الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

اللعب الممنوع 7

بالمناسبة هل وجدتم اي معلومة تدلنا على مكان اقامة كابالو.فقال ماريو : لقد عثرت على عنوان اقامته ، فهو يقيم بمدينة بندقية. 

فقالت سيلفيا بعد برهة من التفكير : بندقية بعيدة نوعا ما عن مدينتنا ، لكن مادامت هناك سيارة كل شيء يهون . غدا سنسافر الى بندقية وعليكم بالاستعداد ...وسأخبر سعد بالامر .
اما سعد فبعد انتهاءه من العمل اتجه الى رب العمل . وطلب منه ان يمنحه خمسة عشر يوما . لكن رب العمل لم يوافق . فتظاهر سعد بانه مريض ومثل امامه وكأن ازمة صحية ألمت به .وقام رب العمل باسعافه وقال له : حسنا خد لك اسبوعا للراحة واياك ان تزيد عليها .


فقام سعد بتثاقل الى ان وصل الى الباب الخروج فركب دراجته بسرعة الريح .
بعد عودته الى المنزل قام بفتح صفحة الفيسبوك من هاتفه وتلقى رسالة من سيلفيا تخبره عن عزمهم السفر غدا الى البندقية .
اخبر سعد علي الذي تأسف له عن عدم السفر معهم لكن سيتواصل معهم عبر موقع الالكتروني والهاتف .


قام سعد وجمع بعض اغراضه وجهز نفسه استعدادا للسفر .وخلد من بعدها الى النوم .
في صباح اليوم الموالي استيقظ سعد نشيطا .وقام بحمل حقيبته وودع عمه وزوجته بعد ان اخبره بقيامه برحلة مع بعض زملائه .
وفي منزل انطونيو التقت المجموعة ولاحط سعد وجود سيارة ڤولسفاكن . فقال : لمن هذه السيارة ؟
ابتسمت سيلفيا وقالت :انها لنا جميعا لقد احضرتها لنسافر بها .
ابتسم وقال : يالها من سيارة تبعث لنا نشوة المغامرة. هل هي ملك لك ؟
ـ اجل لقد اوصيت ابي ليشرتيها لي .

    
ـ احسنت الاختيار .


ـ شكرا . لكن من سيقود السيارة 


فقال انطونيو : سأتكلف بالقيادة ، هذا بعد موافقتكم .


وافق الجميع وركبوا السيارة وهم في حاله من المرح والنشاط.
جلس مورينو مع زميل له يشربان الخمر فقال وعيناه محمرتان : أصبحت أشك في امرنا هل كشفت مخططنا ؟ وكيف يعقل ان يتم ارسال فتاة لاجل الايقاع بي وهذا حصل معي سابقا ؟ هل هي منظمة اخرى تريد الاستلاء على مهمتنا ؟ ام أن المخابرات البوليسية تتبع اخبارنا ؟ 


فقال زميله وهو يتفحص الكأس الذي يشرب منه : الاحتمال الثاني غير وارد ، لان لو كانوا من المخابرات لقامت الشرطة الان باستدعائك وهذا لم يحصل .
نظر اليه مورينو بتمعن وقال : صدقت . اذا الاحتمال الاول هو الصواب . لكن ماهذفهم ؟
صمت برهة وقال وكأنه وجد شيأ ما : ياترى هل رؤسائي يريدون اختباري ؟ فقاموا بذلك العمل ؟


ـ لا اعتقد ذلك لو كان هذا لاتصل بك الزعيم ، لكن هذا لم يحصل 

.
ـ اذا علي الاتصال بكابالو اعتقد ان تلك المنظمة تخطط لامر ما .علي ان احدره .
وبالفعل امسك بهاتفه الخلوي واتصل بكابالو .


٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
نظر ماريو من خلال نافذة السياره وادهشته المناظر الخلابة التي مروا عليها وقال : حقا ماأجمل ايطاليا ، تملك سحرا خاصا لا يقاوم .
ونظر الى سعد وقال متسائلا : هل توجد مثل هذه المناظر الجميلة في بلدان العربية؟ ام هي مجرد صحاري وجبال ؟


ضحك سعد وضحكت سارة وقالت : ماهذا السؤال الغريب اتعتقد ان الله وضع الجمال فقط في ايطاليا .


وقاطعها سعد قائلا ؟ اتعتقد ياماريو اننا نحن العرب مازلنا نعيش بالوسائل القديمة ونركب البغال والجمال ..واننا نسكن الخيام وبلداننا تعاني من افتقار للجمال الطبيعة . ان كان هذا ظنك فأنت مخطيء . وهل يبدوا علي اني قادم من العصر العباسين ؟
ضحك الجميع وواصل سعد كلامه قائلا : البلدان العربية تتوفر على مناظر جميلة جدا وابن لم ابالغ اجمل من المناظر التي تراها في بلدك ، والكثير من الاجانب يفضلون زيارتها بل البعض منهم فضل الاقامة بها اوالاستقرار هناك .وكل مايوجد بايطاليا من وسائل الحديثة توجد في جميع البلدان العربية كالسيارات والطائرات والمنازل والفنادق ..ولا تنسى ان العالم اصبح قرية واحدة كما يقال .


فقاطعه ماريو قائلا : والنساء عندكم هل يتوفرن على حقوقهن كالمساواة والعمل والحرية ؟


ضحك سعد مرة اخرى وقال : كنت انتظر منك ان تطرح عليا هذا السؤال . وهذا يبين بجلاء انك وقعت ضحية الاعلام الغربي الذي يشوه حقيقة العرب والمسلمين .
اتدري ان ديننا الاسلام هو اول من اهتم بحقوق النساء ومنح لها قيمة كبرى في الحياة الاسرية والعملية . انت قلت المساواة والمساواة كلمة تدل على المنافسة اي ان النساء في منافسة مع الرجل وتريد الحصول على نفس امتيازاته ..لكن في ديننا يوجد التشارك والاكتمال فالانثى مكملة للرجل ونصفه الاخر ..ولها حقوق وللرجل حقوق 


ووتدخلت سيلفيا قائلة : كلامك مقنع وجميل لكن لماذا فرض دينكم الحجاب على النساء ؟
ابتسم سعد وقال : عندما تملكين جوهرة ثمينة ولافتة للانتباه ماذا ستفعلين بها ؟
وضحك ماريو وقال : وما علاقة هذا بذاك ؟!


وقالت سارة مجيبة : الا تستطيع ان تستخدم عقلك ياماريو ، مايقصده سعد ان اي شيء ثمين نقوم بالاحتفاظ به الاعتناء به حتى لا تتعرض للسرقة او التلف .
فقال سعد موضحا كلام سارة : احسن سارة ، فالاسلام اعتبر المرأة انسانة لها قيمة كبرى في الحياة ولكي يحافط على جمالها وشرفها من الدئاب البشرية وضعاف النفوس ..اوجب عليها الحجاب .


فقال انطونيو وكان مستمتعا بالنقاش : صدقت فالفتيات اليوم يتم استغلالهن بشكل وقح وخطير وكأنها سلعة او جارية للبيع ويهملون عقلها وكأنها لا تملك سوى الجسد والفتنة ؛ وحتى انا لم اعد استسيغ تلك الملابس التي يرتدونها الان حتى ولو لم تكون مسلما فأي عاقل سيرفض تلك الوقاحة في العري والتغنج ..وهذا ماسبب الفساد في الاعراض والشرف .وضاعت الحشمة .
فقالت سيلفيا : لكن لماذا سمح لرجل المسلم ان يتزوج باأكثر من امرأة واحدة ..اليس هذا غريبا ؟


فقال سعد : الاجابة توجد في ماترينه في الواقع المعاش الا ترين عدد ان الاحصاأت الاخيرة اكدت ان نسبة الاناث اكثر من الذكور ..وهذا يؤدي الى زيادة في عدد العانسات ..والاسلام عندما سمح للرجل ان يتزوج باربعة نساء الا انه شرط عليه شرطا مهما وهو الاستطاعة والعدالة ..والحكمة في التعدد هو عندما لا تستطيع الزوجة الانجاب يمكن للرجل ان يتزوج بخرى وهذا بعد موافقة الزوجة الاولى ..وكذا النساء الفقيرات التي لم يطرق بابهن احد والارامل والمطلقات فهناك من يتزوجهن للاحسان فقط


وقال انطونيو : وماذا عن التطرف الديني والارهاب الذي يقوم به بعض المسلمين ؟
ـ كما قلت انت هؤلاء المتطرفون وهم لا يمثلون الاسلام بشيء . ولا تنسى ان التطرف موجود في جميع الديانات .الم تسمع عن عمليات الارهاب التي قام بها بعض المسيحين في بلدانهم ..وهل هؤلاء يمثلون جميع المسيحين الجوب لا .
كما في الاسلام فانه حرم قتل النفس بغير حق ..وحافظ حقوق النفس وحق الاخرين في العيش .


فقال انطونيو : صدقت الارهاب لا وطن له ولا دين .
فقالت سارة وهي تنظر الى ماريو : هل اقتنعت الان  ، فالاسلام دين حب وسلام وأنا فخورة باسلامي 


فقال ماريو : اجل ..وقد بدأت اعجب بدينكم وعدك اني سأخصص وقتا لدراسته والتعمق في هذا الدين الجميل. وان لا أصدق كل مايردده الاعلام.
الأربعاء، 8 أغسطس، 2012

اللعب الممنوع 6

تمكن الاثنان من الدخول الى المنزل ، وتسلل الى داخله ، وبخطوات حدرة حتى لا يلفتوا الانتباه .لكن ماريو صرخ مناديا سارة ، ووضع انطونيو يده في فم ماريو ليصمت وقال بصوت خافت : هل جننت  تريد ان تلفت الانباه الينا ..
اشار ماريو الى اريكة وقال : انه نائم ..
قال انطونيو وهو يتأمل وجه مورينو : اعتقد انه في سبات عميق . اظن سارة موجودة بتلك الغرفة ...
وبالفعل تمكنوا من اخراج سارة وغادروا المكان .
اما مورينو فقد افاق على صوت حارس الامن ، واخبره بما حصل ، فجن جنونه واشتد غضبه وصفع حارس الامن قائلا : سحقا لك ، تملك جثة الفيلة ولا تستطيع القضاء على مجموعة من الفئران ، اغرب عن وجهي ..
ودخل مورينو الى مكتبه ولم يجد القرص المدمج وقال بحنق : سحقا لهم من يكون هؤلاء الاوغاد ! وماغرضهم من القرص ، ياترى هل هي منظمة جديدة ؟ تريد الاستلاء على خططنا ،لكن لن ينجحوا ابدا . فاللعب مع الكبار ممنوع . الاغبياء اعتقدوا بانهم حصلوا على مايبغون لا يوجد في القرص الا الرموز والقليل من المعلومات...وضحك فجأة بخبث ، وواصل حديثه مع نفسه متسائلا : ترى من يكونون؟!.
التقت المجموعة في منزل انطونيو وفرحت سيلفيا وسعد لنجاح المهمة ، واخرج انطونيو القرص ووضعه على جهاز الكومبيوتر ، ووجدوا ان مورينو يتعامل احدهم يدعى كابالو ، يعمل في منظمة الصحة ، وكذا يملك شركة لصنع الادوية ، وفي القرص بها كلمات غير مفهومة . فقال سعد : ترى ماتعني هذه الكلمات : الطفيليات الجديدة ، الانهيار الاصفر ، وهذه الرسومات العجيبة . فقالت سيلفيا وهي مندهشة : انظر الى هذا الرسم هناك مرضى كثيرون وفوقهم رجل مخيف يحمل عصا اشبه بعصا الساحرات ، وفي وسط المرضى طفل رضيع وكبير الحجم ، ترى هل هي شفرات ورموز يتعاملون بها على ماأعتقد . علينا ان نفهم معناها .
قال ماريو وهو يمسك بفأرة الكومبيوتر : كل شيء له تفسير في عصرنا ، وذلك بفضل محرك البحث غوغل ، سأكتب تلك الكلمات لنجد معنى لها .
لكن لم يتمكن من العثور على شيء ، وقال انطونيو ضاحكا : اتعتقد انهم اغبياء ليستعملوا رموزا معروفة .
قالت سيلفيا وهي تسحب القرص من الجهاز : علينا ان نعرف من يكون كابالو هذا ، فهو يملك مفاتيح هذا اللغز ، فقال سعد : حسنا علينا  ان نفكر في خطة جديدة ، لننجح في مهمتنا .
وإفترقت المجموعة وكل فرد اتجه الى منزله .
وجد علي سعدا شارد الذهن وقال له وهو يفتح نوافذ الغرفة : مابالك  شارد الفكر هذه الايام ، اتفكر في امر المنظمة ام سيلفيا ؟!.
اما سعد فلم يجيب فقد كان غارقا فيا لتفكير ، واقترب منه علي ودفعه برفق قائلا : هيه اين سرحت هل تسمعني ؟
انتبه له اخيرا سعد وقال : سمعتك لكن بالي مشغول في ماعثرنا عليه البارحة .
ققال علي : عن ماذا عترثم ؟ ومن هؤلاء الذين معك ؟
فأخبره سعد بامر المجموعة وخطتها وعن المهمة التي قاموا بها البارحة . وعندما انتهى من حديثه ، حملق فيه علي باندهاش وقال : لا أصدق هذا اشبه ، بلعب الالكترونية ، الا تعتقد ان هذا مجرد وهم ، يعني تلك الرموز ماهي الا علامات لشركات كبرى اوما شابه ذلك !
فقال سعد وهو يشغل الحاسوب : لا اعتقد ذلك فنحن امام منظمة قذرة تتعامل بكل الوسائل .
ـ حسنا ، سأساعدكم  في مهمتكم ، وانت تعلم اني خبير في امور المعلومات الالكترونية ، ولا تنسى اني من الهاكر اي القراصنة المواقع .
ـ عظيم ، لكنك لم تخبرني عن هذا سابقا .فنحن سنكون في حاجة لك . خاصة ونحن عثرنا على اسم شركة شخص اسمه كابالو .
ضحك علي وقال : كابالو ، ياله منا إسم عجيب ، حسنا انا في الخدمة .
ـ شكرا علي .
وجدت سيلفيا ابوها جالسا في حديقة القصر وكان يقرأ الجريدة ويحتسي كوب قهوة
. اتجهت نحوه وحيته وقبلت جبينه وقال الاب بعد ان وضع الجريدة على الطاولة :اعتقد ايتها الماكرة تريدين شيئا .
ضحكت سيلفيا وقالت : لا انكر ذلك ، لكن ايضا اتيت لرؤيتك والاطمئنان عليك .
ـ اذا كيف حالك مع الدراسة ؟
ـ على احسن مايرام . نحن في سدد انجاز بحث اخر السنة
ـ حسنا اتمنى لك التوفيق . اعتقد انك وف تحتاجين لبعض النقود لبحوثك.
جرت سيلفيا كرسيا ناحيتها وجلست عليه وقالت مبتسمة : الحمد الله لدي مايكفي من المصروف ، لكن احتاج الى شيء واحد وهو مهم في بحثنا .
نظر اليها الاب بنظرات استفهام ، واكملت هي الحديث قائلة : احتاج الى سيارة .
قال الاب متعجبا : ماذا السيارة ، ألا يكفيك السيارة التي توصلك دائما اينما تردين
ابتسمت سيلفيا وقالت : تلك سيارة تكفي لراكبين او ثلاث ، انا احتاج لسيارة كبيرة لتنقلنا انا والمجموعة واحبذها من نوع ڤولسڤاكن
ـ انها من طراز قديم ، تدكرني بايام الشباب ..وما هوهذا البحث الذي يستدعي جلب مثل هذه السيارة ؟
سكتت برهة وقالت : عن ظاهرة طبيعية بيولوجية .
ضحك الاب وقال : متى كانت الصحافة تهتم بالامور البيولوجية ، ام انك غيرت الشعبة ولم تخبريني ؟!
ضحكت سيلفيا وقالت : لا  هذا الموضوع تهتم به الصحافة الدولية وانت تعلم ياأبي التغيرات البيئية التي حدثت مؤخرا وهذا يستدعي بحثا .
ـ حسنا هذا ذكاء منكم ...اتمنى لكم التوفيق ..والسيارة سوف احضرها لك قريبا .
ابتسمت وحضنت ابوها .
*************
بعد يومين احضر والد سيلفيا السيارة التي طلبتها ، وقفزت سيلفيا من الفرح ، وقادتها ذاهبة الى اصدقائها .
لم يصدق الجميع واخيرا لديهم وسيلة تنقل تسهل لهم المهام ، فقالت سارة : يالها من سيارة تصلح للمغامرات .
اما انطونيو فقد كان يحوم حول السيارة ويتفحصها فقال وكأنه خبير في عالم السيارات : انها من نوع ڤولسڤاكن اعشق هذا النوع وهي من طراز القديم ومن موضة الستينيتا والسبعينيات..
فقال ماريو ساخرا : الكل يعلم ذلك ، لا داعي لتتبجح علينا ..
فقام انطونيو ليضربه لكن سيلفيا منعتهم وقالت : يكفي انه يمزح معك ..ترى اين هو سعد ؟
فقالت سارة : لنتصل به
حملت سيلفيا هاتفها الخلوي وركبت رقم سعد واتصلت به .
اما سارة فكانت تضحك لمنظر انطونيو وماريو يتجادلان حول السيارة ...وقالت : يكفي هذا ،، هذه عادتكما دائما ،، تتجادلان وتتعاركن على لا شيء.
بعد ان انهت سيلفيا المكالمة قالت : حسنا لقد اتصلت بسعد ، وهو مشغول حاليا .

عربي باي

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

الأربعاء، 8 أغسطس، 2012