الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

اللعب الممنوع 10

قالت سيلفيا وهي تحتضن سارة : حمدا لله لم يصيبك مكروه  .
ونظرت الى الشاب وقالت : شكرا لك ايها الشاب لولاك لنجح ذلك الشخص في اختطاف سارة .
وقالت سارة : اشكرك شديد الشكر على نبلك وشجاعتك .
ابتسم الشاب وداعب شعره الغزير وقال: انا لم اقوم سوى بالواجب .


عاد سعد وانطونيو وماريو وقال سعد بغضب : لقد هرب الوغد ، اعتقد ان المنظمة تعرف بوجودنا هنا . ونظر سعد الى الشاب الذي يبدو عليه الثقة بالنفس  ، وقال : شكرا لك ..لقد قمت بعمل بطولي .
داعب الشاب الغريب مؤخرة رأسه وقال : الامر بسيط . اي شخص كان في مكاني لقام بنفس العمل .
فقال انطونيو وهو يتأمل الشاب : اعتقد انك يباني او كوري الاصل .
فقال الشاب ضاحكا : اجل فانا من اصل كوري ، لكن ولدت هنا واسمي دجيو .
فقال ماريو : تشرفنا بمعرفتك دجيو .
فقالت سيلفيا : هيا ندخل الى داخل المطعم ، فأنت في ضيافة الان .
فقال دجيو : حسنا .واشكركم على الدعوة

جلس الجميع وكل يأكل في طبقه . اما سيلفيا فكانت تفكر في امر ذلك الرجل الذي حاول اختطاف سارة ..وتعجبت كيف عرفت المنظمة بوجودهم ، ونظرت الى الموجودين بالمكان ، لعل المنظمة ارسلت من يراقبهم ..قاطع تفكرها صوت ماريو يسأل دجيو قائلا : هل تقيم هنا لوحدك ام مع عائلتك؟
قال دجيو مجيبا وهو يرتشف كأسا من المشروب الغازي : في الحقيقة انا اقيم لوحدي والمنزل يقع بالقرب من هنا .
فقالت سارة : اعتقد ان عائلتك رجعت لموطنها .
سكت دجيو برهة والحزن بادي على محياه وقال : كلهم ماتو ، لقد قتلوا وانا في السن السابعة .
تأسف الجميع لما وقع لعائلته وقال سعد : وهل تعلم من قتلهم وسبب ذلك ؟
اجاب دجيو وفي عينيه بريق غريب : لا ادري ..لقد كنت انذاك في المدرسة وعندما عدت وجدت الكل مقتولا ..التحقيقات البوليسية لم تتوصل لشيء وقفل الملف والفاعل مجهول .حتى اخي الصغير لم يرحموه .
فقالت سيلفيا: وماذا كان يعملان ابوايك ؟
قال دجيو : كان ابي عالما وطبيبا يعمل في المختبرات العلمية . وامي كانت معلمة
سكت الجميع للحظة وقال دجيو : ماذا عن ذلك الشخص الذي حاول اختطافك ياسراة من يكون ؟
نظرت سازه الى المجموعة وكأنها تستأدنهم في الجواب ، خوفا من قول الحقائق امام شخص للتو تعرفوا اليه ، وقالت سليفيا : حسنا دجيو ..من خلال ماحكيته لنا عن ماوقع لوالديك ، اعتقد ان هناك منظمة استهدفت والديك وقتلتهم ، خوفا من ان يكشف امرا .
وقال دجيو: وماعلاقة هذا بسؤالي ؟!
قالت سيلفيا : لان ذلك الشخص الذي اراد اختطاف سارة ، ارسلته المنظمة ..لاننا اردنا كشف خططهم .
وروت سيلفيا قصتهم مع تلك المنظمة وخططهم لفضحهم .
ققال دجيو منبهرا : الامر يبدو مثيرا ، لاأخفي عليك ان اشك ان هناك منظمة قامت بإغتيال عائلتي .
فقالت سارة وهي تتأمل بريق عيني دجيو : يبدو الامر غريبا ان نصادف شخصا تعرضت عائلته للتصفية من قبل مجهولين ..وكأن القدر ارادك ان تجتمع بنا.
فقالت سيلفيا : بل هو كذلك ، وانا اقترح عليك ان تنضم الينا وتشاركنا في فضح تلك القوى المجهولة .ان وافقت بطبيعه الحال.
فقال دجيو بعد ان فكر لتواني : يسعدني الانضمام اليكم ، لاني اريد معرفة اسرا تلك المنظمة وهل لها علاقة بما وقع لعائلتي .

فقال ماريو وهو يتأوه : اه انني متعب واريد قسطا من الراحة ، هيا نعود الى السيارة .لنرتح قليلا .
فقال دجيو : لا داعي لذلك ، سترتحون في منزلي ، والمنزل ليس بعيدا من هنا .
فقال سعد : نشكرك دجيو ، لكن لادعي سوف نعود لسايرتنا قد احضرنا معنا خيمات .
فقال دجيو: لا مشكل هناك المنزل منزلكم ولا تنسو اني اصبحت فرد من مجموعتكم ، هيا لنضر السيارة الى هنا ونتجه الى المنزل .وهكذا احضرت المجموغه السيارة واصطحبهم دجيو الى منزله .واستضافهم هناك
.
----------------------------------------------------
تلقى كابالو الاتصال من احد افراد عصابته واخبره بفشل خطة اختطاف احد عناصر المجموعة .لم يغضب كابالو ، لكنه ابتسم ابتسامة ماكرة وقال : الحظ حالفكم هذه المرة ، لكن المرة القادمة لن تنجحوا في النجاة .
خرج من غرفته ودخل مكتبه الخاص ، فتح حاسوبه وبدأ يطالع بعض ملفاته السرية ، وارسل احداها الى رئيسه عبر العنوان الالكتروني ، بعد برهة تلقى اتصال من  هاتفه الخلوي . كان المتصل رئيسه  الذي قال : السيد طونسون يشكرك على معلوماتك القيمة . ويؤكد ان المشروع لم يبقى له الا القليل لتنفيذه ، سمعنا بانك تعاني متاعب .
ابتسم كابالو وقال : اجل انه مجموغه من شبان صغار  تأثرو بافلام هوليود .سوف اقضي عليهم بسهولة .
ـ حسنا . فنحن في بداية عملنا .وسنصنع تاريخا جديدا في حياة البشر .
انتهت المكالمة  وامسك كابالو بجهاز التحكم الخاصة بالتلفاز وقال : قريبا سوف يتغير كل شيء .وضحك ضحكات غريبة.

-----------------------------------------------------
حجز مورينو غرفة في احدى الفنادق الفخمة وهناك تلقى مكالمة هاتفية وقال وسارير وجهه تبدو عليها البهجة : اهلا بالسيد رودريغو ، يشرفني سماع صوتك سيدي .
ـ شكرا مورينو ، اعتقد انك تعلم سبب اتصالي .
ـ نعم اعلم ذلك
ـ اعتقد انك فكرت في العرض الذي اقترحته عليك .وانت تعلم انك ستجني اراباحا لا تصدق ان وافقت .
ـ اعلم هذا جيدا سيدي ، ولقد فكرت في الامر جيدا ، ونا مستعد لنتفيذ جميع ماتٱمرني به..واعلمك ان موجود حاليا بمدينة بندقية  ، حيث يقيم كابالو . ولقد زرت مقر سكناه ..وقريبا  سوف انفذ الخطة المرسومة .
ـ حسنا حظا موفقا ولا تنسى ان يبقى الامر سرا بيننا . وتأكد ان نجحت في مهمتك ستلقى اجمل هدية في حياتك .
ـ اعتبر المهمة قد تمت منذ هذه اللحطات سيدي .
ابتسم مورينو وامسك بسيجارته يدخنها وقال : حسنا كابالو قل الوداع لأحلامك وطموحاتك ، لتبدأ احلامي انا . واتخلص من تفاهتاك واهاناتك الوقحة .قريبا سأحقق ثروة والمجد والسلطة . لكن نعم وجدت فكرة خبيثة سوف تقضي على هؤلاء الشبان وكابالو في نفس الوقت .
الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

اللعب الممنوع 9

اقتربت المجموعة  من الشارع الذي يؤدي الى مقر اقامة كابالو ، واتجهوا نحو العنوان ، وهناك وجدوا قصرا فخما جميلا .فقال مورينو : هذا هو القصر اذا .
فقال سعد وهو يحرك دراعيه الى الوراء قائلا : اظنه يتمتع الان بشاي ساخن ..لكن هذا لن يدوم ....
فقالت سيلفيا : علينا مغادرة المكان ، فلقد حددنا الان موقع اقامة كابالو ، ونعود بعد سيارتنا وهناك نفكر في خطة نستطيع بها كشف مخططاتهم .
فقال انطونيو بعد ان زقزقة كرشه : من الاحسن ان نذهب الى مطعم قريب من هنا فانا اتدور جوعا .
وقلا سعد وهو يداعب بطنه : اوافق انطونيو في مايقول فانا كذلك اتدور جوعا .
فقالت سيلفيا : كل شيء موجود بالسيارة لقد احضرت معي الطعام .
فقال ماريو : اه لا استطيع الرجوع الى هناك والمسافة طويلة نوعا من الافضل كما قال انطونيو نختار مطعما ناكل فيه ...من بعدها نعود الى السيارة.ابتسمت سيلفيا وقالت : اتفقتوا جميعا ، حسنا هي اذا لنجد مطعما  بالقرب من هنا .

**************************
من حسن حظ المجموعة ان مورينو خرج بعد ابتعادهما عن المكان ...فقد خرج وهو في غضب شديد .وقال لحارسه غاضبا : كل هذا بسببك انت ، كيف سمحت لهؤلاء الاوغاد بالدخول الى منزلي .
حاول الحارس ان يدافع عن نفسه ، فنهره مورينو قائلا : لا أريد ان اسمع منك تبريرا ، يكفي مالقيته اليوم من اهانات وسخرية ..سوف ادمر الشبان عندما يقفون بين يدي .
 نظر مورينو الى السائق الخاص بالسيد كابالو منتظرا ان يفتح له الباب ، ليوصله الى الوجهة التي يريد ، لكن السائق لم يفعل ذلك ، وتوجه اليه مورينو قائلا بحنق : لماذا لا تفتح الباب لنا .
ابتسم السائق وقال : السيد كابالو لم يوصني بهذا ، وانا جد متأسف .
اشتد غيظ مورينو واراد ان يشتم السائق لكنه عوض ذلك افرغ غضبه على حارسه الشخصي قائلا : ماذا تنتظر انت ايها الابله ، احضر لنا سيارة اجرة ..يالكم من مجموعة من التفهاء .
وهذا مافعله هذا الاخير .لم يكين يجيد سوى اطاعة اوامر سيده وتحمل تلك الاهانات اليومية .وكان باستطاعته تقديم استقالته والانضمام الى من هم احسن من سيده ، الا انه في حقيقة الامر يعمل جاسوسا لدى كابالو . فقد امره بتتبع خطوات مورينو ، لان مورينو كان رجلا خبيث الطوية وقادر على ان يغدر اقرب الناس اليه .

اما المجموعة  فلقد اختارت مطعما جميلا مطل على مناظر جميلة .وكان المكان يعج بالناس والسياح في كل مكان ..كان مطعما شعبيا ..جلست المجموعة تتناول الطعام وقال ماريو وهو مايزال يمضغ الاكل : انه لذيذ جدا وهذا المطعم يوجد بمنطقة استرتيجية تجلب الزبائن له ..وفجأة انقطعت انفاسه وبدأ يكح فلقد حبس الاكل في حلقه .
ضربه انطونيو على ظهره لمساعدته على ابتلاع ماعلق في حلقه ، وقالت له سيلفيا وهي تقدم له كوب ماء : هيا اشرب الماء .
وهذا مافعله ماريو . فقال له انطونيو ساخرا : هذا ماتستحقه ، تأكل بسرعة ولا تتوقف عن الكلام اثناء الاكل بترهاتك الغبية.
فقال ماريو: اه كدت اختنق ، وانت الم ترى نفسك وانت تأكل مثل من صام دهرا .
ضحك سعد وقال :يكفي شجارا ..بحق انها اكلة ايطالية رائعة ..
فقالت سيلفيا : نعم الاكل الايطالي مشهور في العالم ولدينا امهر الطباخين .ولكن رغم ذلك فلقد سمعت ان آلاكل العربي مميز 
ابتسم سعد وقال : اعتقد انك تدوقت يوما الاكل العربي ، فالشعوب العربية لديها وصفات رائعة لأطباق شهية ، اسألي سارة وسوف تخبرك عن الذ الاطباق العربية.
ابتسمت سارة بدورها وقالت : اجل ياسعد هو كذلك ، فمثلا نحن في المغرب ،نحضر الطاجين وهو عابرة عن اكلة مكونة من الخضر واللحم وكذا الكسكس وهو غني عن التعريف .وقالت سيلفيا وكأنها تذكرت شيأ : نعم لقد سبق لي ان تدوقت اكلة الكسكس فهو طبق شهير في العالم ..وهذا التنوع رائع في الثقافة العربية.
رن هاتف سارة واجابت ، لكن امام الضجيج الذي يعم المكان لم تتمكن من سماع وغادرت مكان جلوسها الى الخارج ، فقد كان واللديها المتصلين للاطمئنان عليها
 في خطم انشغال سارة بالحديث في الهاتف لم تلاحظ ظهور سيارة سوداء  اللون ، وخرج منها رجل ضخم الجثة اصلع الرأس ، واتجه نحوها ، اقترب منها وامسك بها ، تفاجأت سارة ، وقالت بصوت غاضب : ماذا تفعل ايها الرجل ، فقال الرجل وهو ماسك بذراعها ويجرها نحو السيارة: تعال معي بلا ضجيج .
ضربته سارة  بيدها الاخرى ، لكن الرجل تفادى الضربة وامسك بها بقوة وهو يجرها ، امام استغرب الناس ، وصرت سارة وبمجرد ان فعلت ذلك ، ظهر شاب رشيق القوام ، الانه متين العضلات وشعره طويل نوعا ما ، وباغت الرجل بحركة رياضي'ه قوية للفنون القاتل ، سقط الرجل ، الا انه نهض من مكانه واراد ان يخرج مسدسه ، لكن الشاب باغته مرة اخرى بركلة مزدوجة على يديه واسقط مسدسه ، واتبعه بلكمة عنيفة وبسرعة كبيرة وركلات سريعة  متلاحقة ، جعلت الرجل يسقط متألما .وفجأة ظهرت المجموعة بعد ان سمعت الضجيج والعراك .
وقالت سيلفيا وهي تجري ناحية سارة : ماذا حصل ياسارة هل انت على مايرام .فقالت سارة وقد بدى عليها العله مماوقع لها :لقد حاول ذلك الرجل هناك . اختطافي لكن هذا الشاب الشهم انقذني ..
وفجأة نهض الرجل الضخم وركض هاربا وصاح ماريو انه يهرب ، وركض ماريو وسعد وانطونيو لملاحقته ، لكن ظهرت دراجة نارية وركب عليها الرجل وإختفى عن الانظار .




الأحد، 2 ديسمبر، 2012

لا تتعجل

برفق برفق  الامور ستسير بخير
الشمس بتمهل  تشرق
والليل ببطء يحل
لا تتعجل وتمهل
الايام تتوالى بلا عجل
دع الاشياء تسير بلا سرعة
فكل الامور ستسير على خير
آلايام تحلو اذا تمهلت
عش الحياة برفق
ترى فرقا
برفق برفق تسير الامور بيسر
لا تتسرع ولا تتعجل
ففي التمهل كل الخير
الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

لوحتي المفضلة

هذه القصيدة كتبتها لصديقي لحسن المبدع في مجال الرسم ..كان في تلك الاثناء يداعب بريشته احدى لوحاته ويرسم بالالوان احلى رسومات ....فجلست افكر الى اتت الكلمات تباعا فكتبت هذه القصيدة ليهديها الى من يحب ... 
سيدتي تخيلتك بكل الالوان
عيناك زرقوان
بسحر البحر
وزرقة السماء
وشعرك اسود
كسواد الليل وجماله
رسمتك بريشتي ...تتراقصين
تبتسمين ...تحلمين ...
تكاد تنطقين  بكل مفردات الحب
ثخيلت ابتسامتك فيها من البهجة والصفاء
مايثلج قلبي
جعلت لك لوحة ..يراها الكل
ويتسائلون من تكون؟
ياسيدتي لن اجيبهم
فالجواب لك !
وان كنت لا تنطقين
بكل لغات العالم
اقول انت لوحتي المفضلة...
الأحد، 11 نوفمبر، 2012

أيها الانسان

أيها الانسان مهلا
قل للحب اهلا وسهلا
وانشر سرورا
وعطفا
ايها الانسان كفاك شرا
ان الاوان لتمنح للعالم خيرا
وامسح الحقد والظلم مسحا
واجعل طريقك بين الناس حبا وسلاما
واترك للناس نفعا
يذكرونك به اذا غبت خيرا
واجعل البسمة هذفا
تلاقي به الاحبة طلاقا
وتذكر الحياة لا تقاس عمرا
بل عملا وأثرا طيبا .
السبت، 10 نوفمبر، 2012

مواقف

جلست تنتظر زوجها كانت فتاة جميلة .لاحظت جلوس رجل يلبس نظارات سوداء ..كان ينظر في اتجاهها ..احست بالضجر منه فهو لم يكف عن النظر ..رأته يبتسم لها ..الشرر يتطاير من عيناها ...قدم زوجها غادر المكان وهي تلعن رجال اليوم الذين لا يحترمون احدا حتى المتزوجات  ...اما الرجل فقد كان اعمى كان يبتسم سعيدا بزقزقة العصافير....
****************************



نظر الطفل ذو خمس سنوات الى  والده وهو مشغول  بالكتابة التقارير . رن الجرس وغادر الاب الغرفة ..حمل الطفل الصغير القلم وخط شيئا على الورقة ...عندما رجع الاب الى مكانه وجد الطفل مازال يكتب فهرول تجاهه وصفعه صفعة قوية ..اسقطت الطفل من مكانه ...فقال الاب ؛ لقد تعبت في كتابة هذا التقرير وسهرت اليل كله .. وانت تخربش فيه.....
التقرير كان مهما لان المدير كلفه بكتابته ..ويجب ان يتمه قبل حلول الصباح .
الطفل بكى بكاءا شديدا ..ولم يفهم لماذا صفعه ابوه ...
عندما حضرت الام ..اخبرها الاب بما فعله ابنهما ....ونظرت الام الى التقرير فوجدت ان الابن كتب بخط كبير وركيك انا احبك ياأبي .


الخميس، 1 نوفمبر، 2012

لماذا اكتب?!

السلام عليكم..
لماذا اكتب ؟ ولمن اكتب ؟ هذا السؤال اطرحه اولا على نفسي ! واعلم ان البعض سوف يتسأل بدوره عن نفس السؤال .
فأنا عندما احمل القلم اصبح شخصا اخر . شخص لديه حمولات كثيرة يريد ان يفرغها بالكتابة ، واعبر فيها عن جل ما يدور في نفسي وعقلي ..وأحمل خيالا واسعا احبكها في نوع من القصص ، بطريقتي الخاصة . لا  أثأتر باي نوع من الادب الحكي ، أخلق سردا وحبكة من ابداعي ، فأرى الاشياء بمنظوري الخاص ؛ قد تكون تافهة او مهمة واخلق فيها حدثا له معنى ، لا يهمني الاسلوب ولا جمالية اللغة ، بقدر مايهمني المضمون والفكر ، وان كان الاسلوب مهما في الاقناع.

واقعنا مليء بالتناقضات تجعلك تعبر عنها بمقالة او قصة ، ولهذا اكتب ، لأعبر عن افكاري وخيالي ، قد تكون عادية او مجنونة . المهم ان تصل الافكار للجميع ، لمن يهمه الامر بطبيعة الحال ، وأعلم ان الاغلبية لا تقرأ وان قرأت تقرأ المواضيع القصيرة والملخصة بطريقة سريعة ، وبذلك اخترت  ان اكتب قصص قصيرة وبكلمات اقل ، لكن لهما معاني اعمق ، وكذا المقالات . حتى لاأشعر  بمن يتملكه الفضول لمعرفة ماأكتبه بالملل ، واعلم ان هناك فئة  تحب كل ماهو غير مألوف في الحياة من القصص ووقائع وانا من هؤلاء . منحني الله خيالا واسعا استطيع به ان احلق في عالم لا يمت بواقعنا بصلة ، فلدي الكثير الكثير من الحكايات خيالية ، تجعلك تسنى واقعك المر ، فتحلق عاليا في منظومة الخيال.

اشكر كل من اهتم بمدونتي او قام باطلاع على جل ماكتبته ، او قام باطلالة خفيفة  دون تعليق ، فانا ارحب بجميع التعليقات كيفما كانت نقدا بناءا او سيئا وحتى ايضاح سلبيات مواضيعي او اسلوبي .
شكرا مرة اخرى ، لمنحكم دقائق مهمة في حياتكم لقراءة ماخطته يدي .
كما استسمح لقلمي لكثرة المداد الذي استنزفته منه في الكتابة .
انصحكم بالتعبير عن افكاركم باي اسلوب كان ، فلا بد لكل واحد منا ان يعلن عن رأيه وابداعه ليتسنى لنا فهم واقعنا بطريقتنا ....
تحياتي....

قيمة التقدير

هذه  القصة من قصص الواقع المعاش . قصة تبرز معاني التقدير في حياة اي منا . فلا يوجد انسان لم يحس بمشاعر تجتاحه يريد ان يعبر عنها ، ويفصح عن مايخالج صدره ، هذا هو الانسان خلقته في ميزة البحث عن من يقدره ويشعره باأهميته .

فلنروي قصة هذه الشابة ، فلقد كانت مفعمة بالحيوية وذات تعليم لابأس به ، تعرفت على شاب يكبرها ببضع سنوات ، احست بالانجذاب اليه وارتاحت له ، فتوطدت العلاقة بينهما ، فأثمرت على زيواج سعيد ، فمرت السنوات ، واحست الشابة بتغير زوجها فهو لم يعد ذلك الزوج الذي يغدق عليها بكلمات حب وغزل ، فأصبحت تحس بالفتور في العلاقة بينهما ، وشعرت بانها انسانة مهملة ، تود كلمة تقدير من زوجها ، فلا هو كلمها بكلام تحس بها بأهميتها في حياته ، ولا اظهر لها ولو بكلمة رقيقة مايخالج من حب تجاهها ، فحبست مشاعرها المكتومة في صدرها ، وكل يوم يتولد لها نفور تجاه زوجها لم تعد تقدر على طرد ذلك الاحساس .

وهكذا مرت الايام وزوجها غافل عن مايجري داخل نفس زوجته من احاسيس متضاربة ، فهو امن ومتيقن بحب زوجته له ، ولم يعلم المسكين لو تحدثت زوجته وكشفت عن مايعتمل في صدرها من مشاعر واحاسيس لو وجده كتابا مفتوحا يتستطيع ان يقرأ مافي دفتيه دون جهد ولا تعب !

لم تجد الزوجة حلا  ، ولم تصارح زوجها بحقيقة وضعها وما يقلقها . فكبر حنقها عليه ، وقررت الانفصال عنه ، لكن احست بتفاهة السبب الذي سوف تطلق لاجله ، فزوجها لا يبخل عليها بشيء وهو طيب وكريم ، ويحبها حبا شديدا . وكيف العمل اذا ! هكذا فكرت بينها وبين نفسها . وفجأة تذكرت الاستاذ في علم النفس كان يسكن بجوار بيتهم عندما كانت تقطن مع والديها ..كان صديق عزيز لدى والدها وكانت تعتبره كجزء من العائلة ، فقررت اللجوء اليه لعله يساعدها في محنتها.

فخرجت على عجل الى مكتبه ودخلت عنده وكانت قسمات وجهها شاحبة تكشف عن مدى ماكانت  تعانيه من حزن ، فرحب بها ودعاها الى الجلوس وسألها عن احوالها واحوال والديها ...لم يسألها عن سبب مجيئها. ولم تتمالك نفسها وبكت وقال لها وهو يحاول ان يخفف عنها : ما بك يابنيتي ، فأنا بمثابة والدك ، لا تخجلي وصارحني بكل مايحمله قلبك من هموم .
قالت الزوجة وهي تمسح دموعها : لقد جئت لأسألك رغبتي في الطلاق من زوجي ، فلم اعد احتمل العيش معه !


نظر اليها بعطف واستمع الى شكواها وعلم من خلال كلامها انها محرومة من التقدير وانها تريد ان تحس بأهميتها وقيمتها لدى زوجها ، وتريد الاحساس بانها انثى مرغوب فيها .
فقال لها بابتسامة وقورة : لا تتسرعي في طلب الطلاق ولا تحدثي زوجك بطلبك ، ولا عن احاسيسك ؛ ارجوا ان تتريث قليلا ؛ وكل الامور ستكون بخير ...وبعد ايام عود الي.

شكرته الزوجة وغادرت مكتبه .

عرف الاستاذ الوقور مكتب زوجها ، ورقم هاتفه واتصل به طالبا حضوره لامر هام ..وجاء الزوج وهو لا يعلم عن سبب مجيئه ، طلب منه الآستاذ ان يجلس في نفس المقعد الذي جلست فيه زوجته ، وقال له على الفور : زوجتك تريد الانفصال عنك ، لم تعد تطيق العيش معك .
احس الزوج بذهول وكأن صدمة كهربائية صعقته ، لم يصدق مايسمعه وقال وقد تمالكته الدهشة : كيف تقول هذا وكيف عرفت بالامر.


اخبره الاستاذ الوقور بقدومها الى مكتبه وعن استفسارها عن مشكلتها واخبره بانه صديق قديم لوالدها ..
وذهل الزوج وقال : هذا لا يمكن ، ان زوجتي تحبني ومستحيل ان تتخلى عني ، فلقد تزوجنا على حب كبير ، وتعاهدنا على عدم الافتراق..وانا لم اسيء لها يوما .
قال الاستاذ الوقور : يؤسفبي يابني ان اخبرك ، انها طلبت ذلك ، لكن لا تغتر بالمشاعر ولا تنسى ان المشاعر هي نتيجة للتصرفات والاعمال الصادرة من الجانبين .




وقال ومازلت الدهشة تلازمه : لكن ماذا فعلت لها  وانا لم يصدر عني مايزعجها ..وكيف يمكنني الاستغناء عنها .!.
ابتسم الاستاذ الوقور وقال : ان الانسان يابني عبارة  عن لمشاعر يخزنها في داخله إن شاء عبر عنا وان لم يشاء يخفيها ، واي انسان يريد من يقدره ويحسسه بقيمته ، وزوجتك هذا مارغبت فيه . هل فكرت يوما ان تخبر زوجتك انك لا تستطيع العيش بدونها !.

فقال الزوج : قد لا اكون فعلت ذلك ، لكنها تعلم جيدا حقيقة مشاعري تجاهها.
فقال الاستاذ الوقور : كل امرأة وكل زوجة تعلم جيدا ان لا غنى عنها في البيت ولا يمكن ان تكون هناك اسرة بدون امرأة .فزوجتك تريد ان تسمع هذه الحقيقة منك ، تريد ان تقدرها وتحسها باهميتها في حياتك ، ليس بالقول فقط فهناك طرق عدة . الم تفكر يوما دعوتها للعشاء خارج المنزل او ان تفجائها في عيد ميلادها وتشتري لها ماكانت تحبه من طعام او لباس ؟.

قال الزوج وكأنه افاق من غفوة : لم يخطر هذا على بالي ، ان النساء حقا لغز محير .
ضحك الاستاذ الوقور وقال : ان الشعور بالتقدير لا يخص النساء وحدهن فهو شعور يحس به كل الناس رجالا ونساء واطفال ...انها قيمة التقدير في حياة اي منا . من هذه اللحظة سارع وصارح زوجتك.

خرج الزوج مهرولا وكأنه سيفوت قطارا .

في اليوم التالي جاءت الزوجة اليه وهي مبتسمة والفرحة تغمرها ، دعاها للجلوس ورفضت ذلك وقالت : ارجو ان تنسى ماأخبرتك به سابقا ، فزوجي احسن زوج في العالم.
قال الاستاذ وهو يضحك : الا حدثني على هذا الانقلاب المفاجيء الذي وقع لك مع زوجك !
قالت : لا استطيع ذلك ، فإعذرني ، فزوجي ينتظرني وقد دعاني للتنزه وتناول العشاء خارج المنزل .
وخرجت مهرولة . اتجه الاستاذ نحو نافدة مكتبه ومن خلال زجاج رأهما ؛ كانا يبتسمان ويضع كل منهما يده على يد الاخر بحب وحنان، وغادر المكان.
ابتسم الاستاذ الوقور وجلس على كرسي مكتبه وقال : انه التقدير اروع معاني الحياة.


الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

ليس مهما

ليس مهما ان اعبر  بالكلمات عن مكنونات قلبي
ليس مهما ان اكتب قصائد لتعرفي مشاعري
فمخلوقات الله يتزوجون بلا اشعار
والأزهار تمنح الرحيق للنحل بلا همسة حب
ليس مهما ان اغني ليل نهار كلمات حب
فالعين تنطق مايعجز عنه اللسان
ليس مهما ان ارقص لأعبر عن فرحي
فالقلب يتراقص حبا وغبطة
ليس مهما ان يعلم الجميع من اكون
فأفكاري تحدثك عني
إرسم لي اي لوحة من إنطباعك
إختار لها ماشئت من الاحكام
فهذا لا يهمني بشيء
فأنا خلقت لأعبر عن ذاتي وعن أحلامي
ليس مهما ان اشبه الكثيرين
فأصابيع اليد لا تتشابه
فلتفهمي اني انا ولست ماتتخيلين...
السبت، 20 أكتوبر، 2012

قفزة فيليكس وسقطة العرب

شهد العالم مؤخرا حدثا تاريخيا سجله المغامر النمساوي فيليكس وذلك بقفزة من حافة الفضاء عى ارتفاع 120 الف قدم ، لكسر حاجز الصوت .

هذه القفزة جعلتني اتساءل
  عن الفرق بين قفزة فيليكس وسقطة العرب؟.

قفزة فيليس اثبتت للعالم كله ان لا مكان للمستحيل في قاموس الامم المتقدمة. مادامت وجدت الارادة والجراءة وحب المغامره واثبات الذات ، فلا مكان للخوف والتردد.
فماذا جعل هذا الرجل يقدم على مغامرة خطيرة كهذه  ليخدم بها العلم ويضيف للتاريخ الانتصارات العلمية التي يحدثها العالم الغربي . رغما ان نسبة نجاحه كانت 1/100 ونسبة سقوطه المميت 99/100 . انه الايمان بالعلم وحب نفع الانسانية ..فكان له النجاح 100/100. 


فماذا عن سقطتنا نحن العرب وان لم نقول هي سقطات متتالية ، لا مكان فيها لرائحة الافتخار بانجاز ما ، رغما مايشهده العالم العربي من الثورات  تدعوا الى الحرية بكل معانيها . نعم لقد حدثت التوراث ولم يظهر شيء مما حلم به كل عربي كان مسلم او مسيحي ، لم يتغير شيء الى حد الساعة ، سوى سطات وقفزات مهولة نحو القاع المظلم الغارق في فسائف الامور ، ولم نعد نملك مكانا للتاريخ وما نقدمه لأحفادنا سوى دماء دهبت فداءا
للتغير الذي لم يتحقق .

فيليكس نجح لانه امن بالعلم وبأمته وبالتحقيق المستحيل ..لتجربة شيء يعجز عنه الملايين من العرب ، فأصبح اسمه على كل لسان ، انه حب العلم والمغامرة لاجل الانسان والعلم لقفز نحو منعطف اخر من التطور الفيزيائي .

فيليكس درس وتعلم وغامر وسجل للتاريخ فقزته الحرة . وأين نحن من شباب العربي ؟! الغارق في مستنقع الحيرة والتشتت والتشبت بالرذائل في الفكر والذوق..و اصبح اغلبهم تافها بعيدا عن الارتقاء الفكري وخدمة المجتمع ..فلا هم لهم سوى الشهوات والنوم لاجل الهروب من واقع صنعوه بايديهم ويلقون اللوم على الظروف ...والصنف الاخر انتحر جسديا بالمخدرات والسكر وفهؤلاء اشد من الانعام .
والمؤسسات الحكومية في كل دول العربية ليس لها وقت للتفكير في انارة شعوبها وجعلها تؤمن بذاتها وقدرتها على احداث التغيير والمشاركة في بناء الامة لاعربية الاسلامية ..لكن الحاصل هو العكس . فتدهورت الامة وانكسرت اجنحتها وشلت الحركة فيها .

رغم كل هذا هناك فئة قليلة تناضل وتكافح حتى لا تفقد ملكية الفكر وحب الارتقاء والتطور الفكري ، فنحن نحتاج لهؤلاء للاستعداد للقفزة حرة نحو حياة افضل وامة اقوى علميا واقصاديا وفكريا واجتماعيا.

اللعب الممنوع 8

جلس مورينو  يدخن سيجارته بتوتر كبير ، وعيناه محمرتان ، فهو لم يعد يحس بالراحة والهناء منذ دخول هؤلاء الغرباء الى بيته ، فقد شعر باهانة كبيرة لم يستطيع نسيانها ، فكيف وهو المعروف بثرائه ودهائه وقوته ، يتعرض لمثل هذا الموقف المذل ، و من مجموعة من شبان لا خبرة لهم في عالم المنظمات والعصابات ، وكيف تلاعبت به فتاة واستغلت هوسه بالنساء ، وجعلت سمعته على مهب الريح .
اخد سيجارته وضغط عليها بيده حتى تفتت وقال: حسنا ايها الاوغاد ، لقد تعرضت لسخرية من طرف السيد كابالو ولن ادعكم تهنئون بصنيعكم هذا .


نادى حارسه الخاص وعلى الفور ظهر وباغته قائلا : جهز طيارتي الخاصة ، سوف نغادر الى مدينة  البندقية.
قال حارسه الخاص : حاضر سيدي.
*********
يالها من مباني عظيمة . انها تسحر اللب وتجعلك تعيش في الزمن القديم !. هكذا عبر سعد على جمال مباني التاريخية لمدينة بندقية . فقد كانت المجموعة تركب  قاربا كبيرا يتسع للجميع وبمحرك سريع .
قال انطونيو وهو يتأمل المباني : انها مباني تاريخية يعود اغلبها الى عصر النهضة .
صاح ماريو بدهشة كبيرة : واو انظروا الى ذلك القصر الرائع ، انه كبير جدا ، ترى لمن يعود !.
فقالت سيلفيا تجيب عن الاستفسار : انه قصر بناه في عصر النهضة حاكم البندقية انريكو واندولو.

فقالت سارة متدخلة  بمعلومة عرفتها من مقررات الدراسة : درسنا في مقررات التاريخ ان الاهالي قاموا بالثورة عليه .
فقالت سيلفيا : اجل . تعرض لثورة بسبب استولائه على بعض المقاطعات ولسوء حكمه ...
قاطع حديثها ماريو قائلا : مهلا انتم تقودون هذا القارب وكأنكم في رحلة سياحية ، هل تدرون الى اين تتجهون ؟!

استيقظ الجميع من تأملاتهم حول المدينة التي ابهرتهم بجمالها الاخاد . فالكل لا يعلم مكان اقامة كابالوا ، ما يعلمونه انه مقيم بهذه المدينة .

فقالت سارة : انها مشكلة .
قال انطونيو وكأنه عثر على حل عملي : الحل بسيط ، نسأل الناس . فمن يسأل لا يضل ابدا .
نظر اليه ماريو وقال بسخرية : ياله من حل صبياني ...وهل تعتقد ان الناس تعرف كابالو هذا!
اجابه انطونيو بغضب : وماآلحل يا مفكر زمانه ..اتعتقد نفسك حكيم زمانك ايها ...
قاطعتهما سارة قائلة : ها قد بدأوا الشجار كعادتهما ..
ابتسم سعد وقال : لا عليكم الحل موجود ، سوف اتصل بان عمي علي فهو خبير في مجال المعلوميات والقرصنة وقد اخبرته بمخططنا ..وسوف يساندنا كثيرا.
اتصل سعد بابن عمه واخبره ان يبحث عن عنوان اقامة المدعو كابالوا .انتظر بضع دقائق فاتصل به علي قائلا : لقد وجدت عنوانه . سوف ارسله لك عبر رسالة قصيرة .
شكره سعد واغلق هاتفه النقال وبعد لحظة تلقى الرسالة .واخبر الجميع عن عنوان كبالو .
فقالت سيلفيا وهي تقود القارب : الى تلك الوجهة اذا .

**************


حطت طائرة مورينو الخاصة في مطار ماركو بولو الدولي . وبعد خروجهما من المطار قال مورينو لحارسه الخاص : سوف اتصل بالسيد كابالو لاخبره عن قدومي  .
اتصل به وطلب منه كابالو ان ينتظر حتى يرسل له سيارة خاصة .
وصل مورينو الى مسكن كابالو كان قصرا كبيرا وفخما ، يدل على ثراء  الفاحش لصاحبه . دخل مورينو الى القصر مصحوبا بحارسه الشخصي ، وأدخلهم الخادم الى بهو القصر واتجهوا الى غرفة الاستقبال ..كانت غرفة جميلة بها لوحات فنية واثات فاخرة منظمة بطريقة استقراطية ..انبهر مورينو بالمكان . وجلسوا منتظرين حضور كابالو.
بعد برهة ظهر رجل انيق المظهر قوي الجسم ، طويل القامة وسيم الشكل ، ابتسم في وجه ضيفه مورينو وقال : اهلا بالسيد مورينو ، انا سعيد لقدومك لزيارتي . وان كنت اعلم جيدا سبب قدومك.
ابتسم مورينو وقال : اعلم انه لا يخفى عليك شيء السيد كابالو .
جلس كابالو وصفق بيديه ، فحضر رجل يبدوا عليه انه المكلف بخدمة القصر . فقال له كابالو :  احضر للسيد مورينو القهوة .
ونظر الى مورينو قائلا : حسنا اخبرتني عن تلك الفتاة التي خدعتك بجمالها وعن هؤلاء الذين دخلوا الى منزلك واخدوا القرص ...ترى هل لديك مشاكل مع احدهم .ام انك تورطت في امور كتمتها علينا .
بلع مورينو ريقه ونظر اليه يتفحص ملامح وجه كابالو وقال : لا لم اتورط في شيء ، وليست لي علاقة باي احد . وانا ايضا استغرب لما حصل كل هذا رغما سريتنا .لكن شككت ان يكون للمخابرات يد في هذا .
ضحك كابالو بصوت مرتفع وبسخرية واضحة وقال : وهل هذا من عمل المخابرات . ان ماقامو ابه لا يعدوا ان يكون من عمل الصبيان ولا يمكن للمخابرات ان تقوم بهذا العمل بتلك الطريقة السادجة .
احمر وجه مورينو واحس بالاهانة وكأن كابالو يسخر من عدم يقظته وحدره وكيف تلاعب به شبان بخطة سادجة .
فقال وهو يحاول استرجاع هيبته : انت تعلم ان لكل فرس كبوة ..وكيف لي ان اعلم بان هذا سيحدث وانت تعلم مدى سريتنا .
ضحك كابالو مرة ثانية وارتبك مورينو وازداد احمرارا. وسكتوا لحظة بعد قدوم الخادم الذي احضر القهوة وقدمها لضيوف السيد كابالو .وعند مغادرة الخادم المكان قال كابالو ساخرا: يالك من غر سادج ، ان هؤلاء يعرفون من اين تؤكل الكتف ، الم تستعمل ولو قليلا ملكة الفكر لديك ، وترتب الاحداث لتفهم ماحصل ومن يكن هؤلاء الاوغاد وغرضهم من سرقة الفرص.
نظر اليه مورينو باستغراب وبدت عيناه جاحظتان وكأنها تستفسر عن مايقصده بكلامه .
ابتسم كابالو وتابع كلامه : حسنا . اعتقد انك لم تفهم ، ولا ادري كيف توليت تلك المهمة وانت لا تحسن التصرف ، لنعود الى الوراء قليلا وتتدكر اول محاولة تعرضت لها للخداع وان نجحت في افشال خطتهم الاولى.
حملق مورينو مندهشا في وجه كابالو وكأنه صدم لمعرفة  كابالو للحادث الاول .رغما انه لم يخبر احدا بالامر .
تابع كابالو كلامه قائلا وباتسامة ماكرة تصاحب وجهه : اعتقد انك مصدوم لما كشفته لك ، ياصديقي لقد استغلوا نقط ضعفك وهي النساء والخمر . وكيف تلاعبوا بك للمرة الثانية وانت لم تستفد من الحادث الاول .وإن دل هذا على شيء ، فيدل على غبائك . والسؤال هو من بعث تلك الفتاتين ومن هؤلاء الشبان ..اخبرني ماذا تعرف عن الفتاة الاؤلى؟

افاق مورينو من صدمته فهو يبدوا الان كمغفل لا يفقه شيأ ونظر الى حارسه الشخصي الذي كان يحاول اخفاء ابتسامته ، واحس بالغيض واحمر وجهه وقال انها فتاة قدمت الي واخبرتني انها تملك شركات خاصة وتعلم عن امر منظمتنا وتريد الانضمام الينا ، وكنت اعتقد انها متعلقة بي لهذا اردت ان استغلها لمعرفة من اين لها بامر منظمتنا لكنها خدعتني .
هنا ضحك كابالو مرة اخرى وقال : يالك من مغفل كبير . انت تعرف قوانين منظمتنا ، ليس لك سوى ايجاد هؤلاء الشباب والقضاء عليهم لكن بعد ان تعرف عنهم كل شيء ..وإلا فنهايتك وشيكة وستندم على اليوم الذي انضممت فيه الينا .
بمجرد سماعه للجملة الاخيرة ، تحسس مورينو عنقه وبلغ ريقه وقال محاولا التظاهر بالهدوء والثقة: لهذا  قدمت الى هنا ، وانا اعلم جيدا انهم سيبحثون عنك ، لان القرص الذي اخدوه يحتوي معلومات عنك .
ابتسم كابالو بخبث وقال : حسنا فعلوا ..انهم يلعبون معنا اللعب الممنوع . ليئتوا الى حتفهم اذا .
الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

اللعب الممنوع 7

بالمناسبة هل وجدتم اي معلومة تدلنا على مكان اقامة كابالو.فقال ماريو : لقد عثرت على عنوان اقامته ، فهو يقيم بمدينة بندقية. 

فقالت سيلفيا بعد برهة من التفكير : بندقية بعيدة نوعا ما عن مدينتنا ، لكن مادامت هناك سيارة كل شيء يهون . غدا سنسافر الى بندقية وعليكم بالاستعداد ...وسأخبر سعد بالامر .
اما سعد فبعد انتهاءه من العمل اتجه الى رب العمل . وطلب منه ان يمنحه خمسة عشر يوما . لكن رب العمل لم يوافق . فتظاهر سعد بانه مريض ومثل امامه وكأن ازمة صحية ألمت به .وقام رب العمل باسعافه وقال له : حسنا خد لك اسبوعا للراحة واياك ان تزيد عليها .


فقام سعد بتثاقل الى ان وصل الى الباب الخروج فركب دراجته بسرعة الريح .
بعد عودته الى المنزل قام بفتح صفحة الفيسبوك من هاتفه وتلقى رسالة من سيلفيا تخبره عن عزمهم السفر غدا الى البندقية .
اخبر سعد علي الذي تأسف له عن عدم السفر معهم لكن سيتواصل معهم عبر موقع الالكتروني والهاتف .


قام سعد وجمع بعض اغراضه وجهز نفسه استعدادا للسفر .وخلد من بعدها الى النوم .
في صباح اليوم الموالي استيقظ سعد نشيطا .وقام بحمل حقيبته وودع عمه وزوجته بعد ان اخبره بقيامه برحلة مع بعض زملائه .
وفي منزل انطونيو التقت المجموعة ولاحط سعد وجود سيارة ڤولسفاكن . فقال : لمن هذه السيارة ؟
ابتسمت سيلفيا وقالت :انها لنا جميعا لقد احضرتها لنسافر بها .
ابتسم وقال : يالها من سيارة تبعث لنا نشوة المغامرة. هل هي ملك لك ؟
ـ اجل لقد اوصيت ابي ليشرتيها لي .

    
ـ احسنت الاختيار .


ـ شكرا . لكن من سيقود السيارة 


فقال انطونيو : سأتكلف بالقيادة ، هذا بعد موافقتكم .


وافق الجميع وركبوا السيارة وهم في حاله من المرح والنشاط.
جلس مورينو مع زميل له يشربان الخمر فقال وعيناه محمرتان : أصبحت أشك في امرنا هل كشفت مخططنا ؟ وكيف يعقل ان يتم ارسال فتاة لاجل الايقاع بي وهذا حصل معي سابقا ؟ هل هي منظمة اخرى تريد الاستلاء على مهمتنا ؟ ام أن المخابرات البوليسية تتبع اخبارنا ؟ 


فقال زميله وهو يتفحص الكأس الذي يشرب منه : الاحتمال الثاني غير وارد ، لان لو كانوا من المخابرات لقامت الشرطة الان باستدعائك وهذا لم يحصل .
نظر اليه مورينو بتمعن وقال : صدقت . اذا الاحتمال الاول هو الصواب . لكن ماهذفهم ؟
صمت برهة وقال وكأنه وجد شيأ ما : ياترى هل رؤسائي يريدون اختباري ؟ فقاموا بذلك العمل ؟


ـ لا اعتقد ذلك لو كان هذا لاتصل بك الزعيم ، لكن هذا لم يحصل 

.
ـ اذا علي الاتصال بكابالو اعتقد ان تلك المنظمة تخطط لامر ما .علي ان احدره .
وبالفعل امسك بهاتفه الخلوي واتصل بكابالو .


٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
نظر ماريو من خلال نافذة السياره وادهشته المناظر الخلابة التي مروا عليها وقال : حقا ماأجمل ايطاليا ، تملك سحرا خاصا لا يقاوم .
ونظر الى سعد وقال متسائلا : هل توجد مثل هذه المناظر الجميلة في بلدان العربية؟ ام هي مجرد صحاري وجبال ؟


ضحك سعد وضحكت سارة وقالت : ماهذا السؤال الغريب اتعتقد ان الله وضع الجمال فقط في ايطاليا .


وقاطعها سعد قائلا ؟ اتعتقد ياماريو اننا نحن العرب مازلنا نعيش بالوسائل القديمة ونركب البغال والجمال ..واننا نسكن الخيام وبلداننا تعاني من افتقار للجمال الطبيعة . ان كان هذا ظنك فأنت مخطيء . وهل يبدوا علي اني قادم من العصر العباسين ؟
ضحك الجميع وواصل سعد كلامه قائلا : البلدان العربية تتوفر على مناظر جميلة جدا وابن لم ابالغ اجمل من المناظر التي تراها في بلدك ، والكثير من الاجانب يفضلون زيارتها بل البعض منهم فضل الاقامة بها اوالاستقرار هناك .وكل مايوجد بايطاليا من وسائل الحديثة توجد في جميع البلدان العربية كالسيارات والطائرات والمنازل والفنادق ..ولا تنسى ان العالم اصبح قرية واحدة كما يقال .


فقاطعه ماريو قائلا : والنساء عندكم هل يتوفرن على حقوقهن كالمساواة والعمل والحرية ؟


ضحك سعد مرة اخرى وقال : كنت انتظر منك ان تطرح عليا هذا السؤال . وهذا يبين بجلاء انك وقعت ضحية الاعلام الغربي الذي يشوه حقيقة العرب والمسلمين .
اتدري ان ديننا الاسلام هو اول من اهتم بحقوق النساء ومنح لها قيمة كبرى في الحياة الاسرية والعملية . انت قلت المساواة والمساواة كلمة تدل على المنافسة اي ان النساء في منافسة مع الرجل وتريد الحصول على نفس امتيازاته ..لكن في ديننا يوجد التشارك والاكتمال فالانثى مكملة للرجل ونصفه الاخر ..ولها حقوق وللرجل حقوق 


ووتدخلت سيلفيا قائلة : كلامك مقنع وجميل لكن لماذا فرض دينكم الحجاب على النساء ؟
ابتسم سعد وقال : عندما تملكين جوهرة ثمينة ولافتة للانتباه ماذا ستفعلين بها ؟
وضحك ماريو وقال : وما علاقة هذا بذاك ؟!


وقالت سارة مجيبة : الا تستطيع ان تستخدم عقلك ياماريو ، مايقصده سعد ان اي شيء ثمين نقوم بالاحتفاظ به الاعتناء به حتى لا تتعرض للسرقة او التلف .
فقال سعد موضحا كلام سارة : احسن سارة ، فالاسلام اعتبر المرأة انسانة لها قيمة كبرى في الحياة ولكي يحافط على جمالها وشرفها من الدئاب البشرية وضعاف النفوس ..اوجب عليها الحجاب .


فقال انطونيو وكان مستمتعا بالنقاش : صدقت فالفتيات اليوم يتم استغلالهن بشكل وقح وخطير وكأنها سلعة او جارية للبيع ويهملون عقلها وكأنها لا تملك سوى الجسد والفتنة ؛ وحتى انا لم اعد استسيغ تلك الملابس التي يرتدونها الان حتى ولو لم تكون مسلما فأي عاقل سيرفض تلك الوقاحة في العري والتغنج ..وهذا ماسبب الفساد في الاعراض والشرف .وضاعت الحشمة .
فقالت سيلفيا : لكن لماذا سمح لرجل المسلم ان يتزوج باأكثر من امرأة واحدة ..اليس هذا غريبا ؟


فقال سعد : الاجابة توجد في ماترينه في الواقع المعاش الا ترين عدد ان الاحصاأت الاخيرة اكدت ان نسبة الاناث اكثر من الذكور ..وهذا يؤدي الى زيادة في عدد العانسات ..والاسلام عندما سمح للرجل ان يتزوج باربعة نساء الا انه شرط عليه شرطا مهما وهو الاستطاعة والعدالة ..والحكمة في التعدد هو عندما لا تستطيع الزوجة الانجاب يمكن للرجل ان يتزوج بخرى وهذا بعد موافقة الزوجة الاولى ..وكذا النساء الفقيرات التي لم يطرق بابهن احد والارامل والمطلقات فهناك من يتزوجهن للاحسان فقط


وقال انطونيو : وماذا عن التطرف الديني والارهاب الذي يقوم به بعض المسلمين ؟
ـ كما قلت انت هؤلاء المتطرفون وهم لا يمثلون الاسلام بشيء . ولا تنسى ان التطرف موجود في جميع الديانات .الم تسمع عن عمليات الارهاب التي قام بها بعض المسيحين في بلدانهم ..وهل هؤلاء يمثلون جميع المسيحين الجوب لا .
كما في الاسلام فانه حرم قتل النفس بغير حق ..وحافظ حقوق النفس وحق الاخرين في العيش .


فقال انطونيو : صدقت الارهاب لا وطن له ولا دين .
فقالت سارة وهي تنظر الى ماريو : هل اقتنعت الان  ، فالاسلام دين حب وسلام وأنا فخورة باسلامي 


فقال ماريو : اجل ..وقد بدأت اعجب بدينكم وعدك اني سأخصص وقتا لدراسته والتعمق في هذا الدين الجميل. وان لا أصدق كل مايردده الاعلام.
الأربعاء، 8 أغسطس، 2012

اللعب الممنوع 6

تمكن الاثنان من الدخول الى المنزل ، وتسلل الى داخله ، وبخطوات حدرة حتى لا يلفتوا الانتباه .لكن ماريو صرخ مناديا سارة ، ووضع انطونيو يده في فم ماريو ليصمت وقال بصوت خافت : هل جننت  تريد ان تلفت الانباه الينا ..
اشار ماريو الى اريكة وقال : انه نائم ..
قال انطونيو وهو يتأمل وجه مورينو : اعتقد انه في سبات عميق . اظن سارة موجودة بتلك الغرفة ...
وبالفعل تمكنوا من اخراج سارة وغادروا المكان .
اما مورينو فقد افاق على صوت حارس الامن ، واخبره بما حصل ، فجن جنونه واشتد غضبه وصفع حارس الامن قائلا : سحقا لك ، تملك جثة الفيلة ولا تستطيع القضاء على مجموعة من الفئران ، اغرب عن وجهي ..
ودخل مورينو الى مكتبه ولم يجد القرص المدمج وقال بحنق : سحقا لهم من يكون هؤلاء الاوغاد ! وماغرضهم من القرص ، ياترى هل هي منظمة جديدة ؟ تريد الاستلاء على خططنا ،لكن لن ينجحوا ابدا . فاللعب مع الكبار ممنوع . الاغبياء اعتقدوا بانهم حصلوا على مايبغون لا يوجد في القرص الا الرموز والقليل من المعلومات...وضحك فجأة بخبث ، وواصل حديثه مع نفسه متسائلا : ترى من يكونون؟!.
التقت المجموعة في منزل انطونيو وفرحت سيلفيا وسعد لنجاح المهمة ، واخرج انطونيو القرص ووضعه على جهاز الكومبيوتر ، ووجدوا ان مورينو يتعامل احدهم يدعى كابالو ، يعمل في منظمة الصحة ، وكذا يملك شركة لصنع الادوية ، وفي القرص بها كلمات غير مفهومة . فقال سعد : ترى ماتعني هذه الكلمات : الطفيليات الجديدة ، الانهيار الاصفر ، وهذه الرسومات العجيبة . فقالت سيلفيا وهي مندهشة : انظر الى هذا الرسم هناك مرضى كثيرون وفوقهم رجل مخيف يحمل عصا اشبه بعصا الساحرات ، وفي وسط المرضى طفل رضيع وكبير الحجم ، ترى هل هي شفرات ورموز يتعاملون بها على ماأعتقد . علينا ان نفهم معناها .
قال ماريو وهو يمسك بفأرة الكومبيوتر : كل شيء له تفسير في عصرنا ، وذلك بفضل محرك البحث غوغل ، سأكتب تلك الكلمات لنجد معنى لها .
لكن لم يتمكن من العثور على شيء ، وقال انطونيو ضاحكا : اتعتقد انهم اغبياء ليستعملوا رموزا معروفة .
قالت سيلفيا وهي تسحب القرص من الجهاز : علينا ان نعرف من يكون كابالو هذا ، فهو يملك مفاتيح هذا اللغز ، فقال سعد : حسنا علينا  ان نفكر في خطة جديدة ، لننجح في مهمتنا .
وإفترقت المجموعة وكل فرد اتجه الى منزله .
وجد علي سعدا شارد الذهن وقال له وهو يفتح نوافذ الغرفة : مابالك  شارد الفكر هذه الايام ، اتفكر في امر المنظمة ام سيلفيا ؟!.
اما سعد فلم يجيب فقد كان غارقا فيا لتفكير ، واقترب منه علي ودفعه برفق قائلا : هيه اين سرحت هل تسمعني ؟
انتبه له اخيرا سعد وقال : سمعتك لكن بالي مشغول في ماعثرنا عليه البارحة .
ققال علي : عن ماذا عترثم ؟ ومن هؤلاء الذين معك ؟
فأخبره سعد بامر المجموعة وخطتها وعن المهمة التي قاموا بها البارحة . وعندما انتهى من حديثه ، حملق فيه علي باندهاش وقال : لا أصدق هذا اشبه ، بلعب الالكترونية ، الا تعتقد ان هذا مجرد وهم ، يعني تلك الرموز ماهي الا علامات لشركات كبرى اوما شابه ذلك !
فقال سعد وهو يشغل الحاسوب : لا اعتقد ذلك فنحن امام منظمة قذرة تتعامل بكل الوسائل .
ـ حسنا ، سأساعدكم  في مهمتكم ، وانت تعلم اني خبير في امور المعلومات الالكترونية ، ولا تنسى اني من الهاكر اي القراصنة المواقع .
ـ عظيم ، لكنك لم تخبرني عن هذا سابقا .فنحن سنكون في حاجة لك . خاصة ونحن عثرنا على اسم شركة شخص اسمه كابالو .
ضحك علي وقال : كابالو ، ياله منا إسم عجيب ، حسنا انا في الخدمة .
ـ شكرا علي .
وجدت سيلفيا ابوها جالسا في حديقة القصر وكان يقرأ الجريدة ويحتسي كوب قهوة
. اتجهت نحوه وحيته وقبلت جبينه وقال الاب بعد ان وضع الجريدة على الطاولة :اعتقد ايتها الماكرة تريدين شيئا .
ضحكت سيلفيا وقالت : لا انكر ذلك ، لكن ايضا اتيت لرؤيتك والاطمئنان عليك .
ـ اذا كيف حالك مع الدراسة ؟
ـ على احسن مايرام . نحن في سدد انجاز بحث اخر السنة
ـ حسنا اتمنى لك التوفيق . اعتقد انك وف تحتاجين لبعض النقود لبحوثك.
جرت سيلفيا كرسيا ناحيتها وجلست عليه وقالت مبتسمة : الحمد الله لدي مايكفي من المصروف ، لكن احتاج الى شيء واحد وهو مهم في بحثنا .
نظر اليها الاب بنظرات استفهام ، واكملت هي الحديث قائلة : احتاج الى سيارة .
قال الاب متعجبا : ماذا السيارة ، ألا يكفيك السيارة التي توصلك دائما اينما تردين
ابتسمت سيلفيا وقالت : تلك سيارة تكفي لراكبين او ثلاث ، انا احتاج لسيارة كبيرة لتنقلنا انا والمجموعة واحبذها من نوع ڤولسڤاكن
ـ انها من طراز قديم ، تدكرني بايام الشباب ..وما هوهذا البحث الذي يستدعي جلب مثل هذه السيارة ؟
سكتت برهة وقالت : عن ظاهرة طبيعية بيولوجية .
ضحك الاب وقال : متى كانت الصحافة تهتم بالامور البيولوجية ، ام انك غيرت الشعبة ولم تخبريني ؟!
ضحكت سيلفيا وقالت : لا  هذا الموضوع تهتم به الصحافة الدولية وانت تعلم ياأبي التغيرات البيئية التي حدثت مؤخرا وهذا يستدعي بحثا .
ـ حسنا هذا ذكاء منكم ...اتمنى لكم التوفيق ..والسيارة سوف احضرها لك قريبا .
ابتسمت وحضنت ابوها .
*************
بعد يومين احضر والد سيلفيا السيارة التي طلبتها ، وقفزت سيلفيا من الفرح ، وقادتها ذاهبة الى اصدقائها .
لم يصدق الجميع واخيرا لديهم وسيلة تنقل تسهل لهم المهام ، فقالت سارة : يالها من سيارة تصلح للمغامرات .
اما انطونيو فقد كان يحوم حول السيارة ويتفحصها فقال وكأنه خبير في عالم السيارات : انها من نوع ڤولسڤاكن اعشق هذا النوع وهي من طراز القديم ومن موضة الستينيتا والسبعينيات..
فقال ماريو ساخرا : الكل يعلم ذلك ، لا داعي لتتبجح علينا ..
فقام انطونيو ليضربه لكن سيلفيا منعتهم وقالت : يكفي انه يمزح معك ..ترى اين هو سعد ؟
فقالت سارة : لنتصل به
حملت سيلفيا هاتفها الخلوي وركبت رقم سعد واتصلت به .
اما سارة فكانت تضحك لمنظر انطونيو وماريو يتجادلان حول السيارة ...وقالت : يكفي هذا ،، هذه عادتكما دائما ،، تتجادلان وتتعاركن على لا شيء.
بعد ان انهت سيلفيا المكالمة قالت : حسنا لقد اتصلت بسعد ، وهو مشغول حاليا .

الخميس، 19 يوليو، 2012

اللعب الممنوع 5

وفي منزل انطوينو ، التقت المجموعة وكان سعد بصحبة سيلفيا التي قدمته للمجموعة قائلة : هذا هو صديقنا الجديد سعد . وبعد ان اخبرته عن اسماء كل فرد من المجموعة . فقال انطونيو : نحن سعداء بإنضمامك إلينا .
قال سعد وهو يعدك جلسته : شكرا انطونيو .انا بدوري سعيد بالتعرف اليكم والانضمام لكم .. لأن امر بحثكم يهمني ، خاصة لها علاقة بتلك المنظمة الخبيثة ، وأتمنى ان اكون حسن ظنكم .

  حملت سيلفيا قلما وهي تستعد لشرح اهم مراحل المهمة ؛ وقالت وهي تنظر اليهم جميعا بحماس غامر : مهمتنا الاولى التسلل الى منزل المدعو مورينو ، فلديه اسرار على جهاز الكومبيوتر الخاصة به ، ونحاول نسخ محتوياته ، لكن الاشكال في كيفية الدخول الى داخل المنزل ، علما بوجود حارس امن خاص لمورينو ، هل لديكم اقتراح او خطة ما ؟
قال ماريو مجيبا : اذا كانت العوائق موجودة في ذلك المنزل ، فلا داعي للتفكير في التسلل إليه ، والاكتفاء بالبحث عن مصدر اخر للمعلومات .
نظر اليه انطونيو بسخرية وقال : كلامك دائما يبعث عن السخرية ، الا تدري ان المدعو مورينو يملك بعض الاسرار التي ستكون مهمة في بحثنا وتساعدنا على كشف جزيئات خططهم ، وعوض ان تفكر في حل ، تحاول تسد علينا باب الامل كعادتك .
فقال ماريو بغضب : انا قلت فيما اعتقده ولي كامل الحرية في ابداء رأي في المسألة .
اراد انطونيو ان يسخر منه مرة اخرى ، لكن سعد بادر بالحديث قائلا : حسنا لا داعي للشجار ، اعتقد ان لدي خطة أتمنى ان توافقوا عليها .
وتوقف برهة ينظر الى سارة وواصل كلامه قائلا : لكن الامر راجع لك ياسارة .
لم تفهم سارة وزملائها ماقصده بكلامه  ، لكنه اتم حديثه قائلا : كما قالت سيلفيا المنزل محاط بحارس وان لم ابالغ يمكن ان تكون به وسائل انذار . اذا لم يتبقى لنا سوى ان نستعين بسارة ، لتفتن مورينو ، فكما اخبرتني سيلفيا انه يحب النساء ولا يرفضن لهن طلبا ، ونقطة ضعفه الان واضحة وهي المرأة الجميلة ..
قاطعته سيلفيا : لكن مورينو لن يقع في نفس الخطأ لقد حاولت سابقا وفشلت .
نظر سعد لسارة وسيلفيا وقال : كما قلت نجاح هذه المهمة عائد لسارة ، ومورينو يبقى رجلا محبا للشهوات ويضعف امام اي اغراء ، وامثاله لا يتعظون ابدا ...
وتسألت سارة قائلة : وكيف سوف اقوم بالمهمة وان لا أحسن القيام بتلك الادوار .
قال سعد مبتسما : ستلبسين شخصية بنات الليل
قاطعته سارة بعصبية : ماذا ان اكون من بنات الليل لا هذا لا اقبك به ابدا .
فقال سعد وهو يطمئنها : انها مجرد ثمتيلية ، ولا تخافي لن يقع لك مكروه ، سوف امنح لك عقار لتنويم سيساعدك في اجتياز المهمة بسهولة ، فكر في الامر .
صمتت سارة برهة وقالت : حسنا ان  اعلم ان الامر صعب لكن لاجل نجاح مهمتنا لابد ان ان احاول.
وقال انطونيو : انا واثق بنجاحك ياسارة . ولا تخافي سنراقبك انا ومارينو من بعيد . ونتدخل إن حصل لك مكروه .
شكرته سارة وذهبت مع سيلفيا تعلمها تقنيات الخطة وكيف توهم مورينو بناها بنت من بنات الليل ..وارتدت سارة ملابس فاتنة ابرزت انوثتها نوعاما ..
وتوجهت الى امام احد كازينوهات  المدينة ، حيث اعتاد مورينو السهر فيها ، وبالفعل خرج من الكازينو ثملا ، وقامت سارة تمشي امامه بغنج . ووقع نظر مورينو عليها وتبع خطواتها وهو يغازلها ، فقال : هيه ايتها الفاتنة تعالي معي نقضي وقتا ممتعا في المنزل .

وكان انطونيو وماريو يراقبنها  عن بعد ، فقال ماريو : ياه انظر لجمال سارة ..وهل ستنجح في مهمتها ؟
فقال انطونيو وهو يتابع مراقبة الوضع : ارجوا ان تصمت ونا لا يصيبنا النحس من جراء تشاؤمك .
اما سارة فلقد وقفت لمورينو وقالت بغنج : حسنا ..لكن اتمنى ان يكون المقابل كبيرا .
قفال مرينو يتأمل جمالها : كل ماتريدينه ايتها الجميلة . حسنا لنمتطي سيارتي انها هنا من القرب من المكان ...وخطوا خطوات قليلة وركبا السيارة.
اما ماريو فقد قفز من مكانه وقال بغضب : يالمعتوهة لقد ركبت معه ، لقد خدعها بكلامه وماله.
ونظر انطونيو اليه متعجبا ، لم يفهم ماأصاب صديقه وقال : اعتقد انك فقدت عقلك ،  ايها المعتوه  انها تمثل ، هل نسيت الخطة
ـ انا لم انسى ، لكن اخاف عليها من استغلاله لها ، انها طيبة وسادجة .
ـ بل انت السادج ، اصمت ايها الاخرق ، والا ضربت رأسك .
ـ حسنا علينا ان نتبعهما ، لنركب درجتك النارية هيا بسرعة.
وركبا الدراجة النارية ، وتبع سير السيارة ، حتى اقترب من منزل مورينو . خرجت سارة من السيارة مع مورينو ودخلا المنزل بعد ان حيوا حارس الامن القوي الجسم . كانت سارة مرتعبة وحاولت اخفاء شعورها . وقال مورينو وهو يتمايل في مشيته : حسنا هذا هو منزلي ، انه فخم وانيق ، اليس كذلك ؟
وقالت وهو يتظاهر بالاعجاب : واو انها فخم للغاية .
واقترب منها محاولا تقبيلها ، لكن ابعدته قائلة : حسنا لنشرب اولا .
فقال وهو يضحك : يالك من فتاة . حسنا لنشرب ، سأقوم بإحضار زجاجة الخمر .
فقاطعته سارة قائلة : لا عليك سأجلبها بنفسي ، ارتح انت . لكن ارني اين المطبخ ؟
واشار الى امامه قائلا : انها هناك امامك .يالك من فتاة مؤدبة .
ودخلت المطبخ وفتحت الثلاجة وقامت بسكب السائل المنوم في الكأس ومن بعده الخمر . وقالت : ايها الملعون تريد ان اشرب  ماحرمه الله .
واتجهت نحوه فوجدته يغط في نوم عميق وقالت : حسنا فعلت ...اخاف ان يستيقظ فجأة استبعد ذلك انه ثمل جدا . ووضعت الكأس في الطاولة ، وبدأت تبحث في مكتبه  حيث وضع جهاز الكومبيوتر الخاص به ، واشعلته تبحث في ملفاته ، لكن تفاجأت باحتوائها لكلمات السر ،وضربت المكتب بيدها بغضب ، وقالت سحقا  ياترى مالعمل الان ؟
وبدأت تفتش في ادراج مكتبه ، فوجدت نسخة لملفاته عليها نفس الاسم الذي وضعه في الملفات الموجودة في الكومبيوتر ، ووجدت كذلك قرصا مكتوب عليه سري ، لكن احست بيد وضعت  على كتفها ، وارتعبت ، انه مورينو الذي صاح غاضبا : مالذي تفعلينه هنا ؟
لكن بذكاء لم تنسى اخفاء القرصين ، وبسرعة دفعت مورينو الذي سقط على الارض ، وحاولت الهروب ، لكنه امسك برجلها وبقوة ، واسقطها على الارض ، وانقض حولها ، وصفعها ، وامسكت يده وعضته وصرخ ، لكن رغم سكره ، فقد تحكم في الامساك بها وحاولت التخلص منه ، غير انه لكمها بقوة لم تستطيع خلالها الحراك ، وخرج  من الغرفة وقام باغلق بابها بالمفتاح ، وسقط على الاريكة وتمتم بكلمات غير مفهومة ، غلبه النعاس .
اما سارة فلقد قامت من مكانها وحاولت فتح الباب وتأكدت انه مقفل بالمفتاح ، ولحسن حظها ، ان الهاتف النقال معها ، واتصلت بانطونيو قائلة : انطونيو تعالى ساعداني ، لقد اكتشف اللعين امري ، وقام بحجزي في غرفته ، ولا تنسي انه ثمل .
فقال انطونيو : حسنا لا تخافي نحن هنا سوف نأتي للمساعدة .
قال انطونيو لماريو وهو يفكر : لقد اكتشف الخبيث امرها .
لم يتمالك ماريو نفسه وقال بارتياع : ماذا تقول كشف امرها .
يإلاهي ، هذا ما توقعته ، ياللمسكينة ، ليتني منعتها .
قال انطونيو : اصمت ايها المجنون ، لدي خطة ، سوف نتشاجر امام حارس الامن ونستغل اقترابه منا ونباغته بضربة تقضي عليه ، لنتمكن من الدخول الى المنزل .
ـ لكن سيكتشف امرنا وسيقتلنا الوغد
لم ينتظر انطونيو اتمام حديثه وجره بقوة وقال : هيا بنا نتحرك سوف تفقدني الصواب .
وخطوا خطوات امام الحارس وتظاهر بالشجار فيما بينهما ، وبدأ العراك ، ولكم ماريو انطونيو بقوة وقال انطونيو بصوت خافت : ايها الاحمق اننا نمثل ، لقد ألمتني . انه يقترب امامنا عند الاشارة نهجم عليه .
واقترب الحارس منهما وقال بصوت مرتفع : هيه انتما توفقوا عن الشجار او ابتعد من هنا .
وتظاهر بعدم الاصغاء اليه ، وبمجرد ان اقترب منهما ، لكمه انطونيو لكمة مفاجئة وقوية ، وركل ماريو بقدمه بطن الحارس ، الذي سقط مغمى عليه .
الجمعة، 22 يونيو، 2012

............



نظرت إلي قالت ما بك ؟
لم اجبها ، لم اريد الكلام
امسكت بيدي
نزعتها لا أريد
بعد الان لن اسير على خطى الوهم
يكفي ماأنا عليه
من انت ؟ ماذا تريدين مني ؟
الوهم عشته
الان لم يعد يجدي الكلام
لم يعود ماكان
التحرر سيبدأ الان
لكن من انت ؟
تملكين السحر
تملكين الثأتير
لكن لا . فأنا حر
لم اعود الشخص المسحور
.....................................................................


الكل ينتظر المعجزة
الكل يريد الانعتاق
لكنها بأيديكم
حرروا انفسكم
اعلنوا الحرب على اهوائكم
والمعجزة هي انتم
وهذه هي
سأقولها انتم المعجزة
انتم التاريخ ....انتم النصر
الكل ينتظر ...الكل يتمنى
وأقولها هي هذه
بأيديكم التغيير

الاثنين، 4 يونيو، 2012

انجدابي للعالم الغير المنظور

لا ادري متى بدأ ولعي بالامور الخارجة عن نطاق المألوف ، ولا ادري كيد استهوتني تلك الكتب التي اجدها في خزانة والدي عن الظواهر العجيبة في الكون ..كنت صغيرا انذاك عندما تصفحت كتبا عدة وقرأتها بنهم شديد وان كنت اجهل انذاك بعض المصطلاحات ... ولا انكر اني بعد اطلاعي كتبا احياء علوم الدين للغزالي ،  خاصة الجزء الاول منه ، استوقفني كتاب اسمه عالم غير منظور خارج القواعد العلمية ، واخدته من خزانة والدي بدون اذنه ولا علمه ، وعوض ان اراجع دروسي المملة ، اعتكفت اقرأ بدهشة كبيرة ذاك الكتاب  المثير ، وصرت مندهشا لتلك القصص الواقعية عن اناس عاشوا احداثا خيالية ، وكما كانت امنياتي ان اعيش بدوري حدثا خياليا يترسخ في داكرتي لكن هيهات لم يقع اي شيء ، عند انتهائي من الكتاب ارجعته الى خزانة والدي ، وشدني كتاب بعنوان الروح لابن القيم ، واخدته وانا اقرأ بنهم شديد ، هناك تعرفت على اقسام الارواح ، وعالم البرزخ ووعلاقة الروح بالجسد والمادة ، وعالم الاموات ، والتقاء الارواح في المنام .. وتولد لي شء غامض عن هذه الحياة في تلك السن المبكرة ، وعلمت ان هناك عالم اخر ينفصل بين عالمنا ، عالم لا نراه او اخفاه الله عنا ، منذ تلك اللحظة بدأت تاملاتي حول هذا الكون ، ابحث واطالع وافكر خارج النطاق المألوف وارى الامور بمنظار اخر ، والان في هذه السن سن الشباب تكون لدي فكر خاص ومازلت ابحث خارج القواعد ....
الجمعة، 18 مايو، 2012

متفرقات



                          المتسول المحسن
طرق جميع الابواب
لعله يلقى قلبا عطوفا
لكن لم تفتح الابواب ولا القلوب
 التقى بامرأة مسنة رثة الثياب
متسولة تستنجد الناس
اخرج درهما من جيبه
كانت الشيء الوحيد الذي يملك
ومنحها للمسنة المسكينة
وغادر المكان بابتسامة غامرة ....
ــــــــــــــــــــــــــــ
                        الفرق الواضح


 نظر اليه بعبوس وإحتقار
قابله هو بإبتسامة ونظرة حب وإحترام
قال له كلام نقد واستهزاء
اجابه بكلام طيب رقيق
اشتد غيظ الاول
وإبتسم الثاني
افترق الاثنان
الاول في هم يفكر
والثاني في سعادة ينعم
فالفرق واضح بين الاول والثاني

الاثنين، 14 مايو، 2012

حوار مع اسحاق نيوتن ( قصة خيالية)


بعد ان قرأت مقال عن اسحاق نيوتن ، غفوت قليلا ، ولا أدري كم استغرق الوقت ، حتى انتابتني رغبة في الاستيقاظ ، ونهضت من مكاني وبدى لي شبح شخص جالس على الكرسي  ، تجمدت في مكاني واحسست بقشعريرة كادت ترميني ارضا ، وتمتمت بآيات من القرآن الكريم ، لعلها تخيف الشبح ، ان كان اصلا منهم ، لكن هيهات فهو مازال جالس في مكانه وبكل هدوء ، وابتسم لي بغرابة دكرتني ابتسامته بموناليزا لا أذكري كيف تذكرتها في مثل هذا الموقف الغريب ، كان رجلا له شعر مموج طويل وعينان كبيرتان نوعا ما وانف حاد ، حليق اللحية ، يرتدي ملابس  قديمة وتاريخية تعود الى القرن17 او 19 على ماأعتقد ، ازدادت نبضات قلبي ، لكن وجه هذا الشخص مألوف ، لاأدري من اين شاهدته ؟ ياترى هل مثل في فيلم تاريخي ام ماذا ؟ ، وبمجرد ان نطق بكلمة مرحبا  احسست بنوع من الطمأنينة ، واعتقد ان هذا الشخص احد افراد عائلتي متنكر ، يريد اخافتي ، وقلت وأنا اتفرس في وجهه ، والكلمات تتقطع من لساني : م ممن من انت ؟ وكيف دخلت الى غرفتي؟.
ابتسم وقال : بوسائلي الخاصة ، لكن اراك لا تعرفني ايها الشاب الرعديد !.
تفرست مرة اخرى في وجهه لعلي اعرفه ، لكن لم استطيع التذكر ، وقلت : يخيل الي انك لص ، ابتكرت هذا الزي ، لسرقتي ، لكن وجهك مٱلوف .
وقال وهو يداعب شعره الطويل : انا اسحاق نيوتن.
نظرت اليه غير مصدق ، يالهي تدكرت الان وقمت من مكاني لألتقط الجريدة واحقق في صورة نيوتن عليها ، انه هو نفس الوجه ، يالهي ، ماهذا الهراء ، هل انا احلم ام اني في يقظة ؟!  وقلت مصدوما : نيوتن بعظمه وشحمه هنا ، ايعقل هذا .
ضحك بصوت عالي وقال : وبشعره كذلك وملابسه الغريبة ، اعلم انك متفاجي ...لعليك انا  اقادم من بعد اخر لاأجيب عن الاسئلة التي حيرتك عني .
نظرت اليه . نيوتن العالم الشهير هنا ، لكن كيف ذلك ، هذا ضرب من الجنون .
فسألته : عن اي بعد تتكلم ، على ماأعتقد ان نيوتن في عالم الاموات الان ، ومن زمان بعيد جدا ! 
ابتسم وقال : ليكن فاأنت في احلام اليقظة ! وتلك الامور احيانا لا يستطيع العقل ايجاد تفسيرا لها ،المهم كما قلت جئت وبكل تواضع لتبديد حيرتك بسبب تصرفاتي.وكشف حقيقتها .
فقلت : حسنا نيوتن ، وان كنت مازلت غير مصدق ، كما يسعدني ان يزورني عالم مثلك ولو في الحلم ، ان ماحيرني الى الان ، هو كيف يعقل ان يسترخي انسان في مكان ما وتسقط عليه تفاحة ، وفجأة تلوح له فكرة قانون الجادبية ، وهل هذا حصل معك ام مجرد قصة صدقها الناس .
ضحك ضحكته الغريبة وقال : اتعلم ان تلك القصة لم تنشر الا بعد وفاتي ، وكما تعلم ان لا يمكن لأي كان ان يحقق اكتشافا من لحظة  وبدون دراسة معمقة ، فاأنا قبل كل شيء كنت اقوم بحاث عن قانون جادبية وبعد مدة من الدراسة تمكنت من كشف هذا القانون . اما عن التفاحة فاعتقد انها من قصص الحالمين .
ـ اذا ماهي الا اشاعة نشرت !
ـ اجل 
ـ حسنا سمعت انك لم تكون قادرا على التواصل مع الناس العاديين ؟
ـ لو سمحت ماذا تقصد بالناس العاديين ؟! وهل انا من كوكب اخر .
ضاحكا : لا لم اقصد هذا ، ماقصدته الناس الذين يملكون التفكير السائد الدين لا يهمهم العلم ولا الاكتشاف ، اي بسطاء فكريا .
ـ اه فهمت الان ، نعم كان هناك نوع من الصعوبة ، لان اهتمامتي كانت اكبر مما ينشغل به عادة باقي الناس  وولهذا كان هذا نوع من الصعوبة .
ـ وهل صحيح انك درست في جامعة كمبردج لمدة 30سنة ، دون ان يتخرج منها عالم مثلك .
وضحك ضحكته المميزة وقال : هل اعتبره نوعا من المديح ؟
ـ لكنها الحقيقة 
ابتسم وقال : ها أنت اجبت انها الحقيقة ، اعتقد انهم ركزوا اهتمامهم في تقليد ماتوصلت اليه ، ولم يتمكنوا من استخدام عقولهم في امر جديد او كشف حقائق اخرى مجهولة عن الحياة .
ـ قرأت انك احيانا تدخل الى الصف  الذي تدرسه فلا تجد تلميذا واحدا ، فتخرج وانت سعيد ، عوض ان تصاب بالكٱبة لان لاأحد يهتم بعلمك.
ضحك وقال : ياه الهذا الحد حياتي الشخصية معروفة ، من اين لكم بكل هذا ، لقد دكرتني بالأيام الخوالي ، اتدري لماذا لان عقولهم كانت خاملة وكانوا يتبعون هؤلاء الاساتدة الذين ملكهم الحسد فينشرون اني ادرس ترهات ...المهم كنت اشعر بالسعادة عندما لاأجد احدا لكي استغل وقتي اكثر في البحث والتعلم ولاأضيعه مع حمقى لا يفقهون ..
ـ كنت كثير الحركة وكننت تحب المشي كثيرا مثل تشي غيفارا ..
قاطعني قائلا من هو هذا الشخص أله بحث في قانون الجاذبية في عصركم ؟
قلت مازحا : لا انه مكتشف قانون الثورة ...لعليك انه شخصية مؤثرة وعظيمة من  القرن الماضي ...المهم يقال انك لم تكن تهتم ايضا بالاكل ووتنسى احيانا وجبات اساسية لم تتناولها !  وكيف تملك عقلا جبارا ولا تتذكر اككلت ام لا ؟
ـ هذا امرطبيعي فالانسان ليس كاملا ، يعني ان تفوق في امر ما لاحت نقصا في مكان ما في شخصيته ، اما بالنسبة للمشي فانها عادة الفتها وكذا هي صحية ، وقلة الطعام راحة للجسم ، وكما يقال البطنة تذهب الفطنة .
نظرت الى شعره الطويل المموج والغيرالممشوط ، ولا حظ ذلك وقال مبتسما : هل احببت شعري وطريقة تصفيفه ام ماذا ؟
ابتسمت وقلت : كنت فقط اريد ان اسألك  لماذا لم تهتم بتمشيطه ؛ او قصه ليكون اكثر جادبية ؟ وحتى الملابس عاب الناس عليك عدم الاهتمام باناقتك .
وقال باسما : الامر شبيه بما يطلق عليه في عصركم حياة الهبييز ، وكذا ليس لدي وقت للاهتمام بمظهري فوقتي كله للعلم .
ـ ولا تنسى انك كنت دائما شاردا الذهن 
ـ ليس الامر لتلك الدراجة ، فانا استمع للاشخاص لكن احاديثهم تكون مملة ، فافكر في البحوث التي لم اكملها وعندما اجد فكرة جديدة ادهب لادونها وانسى ان هناك ضيوفا في منزلي ، وبسبب هذا اعتقد الناس ان بي مس من الجنون انها لعنة التفكير يابني.
ـ حقا انتم معشر العلماء والعظماء منحتم عقلا نابغا مع غرابة في التصرف ، وما يشفع لكم ماقدمتمهم للانسانية من خدمات في شتى المجالات ، بسببكم تطورت الحياة ، شقيتم انتم وتمتعنا نحن .
قام نيوتن من مكانه وهو يستعد للمغادرة وقال: اعلم ان لكل انسان شخصية قد يفهمها الناس او يستنكرونها ووماخفي اعظم ، نحن المشاهير نختلف عنكم بسبب الشهرة  لهذا يغوصونا في شخصيتنا عوض علومنا وفكرنا ، فأي انسان يملك نوع من الغربة والتميز في شخصيته .
ـ اعتقد ذلك ، واتفق معك ....حقا انها ميزات ينفرد بها الانسان . لكن اغلب العظماء يشتركون في هذه الغرابة ، لا ادري ما السر وراء ذلك .
وقال وهو ينظر الى الاعلى : انه سرنا الخفي .
وبمجرد ان نطق بتلك الكلمات اختفى ولم يعد له وجود واحسست بدوار وسقطت على الارض ، عندما استيقظت وجدت نفسي في اريكتي والجريدة فوق وجهي ، وتيقنت اني كنت احلم وياله من حلم ، لكن مهما كان فلقد تشرفت بمحاورت احد المؤثرين في هذا العالم سابقا .
الثلاثاء، 8 مايو، 2012

بطلة قصتي تحتج


جلست افكر في ماسأكتبه وانا احملق في السقف وألاعب قلمي ، وفجأة نظرت الى احد دفاتري تفتح لوحدها ويشع منها شعاع ابيض ، وتظهر في وسطها فتاة كأنها من عالم الخيال ، سقطت من فرط الدهشة والصدمة اردت ان اصرخ لكن هيهات لم استطيع لذلك سبيلا اردت الهروب ، لكن تجمدت في مكان وكأن رجلي محكمة بالسلاسل ، اخدت الدفتر ومزقت اخر ورقة بها ، ورمتها امامي قائلة : انا بطلة قصتك ، فما كتب في اخرها لم يعجبني .
فركت عيناي ، وجعلت احدق فيها ببلاهة ؛ وقالت لا تتعجب فماأطلبه سوى التعديل .
اغلقت عيناي وفتحتهما مرة اخرى لعلى اني كنت احلم ، لكن مازالت امامي ، هل انا احلم ام ماذا ام اني جننت لكترث التخيل والتفكير. ونطقت اخيرا وكأني لست المتكلم : أأنت حقا من عالم القصص ، ام جنية اتت لتتلبسني وتجعلني مجنونا اهيم في الشوارع .
قالت والغضب في عينيها : بل انا من عالمك وافكارك ، وكيف تخلق ابطالك ولا تتذكرهم !. انا من وحي خيالك جعلتني اهيم حبا لما صنعته لي من عالم جميل ؛ لكن في اخر الاحداث جعلتها درامية.
قلت هي افكاري وخيالي اكتب كما اريد وأصوغ النهاية التي اريد .
اجابتني بمكر : لكن لك حقوق علينا .
قاطعتها مستغربا :عن اي حقوق تتكلمين ؟ وهذه ارداتي اكتب كما أحب وبالطريقة التي اريد .
ضحكت بخجل وقالت : نعم تلك اردتك ، لكن انا من بنات افكارك وجزء من خيالك ، ويحق لنا ان نحتج على مايصدر عن عقلك من احداث لا تروق لنا البتة.
ابتسمت قائلا : لم اكن ادري ان لكم حقوق ! لكن اين كنت قبل ان ابدأ لكي تخبريني عن النهاية التي تريدين ؟
قالت بذكاء : كنت حبيسة خيالك ولم يكون بمقدوري ان اعبر الا عندما وصفتني بقلمك .
قلت متسائلا : ايحق لي ان افعل ماريد بقصصي وان اخط النهاية التي اريد ؟ اليس هذا جزء من ابداعي ؟! .
وقالت والحزن بادي عليها: يخيل الي انك مصر على تلك النهاية الحزينة ، لكن بمقدورك ان تغيرها ان شئت .
قلت :هذا اذا لن يسمى ابداعا بل املاء.
قالت بهدوء : اجعلني اذا استثناء .
نظرت اليها بعطف وقلت : حسنا لك ذلك .
وبدت على ملامحها الفرحة وقالت : لك الضمان الا يحتج عليك احد من بنات افكارك ، وقصصك ،وسيكون هذا الحدث استثنائيا ، فقط ليرق قلبك على ابطالك .
قلت : اتمنى ذلك.
وقفزت الفتاة الى داخل الدفتر وتبعها النور المشع واختفت واغلقت صفاحتها . وهرولت امسك بالدفتر وفتحته أقلب في صفحاته ، واتعجب لما حدث .وتيقنت اني لست احلم ..وامسكت بقلمي لأغير النهاية.
الأربعاء، 2 مايو، 2012

المعاق السعيد


تحقيق الاحلام رهين  بإرادتك . استهوته هذه الجملة لكن ماعساه يفعل في مجتمع يحتقر كل من يملك عاهة او اعاقة ، فهو شاب معاق وُلِدَ مشلول الرجلين لا يستطيع حراكهما ، وهو اسير الكرسي المتحرك ، كل من يصادفهم يحس بنظرات الشفقة وهذا اشد مايكرهه ، كل يوم  يلقى اناسا يصفونه بالمعوق او يحتقرونه بسبب اعاقته . وكأن المعاقين ليسوا من كوكبنا ، وكأن العجز مرادف لعدم توفرك على عضو من جسمك , وتجاهلوا ان الانسان عقل وروح وطاقة واخلاق ، كلما شاهد برنامج يتحدت عن دو الاحتياجات الخاصة إلا واقفل جهاز التلفاز لعلمه انها مجراد احاديث لا نفع منها لا شيء يتغير ، نفس الكلام يعاد مرات ومرات .
دخل إلى غرفته واشعل جهاز الحاسوب ، وامدى الوقت في قراءة بعض المدونات الفكرية ، والتقطت اذناه صوت مذيع يتحدث عن موضوع الاعاقة من جهاز الراديو كانت امه التي تستمع للبرنامج الاذاعي ، احس بالغضب واراد ان يأمرها باغلاق جهاز الرديو ، لكن لم يدري كيف التقط سمعه جملة قالها المذيع :" الناس لن يهتموا ان تغيرت او لم تتغير ، فهم مشغلون بامورهم ، قم بالتغير لنفسك لتعيش سعيدا . ولا تنظر ان يقول لك الناس انت قادر انت وانت..." هذه الجملة اثرت فيه اكثر من كل مقولات التحفيزية التي لم تحرك فيه ساكنا  ، اليس في الامر كثير من الصحة ، أليس سبب تعاسة الكثيرين هو الاخر الذي لا يقدر ولا يتفهم ، من يكون  ذاك الاخرحتى نحتاج اليه وهو اصلا محتاج ، نعم المشكل في انفسنا لا في غيرنا ، الامر بيدي نعم اعترف اني كنت اريد ان يحس الناس باني عادي مثلهم رغم الاعاقة ، وكان تركيزي عليهم اكثر لا عن نفسي وهذا خطأ كبير . هكذا دارت افكاره في رأسه بسبب تلك الجملة العابرة ، وفكر في مواهبه التي يملكها واكتشف انه يجيد العزف على الغيتار ويؤلف الكلمات وكذا يملك موهبة الرسم ، واتصل بأصدقاه واتفق مع من تستوهيه الموسيقى على تكوين مجموعة موسيقية ، وبالفعل تم ذلك ، وكما انه قام بعرض رسوماته وابتاع منها الكثير ، وتغيرت حياته ولم يعد يهتم لنظرات الشفقة ولا للسخرية ، بل قابلها بنوع من الابتسام وعاش حياته بلا مركب نقص ، لانه اراد ان يكون هو ، ان يرضي نفسه لا الغير ، فلا يهمك نظرة الاخر اليك المهم نظرتك انت لنفسك.
الاثنين، 30 أبريل، 2012

في ملكوت النوم يحرسك الله.



ألقى بجسده المنهك على الارض المعشوشب ووضع رأسه عليها ليغفوا قليلا وليستظل بظل الشجرة القريبة منه ، كانت من بين الاشجار المغروسة في تلك البقعة الصغيرة الخضراء ، في مدينة لا مكان فيها لمكان اخضر او رائحة الطبيعة الجميلة ، ولا تعرف شيئا اسمه الهدوء ، كل شيء يزأر ، ضجيج السيارات والحياة المدنية 
اقفل عيناه واستسلم لنوم عميق ، فقد احس بكل جسده يستسلم الى التراخي طلبا للراحة فهو قضى طيلة يومه في العمل في السوق يحمل الصناديق ويجر العربات طلبا للرزق ، جاء الى هذا المكان ليأخد قسطا من الاستراحة ، لكن اعضاء جسده استسلمت
 للنوم وتراخت وحلقت روحه في ملكوته . على بعيد من المكان بل وعلى مقربة منه ، شاهده شابان في مقتبل العمر ، يتهامسان وينظران الى الرجل النائم ، فقد كان يخططان لسرقته ، ولم يبالي لبساطة ثيابه ولا الى وضعيته ، المهم ان يسرقى ما يحمله من مال  ، لإقتناء مابتلي به من حبوب هولسة والمخدرات ، ولا يفهمان من هذه الدنيا سوى السرقة ودخول السجن والخروج منه للعودة اليه ، ولم يعد يهمهما في الحياة الا قضاء الوقت في الادمان جميع انواع المبيقات ولا يهم نظرة الناس ولا المجتمع  ، وكأنهما ينتقمان للظروف التي يتخبطان فيها ، ولا يدريان انهما ينتحران ببطء ، والرجل المسكين نائم لا يدري عن مصيره شيء ، وخطوا خطوات سريعة في اتجاه  الرجل ، واحدهم كان يمسك بالسكين صغير الحجم فقد فكر في ان يستعملان العنف ان قرر المقاومة ، اقتربا منه ووقف يتفرسان في وجهه كان هادئ الملامح اسمر اللون  وملامح الرضى والقناعة على وجهه ، وخطوط الشقاء والكد بادية عليه ، احس احدهم بشعور خفي لا يدري كنه ،  شعور بشفقة على الرجل  بدى له كوجه ابيه الذي يكافح مع الزمان ، نظر الشاب الى صديقه وقال : هذا الرجل يذكرني بوالدي ، دعه ولنمضي لحالنا لم احس يوما بالشفقة عن انسان وشعرت بهذا الان لا اعلم لماذا ؟  هل هو هدوئه واطمئنانه ، لا اعلم ام لانه يدكرني بابي ؟!. هيا لنغادر .
فأومأ الاخر براسه بالايجاب وغادروا المكان بلا رجعة ، اما الرجل  فلا شعر بما دار حوله ، فقد كان غائبا عن الدنيا .

ومرت سيارة اجرة ووقفت بجانب المكان ، وخرجت منه امرأة مسنة ، واتجهت نحو الظل حيث ينام الرجل ، لتجلس وتنظر قدوم  حفيدتها لتصحبها الى المنزل ، ونظرت الى الرجل النائم ورأت ملامحه الهادئة ، واحست بقلبها يخفق كم يشبه هذا الرجل ابنها الذي سافر الى الخارج  ولم تعد تسمع عنه خبرا ، حتى خيل اليها انه هو وكادت تيقظه وتسأله عن اسمه وحاله ، ووقفت واقتربت منه لترى وجهه واندهشت لشبه الذي بينه وبين ابنها الغائب ، لولا ان بنها يحمل خالة سوداء في وجهه وهذا يبدوا اطول قامة و وانهمرت الدموع من عينيها ، وفجأة لاح لها عقرب اسود اللون يقترب من دراع الرجل ، واحست بالذعر والتقطت حجرا وهوت به على العقرب وقتلته وقالت : الحمده الله اني هنا لكنت الان تتألم من السم . لم يسمعها الرجل فهو ليس في هذا العالم فهو مازال في ملكوت النوم ، ورن منبه السيارة إنها  حفيدتها جاءت أخيرا وصعدت المرأة الى سيارة وغابت عن الانظار .
اما الرجل فنومه كان اشبه بموت خفيف وما علم ان حياته كانت قيد الخطر لولا ان العناية الالهية ارسلت له تلك المرأة الطيبة ، وكان نومه غريبا فكأنه لم ينام طيلة اسبوع  وكان ظلال الشجر ونقاء المكان استحودته  ، وبعد برهة من الزمان توقفت سيارة فخمة ، خرج منها رجل اجنبي ابيض الشعر ، انيق الهندام ، يبدوا عليه الثراء ، حمل معه حبلا ، كانت  ملامحه تدل على الحزن والتوتر والكأبة ، ونظر الى الشجرة التي ينام تحتها بطلنا ، وقال :هذا هو المكان المطلوب . لكن ازعجه وجود الرجل ، واعتقد انه اساء الاختيار ، فقد قرر الانتحار بعد ان مل من كل شيء ، لم يعد يحس بحلاوة الحياة ، فهو لم يشعر يوما بالراحة ولا عرف طعم السعادة ، فما جمعه من المال كان من اتجاره بالممنوعات والمخدرات ، لم يكن يهمه سوى المتعة وجمع المال ، لكن الان كل شيء تغير ، وكل يوم يحس بانه مراقب ، واصبحت حياته جحيما ، وامام هواجسه نظر الى الرجل النائم واستغرب نومه ذاك ، وملامحه الهادئة والقناعة البادية عليه اكيد هذا الرجل  نام مرتاح البال لا يفكر في شئ . كم احسده ، فرغم فقره يحس بالراحة ؛ انظر كيف يستظل بالشجر ويلتحف بالسماء ، كم تمنى مثل هذه الراحة . ماسر هذا الهدوء والنوم بكل هذا الاطمئنان ؟ اليس هذه هي القناعة التي لا يعرفها ، اليس هو الكسب الحلال الطيب والثقة بالله وتوكل عليه ، ورمى بالحبل ونظر مجددا الى الرجل النائم وقال : نعم سأبدأ من جديد ، ووبدأ عمل جديدا فيه الكسب الحلال الطيب  واذ ذاك سانعم بالراحة واحس بطعم السعادة ، وسأحضى انذاك بنومة مثل نومتك ايها الرجل .
واخرج  مبلغا مهما من المال ووضعه قرب الرجل النائم ، وقال : اتمنى ان تستيقظ وتجد هذا المبلغ الذي سيكفيك مدة لابأس بها ، فلقد غيرت  حياتي بدون ان تدري وتعلمت منك معنى الكسب الحلال وأن تنام وانت راض عن نفسك . وصعد الرجل الى سيارته ورحل عن المكان  وهبت ريح خفيف وشتت الاوراق المالية وطارت بها بعيدا متفرقة وتلاشت ولم يبقى لها وجود ، وكأنها تبعد عنه المال الحرام ، ونهض الرجل من نومه واستغرب ثقل نومه ، لكنه ابتسم واحس بنشاط غامر وداعبت الريح ملامحه ، وغادر الى عمله وحياته ، وهو لا يدري  عن مادار حوله والشخصيات الي تفاعلت معه .وماكان سيصيبه . 
فالحياة مليئة بصدف ومواقف تمر امامك ولا ندري عنها شيئا قد تكون متعلقة بنا وتحدد مصيرنا لكن نحن لا نعلم عنها  ، لا نحس ولا نشعر به لغيابنا عن ادراكه .


الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

احداث مبارة السبت الاسود..اهانة عالمية


الكرة القدم وماأدرك مالكرة القدم في عصرنا هذا ، وكيف استولت على القلوب وجن بها الناس ، وأصبح شغل الاغلبية الهتاف للأندية والافتخار بانجازاتها الكروية ، واصبح الاعب بماثبة جندي في معركة  حامية الوطيس ، ويهان فيها الخاسر ويمجد فيها الرابح ، تلك هي الكرة القدم التي اصبحت لدى بعض الشعوب العربية بمثابة معارك وهذا للاسف نتيجة الجهل بقوعد الرياضة وهي الفرجة والتمتع وتقبل النتائج بروح رياضية ، وماحصل يوم السبت الفارط  في مبارة بين مباراة الوداد و الجيش الملكي بالمغرب ، يبين المستوى الذي وصل اليه الجماهير ، وذلك بسبب الشغب العنيف والقاتل ونتج عن ذلك وفاة شاب واصابت المئات بالجروح من الجمهور والامن ، والحاصلة هي اصابة 34 رجل أمن بجروح متفاوتة الخطورة، وإعتقال  161 شخصا، وهل هذه هي اخلاق الرياضي او المشجع ؟
عوض ان تتابع المبارة باسلوب حضاري وتهتف وتشجع باسلوب محترم وتحترم الاخرين ، وتتقبل هزيمة فريقك بروح اخلاقية ورياضية وتخرج من الملعب مطمئنا مستمتعا باجواء اللقاء ، عوض كل ذلك يذهب الاغلبية للإنتقام والتخريب فما يخربون الا الملعب الذي سوف يعودون اليه يوما وفي مبارة اخرى ، لن يجدوا كراسي للجلوس عليه اصلا .
المختصون يتهمون القاصرين ويعللون بان الاوضاع الاجتماعية المزرية التي يعيشها اغلبهم هي سبب كل ذلك وكذا عدم تخصيص انشطة لتفريغ طاقتهم ، الامر وارد لكن ماأقوله هو ان التربية اصل كل ذلك والامية الفكرية وعدم الوعي ، فهؤلاء يجهلون قواعد الاحترام ولا يهمهم سوى احداث الشغب ونشر الفوضى حبا لها فقط .
الكرة القدم اخترعت للتسلية والمتعة ، وليست للإقتتال ونشر الفوضى . وحثى الامن لا يفرق بين هذا وذاك يضرب بعصاه من وجده في طريقه ، ويزداد الاحتقان ويكثر الهرج والصور ابلغ معبر ......اتمنى ان تستيقظ الجماهير مما فيها وتعود الى الاخلاق الرياضية ، فما حدث اهانة عالمية . 




حمزة البقالي ضحية الهمجية في المبارة الوداد والجيش رحمه الله
الأربعاء، 4 أبريل، 2012

سوء تقدير او سوء حظ


اليس غريبا ان تحدث  امورا تقف ضدنا او نقول بعبارة اخرى نطلق عليها الحظ السيء وهل لهذا الحظ وجود اصلا ؟ فمثلا عندما تفكر في عمل شيء يقف شيء او طاريء مفاجيء لكي لا تقوم به وتؤجله حتى تنساه ...وان اهملته تفكرته .
الم يحدث لأحدكم يوما ان يبحث عن شيء فلا يجده وبعد عناء طويل وشاق تستسلم  وتنسى ماكنت تبحث عنه لكن مع مرور الايام عندما لا تريد ذلك الشيء تجده امامك وبكل بساطة وسهولة .
يحكي احدهم قصته مع هذه القوة الغامضة التي تسمى سوء الحظ او النحس ان حسن التعبير...انه ذات صباح  وفي يوم الاجازة استيقظ فجأة من النوم باكرا جدا على غير عادته وتعجب للامر كيف كان يستيقظ وبصعوبة بالغة في ايام العمل والان ماذا جرى لماذا استيقظ باكرا ؟!  وحاول الرجوع للنوم لكن هيهات لم يفلح .فاستيقظ ودهب الى الحمام حاملا فرشاة الاسنان وعندما اراد غسل فمه سقطت الفرشاة على الارض وانحنى للإلتقاطها وعندما رفع رأسه ارتطم بالمغسل واحس بدوخة وذهب الى الاريكة متألما وفجأة سمع هدير مياه ونظر الى ارض قرب الحمام فوجد الماء يعم المكان فتذكر انه لم يغلق  الصنبور الماء وعندما اسرع لإغلاقه انزلق على ظهره بسبب المياه والنعل الخفيف الذي كان ينتعله ، وتمكن بصعوبة اغلاق الصنبور . رن باب المنزل ليقوم بفتح باب وهو مبلل ، ليكتشف ان ساعي البريد احضر له فاتورة الكهرباء وكانت صدمته عندما وجد المبلغ مرتفع ..واحس بالغضب وضرب بيده لينفلت كأس كان يحمله ويصطدم بزجاج النافدة وليتهشم هذا الاخير وجلس صاحبنا مستغربا لهذا الصباح المنحوس ...
واكيد هناك قصص مليئة بطرائف عن سوء فهم و نحس  لكن تشترك كلها في المعاناة التي يتخبط فيها صاحبها . وان كان هناك من يؤكد ان ذلك ليس سوى سوء تقدير وليس نحسا .
الاثنين، 26 مارس، 2012

الهروب من الواقع


خرج من غير ان يعرف إلى اين سيتجه ، فلقد مل كل الاخبار العالم المليئة بالثورات والازمات والحوادث .كان قبل اشهر من اكبر المتتبعين والمتحمسين للثورات العربية . احس بان العالم قد تغير وان كل شيء سيتبدل من الاسوء الى الاحسن ، حتى العقول وكيفية التفكير سيعم الحب والعدل ، ولن يهان عربي بعض الان وستعرف الشعوب العربية معنى الكرمة وعزة النفس والعدالة اخيرا ...لكن بعد مرور الوقت ، تأكد ان لا شيء تغير وان الوضع هو هو ، وان ماكان يعتقده ليس سوى سراب ، فقد كان حالما وواهما ، الناس لم يتغيروا العقليات هي هي ، الظلم مازال موجودا وللاسف يراه عند من ينادي بالعدالة ومن يخرج للشوارع مطالبا بالحرية ، مازال الفقر ومازالت الامية الفكرية وانعدام الاخلاق . ماتغير هو كثرة القتل والهرج والمرج ..وانعدام الامن والامان ...خرج هاربا من كل شيء من كل نفاق العالم ..وقساوة الحياة ، وجهل الناس ...خرج لا يدري الى اين ، وقادته خطواته الى حديقة الطيور هناك جلس وحيدا مستغرقا في افكاره متأملا جمال المكان ومتنعما بزقزقة العصافير ، ياه ماجمل هذه الطيور لكن للاسف محبوسة بدورها في اقفاص من صنع الانسان ،، لكي ننعم نحن ونتملى بطلعتها ناسين حريتها مأشبه الكثيرين بهذه المخلوقات حتى وان اعتقدوا انهم في حرية ...لكن اغلبهم يعيش في اقفاص من صنع انفسهم....تمنى لو كان طائرا يرفر بكل حرية الى كل مكان ينعم بالهواء يأكل رزقه ويمتع نفسه بالطيران من هنا وهناك لا مشاغل ولا مشاكل ولاهموم .... وفكر لو كان يملك اموالا طائلة يبني بها مزرعة فيها كل انواع الاشجار ولا يدخل إليها سوى الاطفال يلعب ويمرح معهم ليبتعد عن نفاق الكبار . رن هاتفه النقال وامسك بهاتفه كانت رسالة واقفل هاتفه ، ونهض من مكانه مبتسما قائلا سأكون كالطفل من الان وأعيش حرا كالطائر ودهب بعيدا ، وزقزقت العصافير كانها تودعه.
السبت، 17 مارس، 2012

بين مايكل جاكسون ودايسكي امون



قد يبدوا هذا الموضوع غريب جدا . لكن من خلال ملاحطتي البسيطة ، او ان الموضوع ابسط . ساتكلم اليوم عن دايسكي امون هذه الشخصية القادمة من عالم الكرتون التي ابهرت الملايين من الناس في كل ارجاء العالم ، ولها معجبين الى وقتنا هذا رغما قدم سلسلة غرندايزر ، وهذا الاعجاب وصل الى عالمنا العربي ، فهناك منتديات ومواقع مازالت تبث حلقات ومواضيع عن دايسكي وسلسلة غرندايزر وانا اكتب اليوم عن اوجه الشبه بين دايسكي ومايكل جاكسون قد تستغربون اكيد . لكن مهلا هذا مجرد رأي قابل للنقاش . كما نعلم دايسكي قادم من عالم مختلف وهو كوكب فليد الذي تعرض للاعتداء والغزو من طرف وحوش الفضاء او الغزاة . لكن ماوجه الشبه بين دايسكي ومايكل؟



فمايكل جاكسون القادم من اسرة عادية لديه طموح وموهبة وصل الى المجد بواسطة الفن والابداع ، يملك افكارا خاصة به وكٱنه من عالم و كوكب اخر

ودايسكي هو ايضا من عالم مختلف ، يملك افكارا خاصة به وشخصية مميزة

مايكل جاكسون هادئ الطباع ، يحب الطبيعة والاطفال والعزلة بعض الاحيان . وكذلك دايسكي فهو هاديء ، يحب الطبيعة وآلاختلاء بنفسه مع غيتارته
دايسكي يتحول بلباسه الشهير الى دوق فليد ويحارب وحوش الفضاء ، كما ان دايسكي يحب فعل الكثير ووفي للاصدقائه


ومايكل جاكسون حينما يصعد الى المسرح وبلباسه الشهير القبعة والقفاز الابيض ورقصاته المرموزة التي تحمل اشارات ضد الشر ودعوة الى الحب والسلام
ومايكل غنى للارض
دايسكي دافع عن الارض


ومايكل جاكسون تعرض للعديد من الصدمات والمواجهات بين قوى الشر الذين حاولوا تشويه سمعته لكن كان باردا هاديئا كما فعل دايسكي الذي تعرض لهزات نفسية كثيرة قبل روبينا بحلقة مات اعز صديق لديه ( القائد موروس ) و الان تموت روبينا التي ظن انها تخدعه
و هي التي احضرت له خبر ان الكوكب فليد يعود للحياة . من الطبيعي ان تجد صدمه قويه لكن وجه ذلك ببرودة وصبر.والميزة التي يتميزان بها هو تلك الاخلاق والاحترام اللذان يتصفان بها ...
وكذا غموضهما المثير للاهتمام 
كلهما اسطورة لا تنسى . مايكل من عالمنا ودايسكي من عالم الكرتون

الاثنين، 12 مارس، 2012

الانسان


الانسان هذا الكائن الذي خلقت الارض لاجله ، وجعله الله خليفة عليها ، هذا المخلوق الضعيف والقوي في نفس الوقت ؛ الذي وهبه الله نعمة العقل ، به صنع المعجزات ، وحقق المستحيل ، الانسان الكائن الوحيد الذي يعتبر في حد ذاته لغزا محيرا . فقد تجد في الانسان كل انواع التناقض وتجد في كل انواع الانبهار . في تاريخ الانسانية ظهرت نمادج مجدت الخير ، واخرى مالت للشر وإستهوها سحره . 
ونمادج في قمة الدكاء والعبقرية ، واخرى نقيضها بل اشد غباء من الحيوان ...
الانسان خلق لأجل عبادة الله وعمارة ارضه واسعاد نفسه والاخرين وتحقيق العدالة والامان.. لكن من طبيعة بعض الناس الاحتقار والعنصرية ، بل فيهم من يحدد مصير الانسان في مماته ويحكم عليه بالجنة او النار ، ناسيا الان آلامر بيد الله . ولا احد يعلم مصيره مهما كان ؛ اكان عابدا ام عاصيا . 
وهناك اناس يغترون بعلمهم وينسون ان ماتوصلوا اليه قليل . هناك من اعلم منهم ،
ومن طرف اخر اناس خلق بقلوب صافية لا تعرف الحقد ولا الكراهية . اناس فرقتهم الاديان والاجناس وتوحدوا باسم الحب والاخلاق ، اكتسحوا العالم بالحب ودعوة الى السلام فاحبهم الكثير وحازوا على احترام الاعداء ، لايهمه الدين ولا اللون مهما اختلفت معهم تجدهم بالقرب منك ، يتكلمون عن الضعفاء والمحتاجين والمظلومين ، اناس ملؤا الدنيا حبا .
واعظم انسان اكتسح القلوب بالحب هو معلمنا وقدوتنا محمد صلى الله وعليه والسلام ، كان محبا ورحيما تعامل مع الكل بقلب صافي وسيرة نقية ، فاتبعه الجميع ومالت اليه القلوب ، لم يكن فظا ولا قاسي القلب بل كان رحيما مع الكل حتى مع اعدائه ، المحبة عند الرسول  ليست شهوة، إنما هي فطرة جبل عليها منذ كان طفلا ففتى فكهلا..لم تقع عليه عين الا أحبته وأسلمت قلب صاحبها لهيام شديد حتى ولو كان من اشد المبغضين له . فكم من اعرابي فدم لا ادب له ولا فهم ولاغقل ولاعلم ولا كرم ولاحلم قابل جنابه الشريف بما غضب له المكان والزمان وخاطبه بما عبس له السيف واحتد له اللسان فكان جوابه الإغضاء ، والعفو عمن أساء ...فتبدل بغضه بالحب وبعده بالقرب ..واستحال إنسانا بعد أن كان ثعبانا وصار حبيبا بعد أن كان ذيبا .
فمن ذلك ما روي عن فضالة بن عمير بن الملوح انه حدث نفسه بقتل النبي  وهو يطوف بالبيت عام الفتح ، فلما دنا منه رسول الله  قال يافضالة .فقال فضالة نعم يارسول الله .قال ماذا كنت تحدث به نفسك، قال لاشئ كنت اذكر الله، فضحك النبي  ثم قال : استغفر الله .ثم وضع يده الشريفة على صدره فسكن قلبه .فكان فضالة – رضي الله عنه – يقول والله مارفع يده عن صدري حتى ما خلق الله شيئا أحب إلي منه . 
ومثله ما روي عن شيبة الحجبي الذي كان ينوي قتل النبي  ليثار لأبيه وعمه اللذين قتلا يوم احد لكنه عجز عن ذلك حيث قال " لما هممت به حال بيني وبينه خندق من نار وسور من حديد فناداني  ياشيبة ادن مني فدنوت منه فالتفت إلي وابتسم وعرف الذي أريد منه فمسح صدري ثم قال : اللهم أعذه من الشيطان .قال شيبة فوالله لهو كان الساعة إذن أحب إلي من سمعي وبصري ونفسي واذهب الله ماكان في .ثم قال رسول الله : ادن فقاتل فتقدمت أمامه اضرب بسيفي الله اعلم أني أحب أن أقيه بنفسي كل شئ .ولو كان أبي حيا ولقيته تلك الساعة لأوقعت به السيف .


فهذه الوقائع تدل على أن قلب الرسول  مفتوح دائما لكل الناس، ملئ بالحب ، فياض بالرحمة، وهذا ما ألان عود كل جبار وجعله يخر صريعا أمام هذا الحب الوديع .فما هو إلا أن تعانقه نظرات عينيه الحانيتين حتى تهدا ثورته وتطيب نفسه .
نعم الانسان فيه اصناف وافضلها من كان دا قلب رحيم محب لا يفرق بين هذا وداك ، المهم كلنا من ادم والله وحده الذي يحاسب ، لا معنى للكراهية في هذا العالم ، ونحن نعلم عن شخصيات كثرة اختارت طريق الحب والسلام وان لم تكن تدين بالاسلام ، الا ان الله جعل الخلق يحبونهم فقط لاجل نقاء سريرتهم
فلنجعل الحب طريقا لنا نضيء به الى الاسلام والخير.
الاثنين، 27 فبراير، 2012

حوار الملائكة عن حالنا


حلق الملاكان في افق السماوات ، وقرر احدهم النزول الى باب سماء الدنيا فقال : تعالى ننزل للسماء الدنيا ، لنرى مايفعله بنو ادم ، وكيف يعيشون !
ـ الملاك 2 : بالله عليك . هل لدينا وقت لهم ؛ دعنا نصعد الى الملكوت ونسبح خالقنا ونحمده  
ـ الملاك 1 : انها فقط لحظات نبصر بها عالمهم ، ونعرف القليل مما اشتهروا به .
ـ الملاك 2 : اننا لم نكلف بمراقبتهم ، هنكا غيرنا من الملائكة  كلفت بذلك .
ـ الملاك 1 : لم تفهمني ، ماقصدته نرى لنتعض ، ولنعرف قيمة مانحن فيه ونزداد شكرا للخالق 
ـالملاك 2 : سوف ننزل لكن لن نمكت طويلا .
نزل الملاكين الى سماء الدنيا ، واقتربا من حياة الدنيا ، فقال الملاك  وهو يتأمل حال الدنيا والناس : عجبا لهذه الدنيا ، انظر ماأكثر بني البشر ، لهم مراكب ومباني شاهقة  وهذا كله حصلوا عليه بنعمة العقل وبفضل الله ، ووصلوا الى مستوى من التقدم في معيشتهم ، لكن ارواحهم لم ترقى الى السمو بعد .
ـ الملاك 2 : الكل يهيم مسرعا ومستعجلا ، يملكون كل شيء وينقصهم الكثير ، ويطمعون الى المزيد ، لكن شرهم اكبر وخيرهم اقل .
الملاك 1 : لكن منهم الاخيار ومنهم الاشرار وتلك حكمة الله في خلقه .
الملاك 2 : لاأدري لماذا يتقاتلون على الدنيا ؟ ويتحاسدون فيما بينهم ، انظر الى قلوب بعضهم انها سوداء   يملاءها الحقد والحسد وحب الدنيا ونسيان امر الاخرة ، وتلك النقط السوداء ماأكبرها وهي تتوسط قلوبهم 
ـ الملاك 1 : لكن اراى ايضا قلوبا  بيضاء يشع منها النور  لا يراه سوانا وخالقنا ، ماجملها من قلوب يعلوها نور مشع 
ـ الملاك 2 : اغلبهم  في قلبه حسد وطمع ومكر ، وينسو انهم سيغادرون يوما هذه الدنيا الفانية ، ولم ارى حمقا لمن يتبع الشر ويفسد في الارض وهو يعلم ان هناك اله سيحاسبه .
ـ الملاك 1 : صدقت .  لو احب البشر بعضهم ، وجعلوا من الحب طريقا لهم ، لأصبحت الارض غير الارض وخيرها سيكون اكثر من ضررها .
الملاك 2 : ترى لماذا لا يتبعون تعاليم الانبياء والرسل ؟ وتعاليم الخالق الاحد الصمد ؟ الذي دعا الى الحو والسلام واتباع الحق وفعل الخير واحترام مخلوقاته ...انظر حتى مخلوقات الله من الحيوانات لم تسلم من شرهم 
الملاك 1 : انها فتنة الحياة وحب التملك والسيطرة اودعاء الكمال المزعوم ، وحتى الشيطان وجد طريقا بينهم ، بل انه يتعلم منهم الان ويتعجب مما وصلوا اليه من فساد ، بل منهم من يعبد الشيطان ويتخده الها .
الملاك 2 : يعبدونه ؟! ايعقل هذا ؟ ! هل وصلوا الى تلك الدرجة من الغباء ، اين عقولهم ، بل هم اضل من الانعام .
الملاك 1 : ومنهم من غير خلقته ليتشبه به ويمسخ وجهه بعد ان اكرمه الله بحسن الصورة .
الملاك 2 : لم يعد لي مقام هنا ، هيا لنصعد قبل ان ان اثلوت مماأراه ، يالها من قذارة 
الملاك 1 : لكن الخير مازال موجودا  ، هناك اناس مازالت قلوبهم تنبض بالحب والخير والايمان ، طريقهم نور يضيئون بها الاخرين 
الملاك 2 : لكن في زمانهم هذا الاشرار اكثر من الاخيار ، اه لوعلموا ان في اجتماع على الخير سعادة عظمى في دنياهم واخرتهم ، لكنها الحياة وحكمة الله .
الملاك 1 : انها ارداة الله . يختبر بها الانسان ليعلم الصادق والكاذب منهم والمؤمن والكافر .
الملاك2 : هيا لنرحل لم يعد لنا مكان هنا ، لنصعد لعالمنا الجميل ، ونسبح الله ونحمده  افضل مما نراه في عالم الانسان .
الملاك 1 : اتدري من الانس من هو احسن من الملائكة !
الملاك 2: كيف ! هل تمزح معي ابعد كل مارأيته تقول هذا الكلام .
الملاك  1: مهلا لاتستعجل ؛ نعم فآلانسان ، الذي يملك الشهوات ويعيش في جو فاسد ويحافظ على قيامه ودينه ، ويجعل طريق الخير طريقا له ، ويصبر على اذى الناس ويحب لوجه الله ، اليس هذا ملاك  فرغم امتلاكه لشهوتا سمى بروحه الى مقام الاصفياء 
الملاك 2 : صدقت ، ان شهوات الدنيا قوية جدا ومن ألجم قيودها ونجى من نيرانها ، يحق له ان يرفع الى درجة اعلى من مقامنا .
الملاك1 : ولهذا تمنيت لو كنت انسيا ، اصبر وامتثل لأوامر الله ، وافوز برضاه وتنعم بنعيمه ؛ 
الملاك 2 : لكن اخاف على نفسي لو خلقت بشريا ، بعد ان شاهدت  كثرة الهالكين ، هنا لنرحل ونطلب الرحمة لأنفسنا ولبني ادم 
الملاك 1 : احسنت قولا ، هيا اذا الى عالم الملكوت ، حتى يأتي يوم نقابل فيه اخواننا من الانس المؤمنين الصابرين ، ونهنيئهم بالفوز العظيم .
عربي باي

الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

الأحد، 2 ديسمبر، 2012

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

الأحد، 11 نوفمبر، 2012

السبت، 10 نوفمبر، 2012

الخميس، 1 نوفمبر، 2012

الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

السبت، 20 أكتوبر، 2012

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

الأربعاء، 8 أغسطس، 2012

الخميس، 19 يوليو، 2012

الجمعة، 22 يونيو، 2012

الاثنين، 4 يونيو، 2012

الجمعة، 18 مايو، 2012

الاثنين، 14 مايو، 2012

الثلاثاء، 8 مايو، 2012

الأربعاء، 2 مايو، 2012

الاثنين، 30 أبريل، 2012

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

الأربعاء، 4 أبريل، 2012

الاثنين، 26 مارس، 2012

السبت، 17 مارس، 2012

الاثنين، 12 مارس، 2012

الاثنين، 27 فبراير، 2012