الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

اللعب الممنوع 10

قالت سيلفيا وهي تحتضن سارة : حمدا لله لم يصيبك مكروه  .
ونظرت الى الشاب وقالت : شكرا لك ايها الشاب لولاك لنجح ذلك الشخص في اختطاف سارة .
وقالت سارة : اشكرك شديد الشكر على نبلك وشجاعتك .
ابتسم الشاب وداعب شعره الغزير وقال: انا لم اقوم سوى بالواجب .


عاد سعد وانطونيو وماريو وقال سعد بغضب : لقد هرب الوغد ، اعتقد ان المنظمة تعرف بوجودنا هنا . ونظر سعد الى الشاب الذي يبدو عليه الثقة بالنفس  ، وقال : شكرا لك ..لقد قمت بعمل بطولي .
داعب الشاب الغريب مؤخرة رأسه وقال : الامر بسيط . اي شخص كان في مكاني لقام بنفس العمل .
فقال انطونيو وهو يتأمل الشاب : اعتقد انك يباني او كوري الاصل .
فقال الشاب ضاحكا : اجل فانا من اصل كوري ، لكن ولدت هنا واسمي دجيو .
فقال ماريو : تشرفنا بمعرفتك دجيو .
فقالت سيلفيا : هيا ندخل الى داخل المطعم ، فأنت في ضيافة الان .
فقال دجيو : حسنا .واشكركم على الدعوة

جلس الجميع وكل يأكل في طبقه . اما سيلفيا فكانت تفكر في امر ذلك الرجل الذي حاول اختطاف سارة ..وتعجبت كيف عرفت المنظمة بوجودهم ، ونظرت الى الموجودين بالمكان ، لعل المنظمة ارسلت من يراقبهم ..قاطع تفكرها صوت ماريو يسأل دجيو قائلا : هل تقيم هنا لوحدك ام مع عائلتك؟
قال دجيو مجيبا وهو يرتشف كأسا من المشروب الغازي : في الحقيقة انا اقيم لوحدي والمنزل يقع بالقرب من هنا .
فقالت سارة : اعتقد ان عائلتك رجعت لموطنها .
سكت دجيو برهة والحزن بادي على محياه وقال : كلهم ماتو ، لقد قتلوا وانا في السن السابعة .
تأسف الجميع لما وقع لعائلته وقال سعد : وهل تعلم من قتلهم وسبب ذلك ؟
اجاب دجيو وفي عينيه بريق غريب : لا ادري ..لقد كنت انذاك في المدرسة وعندما عدت وجدت الكل مقتولا ..التحقيقات البوليسية لم تتوصل لشيء وقفل الملف والفاعل مجهول .حتى اخي الصغير لم يرحموه .
فقالت سيلفيا: وماذا كان يعملان ابوايك ؟
قال دجيو : كان ابي عالما وطبيبا يعمل في المختبرات العلمية . وامي كانت معلمة
سكت الجميع للحظة وقال دجيو : ماذا عن ذلك الشخص الذي حاول اختطافك ياسراة من يكون ؟
نظرت سازه الى المجموعة وكأنها تستأدنهم في الجواب ، خوفا من قول الحقائق امام شخص للتو تعرفوا اليه ، وقالت سليفيا : حسنا دجيو ..من خلال ماحكيته لنا عن ماوقع لوالديك ، اعتقد ان هناك منظمة استهدفت والديك وقتلتهم ، خوفا من ان يكشف امرا .
وقال دجيو: وماعلاقة هذا بسؤالي ؟!
قالت سيلفيا : لان ذلك الشخص الذي اراد اختطاف سارة ، ارسلته المنظمة ..لاننا اردنا كشف خططهم .
وروت سيلفيا قصتهم مع تلك المنظمة وخططهم لفضحهم .
ققال دجيو منبهرا : الامر يبدو مثيرا ، لاأخفي عليك ان اشك ان هناك منظمة قامت بإغتيال عائلتي .
فقالت سارة وهي تتأمل بريق عيني دجيو : يبدو الامر غريبا ان نصادف شخصا تعرضت عائلته للتصفية من قبل مجهولين ..وكأن القدر ارادك ان تجتمع بنا.
فقالت سيلفيا : بل هو كذلك ، وانا اقترح عليك ان تنضم الينا وتشاركنا في فضح تلك القوى المجهولة .ان وافقت بطبيعه الحال.
فقال دجيو بعد ان فكر لتواني : يسعدني الانضمام اليكم ، لاني اريد معرفة اسرا تلك المنظمة وهل لها علاقة بما وقع لعائلتي .

فقال ماريو وهو يتأوه : اه انني متعب واريد قسطا من الراحة ، هيا نعود الى السيارة .لنرتح قليلا .
فقال دجيو : لا داعي لذلك ، سترتحون في منزلي ، والمنزل ليس بعيدا من هنا .
فقال سعد : نشكرك دجيو ، لكن لادعي سوف نعود لسايرتنا قد احضرنا معنا خيمات .
فقال دجيو: لا مشكل هناك المنزل منزلكم ولا تنسو اني اصبحت فرد من مجموعتكم ، هيا لنضر السيارة الى هنا ونتجه الى المنزل .وهكذا احضرت المجموغه السيارة واصطحبهم دجيو الى منزله .واستضافهم هناك
.
----------------------------------------------------
تلقى كابالو الاتصال من احد افراد عصابته واخبره بفشل خطة اختطاف احد عناصر المجموعة .لم يغضب كابالو ، لكنه ابتسم ابتسامة ماكرة وقال : الحظ حالفكم هذه المرة ، لكن المرة القادمة لن تنجحوا في النجاة .
خرج من غرفته ودخل مكتبه الخاص ، فتح حاسوبه وبدأ يطالع بعض ملفاته السرية ، وارسل احداها الى رئيسه عبر العنوان الالكتروني ، بعد برهة تلقى اتصال من  هاتفه الخلوي . كان المتصل رئيسه  الذي قال : السيد طونسون يشكرك على معلوماتك القيمة . ويؤكد ان المشروع لم يبقى له الا القليل لتنفيذه ، سمعنا بانك تعاني متاعب .
ابتسم كابالو وقال : اجل انه مجموغه من شبان صغار  تأثرو بافلام هوليود .سوف اقضي عليهم بسهولة .
ـ حسنا . فنحن في بداية عملنا .وسنصنع تاريخا جديدا في حياة البشر .
انتهت المكالمة  وامسك كابالو بجهاز التحكم الخاصة بالتلفاز وقال : قريبا سوف يتغير كل شيء .وضحك ضحكات غريبة.

-----------------------------------------------------
حجز مورينو غرفة في احدى الفنادق الفخمة وهناك تلقى مكالمة هاتفية وقال وسارير وجهه تبدو عليها البهجة : اهلا بالسيد رودريغو ، يشرفني سماع صوتك سيدي .
ـ شكرا مورينو ، اعتقد انك تعلم سبب اتصالي .
ـ نعم اعلم ذلك
ـ اعتقد انك فكرت في العرض الذي اقترحته عليك .وانت تعلم انك ستجني اراباحا لا تصدق ان وافقت .
ـ اعلم هذا جيدا سيدي ، ولقد فكرت في الامر جيدا ، ونا مستعد لنتفيذ جميع ماتٱمرني به..واعلمك ان موجود حاليا بمدينة بندقية  ، حيث يقيم كابالو . ولقد زرت مقر سكناه ..وقريبا  سوف انفذ الخطة المرسومة .
ـ حسنا حظا موفقا ولا تنسى ان يبقى الامر سرا بيننا . وتأكد ان نجحت في مهمتك ستلقى اجمل هدية في حياتك .
ـ اعتبر المهمة قد تمت منذ هذه اللحطات سيدي .
ابتسم مورينو وامسك بسيجارته يدخنها وقال : حسنا كابالو قل الوداع لأحلامك وطموحاتك ، لتبدأ احلامي انا . واتخلص من تفاهتاك واهاناتك الوقحة .قريبا سأحقق ثروة والمجد والسلطة . لكن نعم وجدت فكرة خبيثة سوف تقضي على هؤلاء الشبان وكابالو في نفس الوقت .
الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

اللعب الممنوع 9

اقتربت المجموعة  من الشارع الذي يؤدي الى مقر اقامة كابالو ، واتجهوا نحو العنوان ، وهناك وجدوا قصرا فخما جميلا .فقال مورينو : هذا هو القصر اذا .
فقال سعد وهو يحرك دراعيه الى الوراء قائلا : اظنه يتمتع الان بشاي ساخن ..لكن هذا لن يدوم ....
فقالت سيلفيا : علينا مغادرة المكان ، فلقد حددنا الان موقع اقامة كابالو ، ونعود بعد سيارتنا وهناك نفكر في خطة نستطيع بها كشف مخططاتهم .
فقال انطونيو بعد ان زقزقة كرشه : من الاحسن ان نذهب الى مطعم قريب من هنا فانا اتدور جوعا .
وقلا سعد وهو يداعب بطنه : اوافق انطونيو في مايقول فانا كذلك اتدور جوعا .
فقالت سيلفيا : كل شيء موجود بالسيارة لقد احضرت معي الطعام .
فقال ماريو : اه لا استطيع الرجوع الى هناك والمسافة طويلة نوعا من الافضل كما قال انطونيو نختار مطعما ناكل فيه ...من بعدها نعود الى السيارة.ابتسمت سيلفيا وقالت : اتفقتوا جميعا ، حسنا هي اذا لنجد مطعما  بالقرب من هنا .

**************************
من حسن حظ المجموعة ان مورينو خرج بعد ابتعادهما عن المكان ...فقد خرج وهو في غضب شديد .وقال لحارسه غاضبا : كل هذا بسببك انت ، كيف سمحت لهؤلاء الاوغاد بالدخول الى منزلي .
حاول الحارس ان يدافع عن نفسه ، فنهره مورينو قائلا : لا أريد ان اسمع منك تبريرا ، يكفي مالقيته اليوم من اهانات وسخرية ..سوف ادمر الشبان عندما يقفون بين يدي .
 نظر مورينو الى السائق الخاص بالسيد كابالو منتظرا ان يفتح له الباب ، ليوصله الى الوجهة التي يريد ، لكن السائق لم يفعل ذلك ، وتوجه اليه مورينو قائلا بحنق : لماذا لا تفتح الباب لنا .
ابتسم السائق وقال : السيد كابالو لم يوصني بهذا ، وانا جد متأسف .
اشتد غيظ مورينو واراد ان يشتم السائق لكنه عوض ذلك افرغ غضبه على حارسه الشخصي قائلا : ماذا تنتظر انت ايها الابله ، احضر لنا سيارة اجرة ..يالكم من مجموعة من التفهاء .
وهذا مافعله هذا الاخير .لم يكين يجيد سوى اطاعة اوامر سيده وتحمل تلك الاهانات اليومية .وكان باستطاعته تقديم استقالته والانضمام الى من هم احسن من سيده ، الا انه في حقيقة الامر يعمل جاسوسا لدى كابالو . فقد امره بتتبع خطوات مورينو ، لان مورينو كان رجلا خبيث الطوية وقادر على ان يغدر اقرب الناس اليه .

اما المجموعة  فلقد اختارت مطعما جميلا مطل على مناظر جميلة .وكان المكان يعج بالناس والسياح في كل مكان ..كان مطعما شعبيا ..جلست المجموعة تتناول الطعام وقال ماريو وهو مايزال يمضغ الاكل : انه لذيذ جدا وهذا المطعم يوجد بمنطقة استرتيجية تجلب الزبائن له ..وفجأة انقطعت انفاسه وبدأ يكح فلقد حبس الاكل في حلقه .
ضربه انطونيو على ظهره لمساعدته على ابتلاع ماعلق في حلقه ، وقالت له سيلفيا وهي تقدم له كوب ماء : هيا اشرب الماء .
وهذا مافعله ماريو . فقال له انطونيو ساخرا : هذا ماتستحقه ، تأكل بسرعة ولا تتوقف عن الكلام اثناء الاكل بترهاتك الغبية.
فقال ماريو: اه كدت اختنق ، وانت الم ترى نفسك وانت تأكل مثل من صام دهرا .
ضحك سعد وقال :يكفي شجارا ..بحق انها اكلة ايطالية رائعة ..
فقالت سيلفيا : نعم الاكل الايطالي مشهور في العالم ولدينا امهر الطباخين .ولكن رغم ذلك فلقد سمعت ان آلاكل العربي مميز 
ابتسم سعد وقال : اعتقد انك تدوقت يوما الاكل العربي ، فالشعوب العربية لديها وصفات رائعة لأطباق شهية ، اسألي سارة وسوف تخبرك عن الذ الاطباق العربية.
ابتسمت سارة بدورها وقالت : اجل ياسعد هو كذلك ، فمثلا نحن في المغرب ،نحضر الطاجين وهو عابرة عن اكلة مكونة من الخضر واللحم وكذا الكسكس وهو غني عن التعريف .وقالت سيلفيا وكأنها تذكرت شيأ : نعم لقد سبق لي ان تدوقت اكلة الكسكس فهو طبق شهير في العالم ..وهذا التنوع رائع في الثقافة العربية.
رن هاتف سارة واجابت ، لكن امام الضجيج الذي يعم المكان لم تتمكن من سماع وغادرت مكان جلوسها الى الخارج ، فقد كان واللديها المتصلين للاطمئنان عليها
 في خطم انشغال سارة بالحديث في الهاتف لم تلاحظ ظهور سيارة سوداء  اللون ، وخرج منها رجل ضخم الجثة اصلع الرأس ، واتجه نحوها ، اقترب منها وامسك بها ، تفاجأت سارة ، وقالت بصوت غاضب : ماذا تفعل ايها الرجل ، فقال الرجل وهو ماسك بذراعها ويجرها نحو السيارة: تعال معي بلا ضجيج .
ضربته سارة  بيدها الاخرى ، لكن الرجل تفادى الضربة وامسك بها بقوة وهو يجرها ، امام استغرب الناس ، وصرت سارة وبمجرد ان فعلت ذلك ، ظهر شاب رشيق القوام ، الانه متين العضلات وشعره طويل نوعا ما ، وباغت الرجل بحركة رياضي'ه قوية للفنون القاتل ، سقط الرجل ، الا انه نهض من مكانه واراد ان يخرج مسدسه ، لكن الشاب باغته مرة اخرى بركلة مزدوجة على يديه واسقط مسدسه ، واتبعه بلكمة عنيفة وبسرعة كبيرة وركلات سريعة  متلاحقة ، جعلت الرجل يسقط متألما .وفجأة ظهرت المجموعة بعد ان سمعت الضجيج والعراك .
وقالت سيلفيا وهي تجري ناحية سارة : ماذا حصل ياسارة هل انت على مايرام .فقالت سارة وقد بدى عليها العله مماوقع لها :لقد حاول ذلك الرجل هناك . اختطافي لكن هذا الشاب الشهم انقذني ..
وفجأة نهض الرجل الضخم وركض هاربا وصاح ماريو انه يهرب ، وركض ماريو وسعد وانطونيو لملاحقته ، لكن ظهرت دراجة نارية وركب عليها الرجل وإختفى عن الانظار .




الأحد، 2 ديسمبر، 2012

لا تتعجل

برفق برفق  الامور ستسير بخير
الشمس بتمهل  تشرق
والليل ببطء يحل
لا تتعجل وتمهل
الايام تتوالى بلا عجل
دع الاشياء تسير بلا سرعة
فكل الامور ستسير على خير
آلايام تحلو اذا تمهلت
عش الحياة برفق
ترى فرقا
برفق برفق تسير الامور بيسر
لا تتسرع ولا تتعجل
ففي التمهل كل الخير
عربي باي

الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

الأحد، 2 ديسمبر، 2012