالات الكثير منا وتحقيق سبل عيش حياة خالية من العقد النفسية
الحياة نعمة علينا ان لا نضيعها في الشكوى والتذمر والعبوس ، فلها جانب اخر لا يراه سوى الضاحكون المارحون المبتسمين الذين يسخرون من الحياة بطريقتهم ، يرونها بمفهوم المرح ونشر الابتسامة ، تعبس لهم الحياة فيحولون عبوسها الى مرح ، وذلك يتجسد في لقطة من الفيلم ، حيث كان عميد الكلية الطب يعاتب ويلقي اللوم والكلام القاسي على ادامس بسبب افكاره المجنونة ، وهذا الاخير لم يأبه لكلامه لانه كلام معتاد وعتاب لا فائدة منه ، فيقوم باللعب ببصره حيث يرى الطبيب العميد وكأنه نسختين ، فيبتسم ساخرا ، مما اثار استفزاز وغرابة العميد.
الحياة تصغر خذها للغير الابهين بقسوتها ، الضاحكون المجدون والمارحون ، هذا ماراد المخرج ان يوصله للمشاهد من فيلم باتش ادامس.
اعلان 1
اعلان 2

0 التعليقات :

عربي باي

الخميس، 29 سبتمبر 2011

الضحك مفتاح القلوب


هل سمعتم يوما بإنسان يعالج الأخرين بالضحك؟ وهل رأيتم وسمعتم بمستشفى يعتمد على المرح ونشر الابتسامة كعلاج فعال لكل الامراض؟ . اعتقد ان القليل منا سمع بذلك  لكن هذا قد حدث ، نعم انه مستشفى الطبيب ادامس الذي اثار ضجة في مجال الطب واعتبر مهرطقا ، وهل تعتقدون انه بالفعل مجنون ؟ بمفهومنا العادي فهو كذلك لكن بمفهوم المبدعين فهو عبقري ومبدع.

ادامس حمل رسالة الى العالم مفادها ان بإمكاننا التخفيف من حدة الامراض ، وتحسين حالة المريض نفسيا وجسديا وذلك بتقوية مناعتهم وجعلهم يتشبتون بالتفاؤل وحب الحياة . وذلك يؤدي الى الكثير من الاحيان في علاج الاكثر الامراض خطورة .

وعملت هوليود بتصوير فيلم يحكي قصة ادامس الطبيب العظيم ، ومثل دوره وبإحترافية واتقان نجم المواضيع الاجتماعية روبين ويليامس وشاهدت هذا الفيلم عدة مرات ، لما يحمله من رسالة هادفة. وهي ان الحياة لا تستحق منا سوى الابتسامة والتفاؤل للتغلب على اكثر المواقف صعوبة ، بل وتجعل حياتنا في تحسن مستمر . فالطبيب ادامس نفسه في فترة من حياته تعرض للكأبة وفكر مرارا في الانتحار ، وفي كل مرة يفشل  . ويعالج  لدى طبيب الأمراض النفسية والعقلية ، وفي تلك المصحة يكتشف سر الحياة ، بعد نجاحه هو في مساعدة احد المرضى العقليين كان يعاني من رهاب في الدخول الى المرحاض بسسب تخيله ان هناك جنود يتربصون به هناك ، وصاير ادامس هولسة المريض وتخيل معه بانهما يقاتلان الجنود فينتصران ويتمكن المريض من الدخول الى المرحاض . وهناك يتبين لادامس كل شيء  عن الحياة والناس والمرضى وهي ان علينا مسايرة خيالهم حتى نتمكن من معالجة قلقهم وخوفهم . ويقرر الخروج من المصحة بنفسية مغايرة وبفكر جديد . ويسجل نفسه  في كلية الطب ليتمم دراسته التي انقطع عنها مدة طويلة . وهناك يتعرف على شلة من الطلاب ومن بينهم فتاة جميلة مجدة. كان لايبالي بمقررات الدراسية لانه يعلم جيدا انها مجرد دروس نطرية لا تحمل سوى ماسيفعله الطبيب مع جسد المريض ومع الداء ولا يهدف الى معالجة نفسيته اولا  ورغم كل ذلك كان يحصل على النقط في في الكلية ويحتل المراتب الاولى ، امام استغراب الطلاب الاخرين لانه قليلا ما يشاهدونه يحمل كتابا للمراجعة ، بل كان يزور المرضى ويهرج ويمرح ، ويتصرف بغرابة امام الجميع ، وكان يصرح لهم دائما ان الضحك والتفاعل الاجتماعي مع المريض يساعد على الشفاء.
وفي مشهد من الفيلم يبين اثر البعد الانساني على المريض ، وذلك عندما يدخل ادامس في دورة تدريبية الى قاعة تضم اطفال مرضى بالسرطان ، وكانوا في حالة من الهدوء القاتل والكأبة ، مستغرقين في القيلولة ، ويدخل واضعا على وجهه مسحوق ملون للمهرجين وعلى انفه كرة حمراء وكان بمظهر المهرج ويلاحظ الاطفال مظهره وبتسمون ويضحكون ، ويدخل في حوار مع احدهم ويسأله عن امنيته ، ويجيبه بأنه يحلم باللعب كجميع الاطفال العالم ، وبالفعل قام ادامس بملاعبة جميع الاطفال وتمثيل دور المهرج ووقف جميع الاطفال على السرير وبدؤا يقفزون ويمرحون ويغنون محدثين ضجة طفولية ، ويتبين ان مناعتهم تقوت بسبب ذلك وان حالتهم النفسية تحسنت بشكل ملحوظ ، وكان ذلك بمتابة انتصار للطالب ادامس ، وكما تتعرض الافكار الجديدة للسخرية  يمنع ادمس من الدخول الى قاعات  المرضى ، ويلقي معارضة شديدة من مدير الكلية.
وفي لقطة انسانية رائعة اتقن المخرج في تصويرها كما اتقن الممثل والمبدع روبين في تجسيدها ،   حينما لا يعامل المريض كإنسان ، وذلك في زيارة الطالب الى المستشفى مرفوقين بطبيب يشرح لهم الحالات المرضية للمرضى ، ويقوم بزيارة مريضة تعاني من مرض خطير وبدأ الطبيب بشرح حالتها امام الطلاب وهي تسمع وتحس برهبة وخوف ، وعلى مسمع منها يخبرهم ان حالتها تستدعي بتر رجلها ، ويأمرهم الطبيب بطرح الاسئلة له ، وهنا يتدخل ادامس ويسأله عن اسم المريضة ، امام استغراب الطبيب وزملائه الطلاب  ويجيبه الطبيب والحيرة بادية على محياه ، ان اسمها غير مدون عنده في الورقة انما حالتها المرضية فقط ، ويقترب ادامس من المريضة ويشد على يدها بحنان ويسألها عن اسمها وتجيبه بابتسامة.  في هذا المشهد يبين عدم اهتمام الاستاذ الطبيب بحالة النفسية والمعنوية للمريض ، وبانسانيته وعوض معاملته كانسان ومعالجة معنوياته المهزوزة  يكتفون فقط بفحص جسده بصورة نمطية لاأثر فيها للتفاعل الانساني.

وتتوالى الاحداث ويحصل ادامس الاجازة وبميزة اعلى في الطب ويقرر ان ينشيء مستشفى يعتمد على المرح والتفاعل الانساني بين الطبيب والمريض. وانضم الى مستشفى أدامس الكثير من الاطبة في جميع أنحاء العالم ولقى شهرة كبيرة جدا.

نعم على لانسان ان يعيش الحياة بتفاؤل اكبر والابتسامة لا تفارق وجهه ، معتمدا على الله ، ويعيشها بكل مرح وضحك رغم كل الصعوبات رغم عداوة التي تتلقاها من الاخرين ورغم الافكار العقيمة والجاحدة ، يمكننا بذلك تحقيق مالم نكن نتوقعه  من نجاح وراحة في البال ، والغوص في اعماق الانسانية بكل تجلياتها وتناقضاتها يمكننا من فهم حالتنا وحالات الكثير منا وتحقيق سبل عيش حياة خالية من العقد النفسية
الحياة نعمة علينا ان لا نضيعها في الشكوى والتذمر والعبوس ، فلها جانب اخر لا يراه سوى الضاحكون المارحون المبتسمين الذين يسخرون من الحياة بطريقتهم ، يرونها بمفهوم المرح ونشر الابتسامة ، تعبس لهم الحياة فيحولون عبوسها الى مرح ، وذلك يتجسد في لقطة من الفيلم ، حيث كان عميد الكلية الطب يعاتب ويلقي اللوم والكلام القاسي على ادامس بسبب افكاره المجنونة ، وهذا الاخير لم يأبه لكلامه لانه كلام معتاد وعتاب لا فائدة منه ، فيقوم باللعب ببصره حيث يرى الطبيب العميد وكأنه نسختين ، فيبتسم ساخرا ، مما اثار استفزاز وغرابة العميد.
الحياة تصغر خذها للغير الابهين بقسوتها ، الضاحكون المجدون والمارحون ، هذا ماراد المخرج ان يوصله للمشاهد من فيلم باتش ادامس.
إرسال تعليق